الاتحاد

الاقتصادي

273 مليون دولار صادرات الزهور الأوروبية إلى الشرق الأوسط

دبي: تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني بدبي، الرئيس الأعلى لطيران الإمارات، تنظم الدورة الثانية من معرض ''آي بي إم دبي'' للنباتات والزهور في الفترة من 6 إلى 8 مارس 2007 في إكسبو المطار بدبي بمشاركة أكثر من 200 عارض من 20 بلداً حول العالم· وسيضم المعرض تشكيلة واسعة من النباتات بما فيها النباتات الداخلية والخارجية، وزهور القطف، والخضراوات·
وقال مايكل موللر، المدير التنفيذي لشركة بلانيت فير دبي المحدودة، الشركة المنظمة للمعرض في دبي، فإن حجم واردات الشرق الأوسط من منتجات النباتات والزهور وزهور القطف ونباتات الزينة من دول الاتحاد الأوروبي بلغت 237 مليون دولار في الأعوام الأخيرة·
وأضاف موللر: ''تؤكد الأرقام السابقة الطلب المتنامي على منتجات النباتات والزهور في المنطقة· وهنالك حاجة ملحة لوجود منصة مشتركة لطرح منتجات جديدة وتسهيل العمليات التجارية، وتبادل الخبرات، واستقدام المتخصصين العاملين في هذا المجال''·
من جانبه، قال إغون غالينيز، المدير التنفيذي لشركة مس إيسن بألمانيا: ''شهدنا نمواً قدره 100 في المائة هذا العام من حيث مساحة المعرض وعدد العارضين مقارنة بالدورة الأولى في العام ·2006 ويعد ذلك دليلاً على أن مفهوم المعرض الدولي ''آي بي إم إيسن'' في ألمانيا الذي أقيم بمشاركة 1400 عارض عالمي يمثلون قطاع النباتات والزهور قد حظي بالإقبال الكبير في الشرق الأوسط، ويلبي احتياجات السوق من هذا القطاع المزدهر''·
وتابع موللر: ''تعد منطقة الشرق الأوسط من أسرع أسواق النباتات والزهور المستوردة نمواً في العالم· ومما لا شك فيه أن هذا السوق المرتبط بمشاريع تطوير، وأنشطة تتعلق بتصميم وزراعة المناظر الطبيعية، والعديد من المتنزهات والحدائق العامة، يشهد انتعاشاً بالنسبة للنباتات الداخلية والخارجية، والزهور، والتقنيات اللازمة ذات العلاقة''·
ويحظى المعرض بدعم كل من مركز دبي للزهور، ودائرة الطيران المدني، وبلدية دبي، ووزارة البيئة والمياه، وذلك بهدف الترويج لدبي كمركز جديد لتجارة الزهور والنباتات في المنطقة· ويعد المعرض الحدث الوحيد في الشرق الأوسط المخصص لقطاع النباتات والزهور الذي يشهد نمواً سريعاً·
ويتمتع المعرض هذا العام بمساحة عرض تتجاوز 6 آلاف متر مربع، ويهدف إلى استقطاب الزوار التجاريين العاملين في قطاع زراعة النباتات، بما فيهم منتجو النباتات، وتجار البذور، ومصممو المناظر الطبيعية، ومراكز وتجار البيع بالتجزئة والجملة، ومطورو العقارات، والحكومة المحلية، وقطاع الضيافة· ومن المتوقع أن يستقطب المعرض زواراً من دول مجلس التعاون الخليجي والمشرق العربي، وكينيا، وجنوب أفريقيا· كما سيشهد المعرض تقديم أحدث التقنيات والأساليب المستخدمة في تصميم وزراعة المناظر الطبيعية، والري، وحماية النباتات، وزراعة البذور، إضافة إلى كافة مستلزمات البستنة، ووسائل ترويج المبيعات·

اقرأ أيضا

كيف هزم الإصلاح الاقتصادي «ثورة» الدولار في مصر؟