الاتحاد

الرياضي

الكتبي يفوز بذهبية الأطفال لوزن تحت 37 كجم

خلال تتويج الفائزين في المنافسات النهائية للكيك بوكسينج (من المصدر)

خلال تتويج الفائزين في المنافسات النهائية للكيك بوكسينج (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - برعاية محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج، اختتمت أمس الأول بصالة الاتحاد الرئيسية بطولة الكيك بوكسينج المفتوحة، التي نظمها الاتحاد بمشاركة 60 لاعباً من مختلف التصنيفات والمستويات والجنسيات، وشهدت البطولة ميلاد العديد من الملاكمين، الصاعدين الذين ينتظرهم مستقبل مشرق، في مقدمتهم أبطال الإمارات للفئات العمرية الذين قدموا مهارات متقدمة بالرغم من صغر أعمارهم. وأسفرت منافسات الأطفال لوزن تحت 37 كجم عن فوز علي عبيد الكتبي “الإمارات” بالذهبية، وتعادل محمد ناصر التميمي وجاي دي من كولومبيا، واحتكمت اللجنة الفنية للائحة لترجح فوز التميمي، إلا أنها وجهت بتتويج اللاعبين بالذهبية للمستوى الرائع المتكافئ بين الواعدين، وفاز جيان كارلو من الولايات المتحدة بذهبية وزن فوق 42 كجم، أما وزن تحت 50 كجم فقد حقق ذهبية الوزن يو كيم “النرويج”.
أما منافسات الرجال فقد أسفرت نتائج المباريات عن فوز أحمد محسن بذهبية وزن تحت 63 كجم، وحقق محمد عبدو “اليمن” بذهبية وزن تحت 67 كجم، وحقق ذهبية وزن تحت 71 كجم خدوم الكعبي، واستحق ذهبية وزن تحت 75 كجم عبدالقادر المنهالي، أما منافسات الوزن الثقيل فقد استحق الأوائل تحت 86 كجم ناصر محمد “الإمارات”، وفاز هاني صبحي “مصر” بذهبية فوق 86 كجم، أما وزن تحت 75 كجم، فقد حقق المركز الأول الذهبي ساردور بيك من أوزبكستان، ونال ذهبية الوزن المفتوح مدحت الحسيني “مصر” وفي ختام البطولة تم تتويج الفائزين الأوائل.
وأشاد محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج بالنتائج الإيجابية، التي حققتها البطولة التي ضمت صفوة من الواعدين يشكلون النواة الحقيقية لمنتخبات المستقبل، موجهاً بضرورة متابعة الجهاز الفني للاعبين، الذي تم اختيارهم خلال تصفيات المسابقة لدعم المنتخبات الوطنية بهدف توفير فرص الصقل للاعبين الواعدين، الذي ستتاح لهم الفرصة للمشاركة في معسكرات التدريب والمشاركات الودية الدولية، التي من شأنها أن توفر الاحتكاك لهم، والتي تسهم في رفع كفاءاتهم باكتساب الخبرات أمام مستويات متقدمة ستنعكس بشكل ايجابي خلال مشاركاتهم الإقليمية وصولاً للعالمية، التي تعكس اسم رياضة الإمارات.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»