الاتحاد

الاقتصادي

أعراض شخصيات ألفا

إعداد- مريم أحمد:

الكثير منا ربما سمع عن أو قرأ مصطلح ''الرجل ألفا'' في عالم الأعمال والمال، وهو مصطلح يعني القادة المهيمنين ممن يملكون الجاذبية القيادية التي تنتج عنها النتائج والأهداف المرجُوّة· وقد يندهش بعضنا عندما نعلم ان معظم المتربعين على عرش المناصب المهمة هم من هذه الفئة التي تتصف بالعزيمة القوية، وهذا هو محور كتاب ''أعراض شخصيات ألفا القيادية'' الذي وضعته كيت لوديمان وزوجها ايدي إيرلاندسون·
يرى الكتاب أن عالم الأعمال يزخر بالكثير من شخصيات ألفا القيادية الذين يأخذون على عاتقهم المسؤولية كاملة، ويحققون نتائج مذهلة، ويضيفون قيمة هائلة لمنظماتهم وشركاتهم· لكن في الوقت نفسه فان كثيرين من شخصيات ألفا القيادية، ترسم طريقا للهدم وذلك بسبب ولعهم بالمنافسة والشراسة ونفاد الصبر بسرعة وهو ما قد يدفعهم إلى القسوة في التعامل مع الموظفين وزملاء العمل، الأمر الذي ربما يؤدي إلى إلحاق الضرر بالمستقبل المهني·
والكتاب مبني على دراسة جادة، ويحتوي على نماذج اختبارات ذاتية سريعة للتعرف على نوع شخصيتك، ومن ثم يقدم إرشادات وتوجيهات تساعد على التحول من شخصية ألفا سلبية إلى شخصية ألفا ايجابية·
ويحاول الكتاب إلقاء الضوء على نقاط القوة والضعف التي يتمتع بها صاحب الشخصية القيادية من نوع ألفا· وجاء في الكتاب ''هذه الفئة تتصف بالرغبة في التميز، والامتياز، وعدم إهدار الوقت، وهم أيضا على ثقة تامة بكيفية الوصول إلى أهدافهم لكن هذه الثقة الزائدة قد تصل إلى أبعد من ذلك''·
لكن ماذا عن الشخصية القيادية النسائية من نوع ألفا؟ يقول الكتاب ''الشخصية النسائية القيادية من طراز ألفا ترغب في القيادة لكنها لا ترغب بالضرورة في السيطرة والهيمنة مثل الرجل''· وهذا ما جعل الكتاب يركز على شخصية الرجل القيادي من نوع ألفا·
ويدعو الكتاب إلى ''الاستماع إلى جرس الإنذار'' الموجه لشخصيات ألفا القيادية، والشركات التي يعملون لديها حتى لا تتحول مزاياهم إلى سلبيات· ويقدم الكتاب شرحا لاستراتيجيات تفعيل نقاط القوة المتميزة لدي الشخصيات الفا بما يجعلهم قادرين على مواجهة الجوانب السلبية لنقاط القوة وبما يساعدهم على تحويل أنفسهم إلى شخصيات قيادية أكثر فعالية·
ويلخص الكتاب الأفكار الرئيسية للتحليل الموضوعي عن السلوك الهدّام لشخصيات ألفا القيادية، ويشرح طرقا عملية وتوجيهات للسيطرة على هذا السلوك، وتلك الرغبات الدفينة المدمرة للشخصية·
كما يتطرق الكتاب إلى التحليل السلوكي لهذه الشخصيات، وطرق الرعاية والاهتمام التي تحتاجها شخصيات ألفا القيادية· ليس هذا فحسب، إذ يتضمن الكتاب فصولا عن التدريب اللازم لهذه الشخصيات، وفصلا للمساعدة الذاتية، وملاحظات وإرشادات مهمة فضلا عن بعض التمارين العملية، ونصائح تعين تلك الشخصيات على استغلال نقاط القوة الهائلة التي يمتلكونها بطريقة ايجابية في الوقت الذي يعملون فيه على تجنب السلوك النموذجي لشخصيات ألفا القيادية·
وربما تكون أفضل نصيحة يقدمها الكتاب هي أن على شخصيات ألفا القيادية السيطرة والتغلب على التوتر والضغوط النفسية بممارسة التمارين الرياضية، والحرص على التنفس العميق· كما يشير الكتاب إلى أن هذا النوع من الشخصيات يحتاج إلى تدريب إجرائي عملي·
في النهاية يمكننا القول إن الكتاب يركز على أهمية التدريب حيث يتمكن الإداريون التنفيذيون من الحصول على ''ردود الفعل'' من زملاء العمل، والمرؤسين تبعا لتأثير السلوك· والكتاب موجه لشخصيات ألفا القيادية، ويساعدهم على ترويض السلوك الداخلي والخارجي الذي تتصف به شخصياتهم، ويقدم نصائح عملية بسيطة لكل من يبحث عن المساعدة·

اقرأ أيضا

بنك أوف أميركا: المستثمرون يضخون الأموال في صناديق السندات