الاتحاد

الاقتصادي

الشؤون الاقتصادية بدبي يستعرض استراتيجية 2007

دبي - حسين الحمادي:

بدأ مجلس الشؤون الاقتصادية في دبي أمس، أول جلساته بدورته الحالية للعام ،2007 حيث تمت مناقشة مجموعة من القضايا الاقتصادية الاستراتيجية والمهمة للإمارة والخطط التنموية للمرحلة المقبلة، إلى جانب ترشيح نائب رئيس المجلس، حيث تم وبالإجماع انتخاب معالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش نائباً للرئيس، إضافة إلى انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية، وترأس الجلسة معالي جمعة الماجد رئيس المجلس، بحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس دائرة الطيران المدني، ومعالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش وزير الدولة لشؤون المالية والصناعة، ومعالي سعيد محمد الكندي، ومعالي الدكتور أنور محمد قرقاش وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني، وأعضاء المجلس، كما حضرها سعادة هاني الهاملي الأمين العام للمجلس، وموظفو الأمانة العامة·
وناقش المجلس مجموعة من المواضيع، أهمها قرارات وزارة العمل، وتحديد سقف الإيجار بدبي بما لا يزيد عن 7%، ومستجدات اتفاقية التجارة الحرة بين الولايات المتحدة الأميركية ودولة الإمارات، وتمت التوصية بإحالة هذه المواضيع إلى اللجنة التنفيذية لمناقشتها ورفع التوصيات بشأنها·
وتم إعداد مقترح للخطة التنفيذية للمجلس خلال العام الحالي ،2007 على ان تتبعها في المرحلة القادمة خطة للعامين القادمين، وتشمل الخطة اختيار مواضيع النقاش لجلسات المجلس والتي تتفق مع استراتيجية دبي في محورها الاقتصادي والتي تنسجم مع المحاور الأربعة لاستراتيجية المجلس والتي تدور حول التشريعات والسياسات النقدية والمالية، والبنية التحتية والمؤسسات الاقتصادية، والقوى العاملة والتعليم والتدريب، إضافة الى الريادة والابتكار، كما تشمل الخطة إطلاق عدد من المبادرات في المجال الاقتصادي خلال الفترة القادمة، كما يجري العمل على دراسة مقترح بتوقيع مذكرات تفاهم في إطار شراكات استراتيجية بين المجلس ومجموعة من الهيئات والمراكز البحثية والأكاديمية المحلية والعالمية·
كما أعرب جمعة الماجد عن تطلعاته في أن يعزز المجلس دوره في المشاركة في الحياة الاقتصادية في ظل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ''حفظه الله'' الذي أشار إلى ضرورة تعميق المشاركة الشعبية وتطوير المؤسسات البرلمانية التمثيلية ودعم الدور القيادي للقطاع الخاص حيث تأتي إشارة سموه للدور القيادي للقطاع الخاص تأكيداً للإسهامات التي قدمها القطاع في مجمل مجالات التنمية الاقتصادية ودوره الرائد في مجال التجارة والاستثمار سابقاً وفي الوقت الحالي·
بعد ذلك تمت عملية الترشيح والانتخاب لنائب رئيس المجلس وأعضاء اللجنة التنفيذية، حيث اختير بالإجماع معالي الدكتور محمد خلفان بن خرباش نائباً لرئيس المجلس، وسبعة من أعضاء المجلس كأعضاء للجنة التنفيذية، على أن يختاروا من بينهم رئيساً للجنة·
وتم إعداد مقترح للخطة التنفيذية للعام ،2007 على أن تلحقها في مرحلة قادمة خطة للعامين القادمين، وتتكون الخطة من عدة عناصر حيث يجري العمل لاختيار مجموعة من مواضيع النقاش المقترحة لجلسات المجلس وذلك انسجاماً مع المحاور الأربعة لاستراتيجية المجلس والتي تدور حول التشريعات والسياسات النقدية والمالية، والبنية التحتية والمؤسسات الاقتصادية، والقوى العاملة والتعليم والتدريب، إضافة للريادة والابتكار، والتي تركز معظمها على قضايا الاقتصاد الكلي ذات البعد الاستراتيجي المؤثرة على عملية التنمية الاقتصادية في دبي على الأمد الطويل والتي اعتمدت أساساً على دراسة لنقاط القوة والضعف في اقتصاد الإمارة· إضافة إلى ذلك، فإن المواضيع المقترحة تنسجم مع خطة دبي الاستراتيجية (المحور الاقتصادي)، واهتمامات المجلس، وبما تواكب التطورات الاقتصادية المستجدة على الصعد المحلية والإقليمية والعالمية· وقد تم تحديد قائمة مصغرة من مواضيع النقاش المقترحة تضمن كل منها ملخصاً عن الموضوع وأهم أهدافه·
واقترحت الأمانة العامة قيام المجلس بإطلاق مجموعة من المبادرات التي تنسجم مع توجهاته واستراتيجيته وبما يواكب أفضل الممارسات العالمية بهدف تعزيز مسيرة الاقتصاد المحلي وتوطيد مكانته في خريطة الاقتصاد العالمي، وقد تم إعداد رؤى لمجموعة من هذه المبادرات كمرحلة أولى تضمنت المسوغات والأهداف ومدى تطابقها مع التجارب العالمية·
كما يجري العمل على دراسة مقترح توقيع مذكرة تفاهم في إطار شراكات استراتيجية بين المجلس ومجموعة من الهيئات والمراكز البحثية والأكاديمية المحلية والعالمية بهدف تنمية وتوطيد أواصر التعاون والتنسيق في مختلف المجالات التي تهم عمل المجلس·
وستقوم الأمانة العامة باستعراض الخطة التنفيذية وبصورة مفصّلة مدعمة بتقارير تتضمن رؤية كل مبادرة وأهدافها وأهم التجارب العالمية المماثلة لفكرتها) على اللجنة التنفيذية للمجلس بهدف مناقشتها وتطويرها والاتفاق على ما تراه مناسباً كمنهاج عمل للأمانة العامة والمجلس للعام الجاري ·2007

اقرأ أيضا

الذهب يتراجع مع صعود الأسهم بفضل تفاؤل التجارة