الاتحاد

الاقتصادي

تقنيات جديدة لتطوير الرسائل الصوتية عبر الإنترنت

إعداد - عدنان عضيمة:

بالرغم من المشاكل التقنية التي ما زالت تعاني منها خدمة التراسل النصي عبر الموبايل، إلا أنها أثبتت فوائدها الكثيرة وفعاليتها العالية في تحقيق التواصل بين البشر· وهذه الخدمة تسمح لأي إنسان بإرسال النصوص المكتوبة واستقبال الردود بسرعة كبيرة، وهي تتيح له أن يقوم أيضاً بتصنيف أو حذف الرسائل أو حفظها للاطلاع عليها فيما بعد ومن دون دفع أية تكاليف· ويمكن معرفة فحوى الرسائل النصية دون فتحها بل من مجرد النظر إلى قائمة الرسائل المسجلة في قائمة محتويات الصندوق ومعرفة اسم المرسل وتاريخ الإرسال باليوم والساعة والدقيقة·
ويبقى السؤال المطروح: لماذا لا يتم تطوير تقنيات التراسل الصوتي عبر الموبايل بطرق مشابهة تسمح للمستخدم بتسجيل وأرشفة الرسائل المنطوقة؟· حتى الآن لا يمكن للبريد الصوتي عبر الهاتف المحمول أن يعلمك باسم صاحب الرسائل الصوتية المسجلة كما لا يمكنك القفز من الرسالة المسجلة الأولى إلى العاشرة من دون الاستماع إلى كافة الرسائل الصوتية الواقعة بينهما· والآن يأتي موقع Pinger المجاني على الإنترنت ليخلص خدمة التراسل النصّي من هذه العيوب عن طريق إضفاء طابع المرونة إليها وجعلها أكثر تنظيماً من الرسائل النصّية عبر الهاتف المحمول أو تلك التي يتم تبادلها عن طريق البريد الإلكتروني· ويعزى فضل إطلاق هذه الخدمة الجديدة لشركة (بينجير) التي يوجد مقرها في وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا والتي افتتحها موظفون وخبراء انشقّوا عن شركة (بالم) بحثاً عن الثراء السريع وهم الآن بصدد نشر هذه الخدمة الجديدة خارج الولايات المتحدة وعلى المستوى العالمي· وعندما يطلب المستخدم رقماً ما عن طريق الموقع المذكور، فإنه يكتفي بعد ذلك بتسجيل رسالته الصوتية ثم يقوم بإغلاق الخط؛ ويتلقى المستقبل تنبيهاً بوصول الرسالة وباسم أو رقم هاتف المرسل من خلال رسالة نصّية قصيرة SMS على الموبايل أو عن طريق البريد الإلكتروني؛ ويمكنه بعد ذلك أن يستمع إلى الرسالة النصية من صفحة الويب التي تتضمن صندوق رسائله· ويكون في وسعه أن يردّ على الرسالة بطريقة صوتية أيضاً بالضغط على زر الرقم (1) ثم يقوم بقراءة الرد الموجّه إلى المرسل ثم يغلق الخط· ويمكن للمستخدم أيضاً أن يفتح صندوق رسائله الصوتية المسجلة عن طريق الموقع: www.pinger.com ليجد أن هذه الرسائل مرتبة بعناوينها وأسماء مرسليها وتواريخ إرسالها والطول الزمني لكل منها· ويشير الخط الأخضر على المربع الصغير المجاور لكل رسالة إلى أن المستخدم سبق له أن استمع للرسالة وأجاب عنها·
ويمكن تلخيص هذا التطور في أن خدمة موقع (بينجير) أصبحت تعد واحدة من خدمات كثيرة تحاول أن تنقل المراسلات الصوتية من الموبايل والهاتف الثابت إلى الإنترنت· وبالرغم من أن هذه الخدمة تبدو وكأنها قليلة الأهمية، أو أنها لا تعدو أن تكون مجرد تكرار صوتي للتقنية النصية المتبعة في تبادل البريد الإلكتروني إلا أن كلاً من كاترين بويهيرت ووالتر موسبيرج المحللان في صحيفة (ذي وول ستريت جورنال) يؤكدان من خلال تقرير نشراه مؤخراً أنها تنطوي على الكثير من الفوائد والميزات؛ ومن ذلك مثلاً أنها توفر الكثير من الوقت على الموظفين الذين لا يمتلكون الوقت الكافي لتحرير الرسائل النصية فيكون من السهل عليهم تسجيل رسالة صوتية لا تستغرق إلا ثواني قليلة· ولقد أثبتت تقنية (بينجير) أنها سريعة وعملية·
وتجدر الإشارة إلى أن خدمة (بينجير) مناسبة للتراسل الصوتي عن طريق الكمبيوتر الشخصي أو اليدوي ولكنها قليلة الفعالية باستخدام الموبايل المتصل بالخدمة اللاسلكية·

اقرأ أيضا

8 اختبارات لأداء الهواتف الذكية في الدولة