الاتحاد

الرياضي

سباق الناموس على لقب «الضبعية» ينطلق من أم النمل السبت

من منافسات سباق الضبعية الماضي (من المصدر)

من منافسات سباق الضبعية الماضي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- يغلق اليوم باب التسجيل للمشاركة في سباق الضبعية للمحامل الشراعية فئة 43 قدماً، الذي ينظمه قسم السباقات البحرية في نادي تراث الإمارات، وينطلق عصر السبت، بتوجيهات ورعاية سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، لمسافة 16 ميلاً بحرياً بين منطقة عالي أم النّمل، وحتى منصة التتويج بكاسر الأمواج في القرية التراثية التابعة للنادي قبالة كورنيش أبوظبي.
وأوضحت المصادر في قسم السباقات البحرية أن تسجيل اللحظات الأخيرة أسهم في تحقيق الطموحات، بمشاركة نحو 160 قارباً للتنافس، و16 قارباً تراثياً لمهرجان عروض المحامل التراثية ليصبح عدد المشاركين في هذه الملحمة التي تقام تحت شعار “الإثارة والتحدي” نحو 2000 بحار ونوخذة من كافة إمارات الدولة من المواطنين اللذين سيشاركون في ملحمة الشراع التقليدي التي تجمع البحارة المخضرمين والشباب، في أول سباقات الموسم البحري الجديد 2013 - 2014.
وقالت اللجنة العليا المنظمة للحدث: يأتي السباق في إطار إستراتيجية النادي للحفاظ على التراث البحري وضمان استمراره لدى الأجيال الجديدة، تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان، ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس النادي، وحرص سموه الشديد على متابعة كافة الاستعدادات والتوجيه بتقديم كافة وسائل الدعم للمشاركين للسعي إلى تطوير هذه الرياضة، وزيادة عدد المشاركين فيها من أبناء الدولة، كذلك من أجل إنجاح الحدث الذي يفتتح به موسمنا البحري الجديد.
وعبرّت اللجنة عن تقديرها لمبادرة كافة البحارة والنواخذة المهتمين برياضة الشراع وحماستهم للمشاركة في هذه الملحمة البحرية، التي تعيد تقاليد الفنون البحرية عند مجتمع الآباء والأجداد بروح معاصرة، وأكدت اللجنة أن كافة اللجان الفرعية المنبثقة عنها، تعمل بوتيرة متسارعة باتجاه وضع اللمسات الأخيرة لإقامة الحدث في موعده المحدد وسط أجواء مثالية تسهم في مشروع تطوير هذه الرياضة الشعبية المحببة إلى نفوس أبناء الإمارات، والمحافظة على مفرداتها التقليدية، والروح البحرية المصاحبة لهذا النوع من السباقات، ورحبت اللجنة بكافة المشاركين في انطلاقة الموسم.
وضمن إجراءات السلامة وفرت اللجنة معدات السلامة من قارب قطر مصاحب لكل محمل، بالإضافة إلى توفير سترات النجاة، ومرساتين “باورة” كبيرة تتناسب مع حجم القارب، كما تم توفير طوق نجاة وحبل بطول 150 سم وحقيبة إسعافات أولية، إلى جانب مستشفى صغير متنقل في عرض البحر للحالات الطارئة، وطائرة إسعافات، وقوارب بحرية مرافقة، وغيرها من الإجراءات التي تكفل لجميع المشاركين الأمن والسلامة.
ومن المتوقع أن تنهي لجنة التفتيش والتحكيم عملها صبيحة يوم السباق، بإجراءات التشيك على البحارة المشاركين وقواربهم في منطقة مياه القرية التراثية، استعدادا لانطلاق المنافسات الرسمية عصر اليوم نفسه.
من جانبه، أوضح أحمد عبد الله المهيري، رئيس قسم السباقات البحرية، “أن المنافسة في السباق ستكون قوية ومثيرة، لاسيما بين المجموعات ودخول محامل لها وزنها في صراع التحدي والتنافس مثل: الزير، شديد، دلما مارين، براق، البارز، شاهين، لطّام، الإمبراطور، صداع والساحل والوسمي ومشاكس وأطلس والقفاي وطوفان ودهيس والزعيم والنادر وصايب والمشرف والعديد وسردال والساحل، وغيرها من المحامل التي تسعى بقوة لانتزاع اللقب وتحقيق الناموس ونيل الجوائز القيمة. وأوضح المهيري أن إجراءات التسجيل كانت سهلة ومرنة، وأسهمت في استقطاب بحارة ونواخذة من كافة إمارات الدولة، لاسيما فئة الشباب، لكن تبقى مسالة الرياح وحركة الموج هي هاجسنا في اللحظات الأخيرة من انطلاق السباق، وما زلنا نتواصل مع كافة الجهات المعنية للاطمئنان على حالة البحر، في حين يشير العديد من النواخذة وخبراء البحر أنها لن تزيد على عشر عقد، وهذا أمر جيد. وأكد على أهمية الالتزام بلوائح وشروط السباق وتعليمات لجنة البيئة بعدم رمي المخلفات في البحر والمحافظة على الحياة البحرية، مشيراً إلى الجهود الكبيرة لإدارة النادي لتوفير كافة الإجراءات والتسهيلات والدعم الكبير لسباق الإثارة والتحدي.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم