الاتحاد

الرياضي

«أبيض الناشئين» يتعادل مع حامل لقب المونديال

من مباراة منتخب الناشئين والمكسيك

من مباراة منتخب الناشئين والمكسيك

حول منتخبنا الوطني للناشئين لكرة القدم تحت 17 عاماً تأخره بهدف أمام نظيره المكسيكي إلى تعادل 1-1، في المباراة الودية “المونديالية” التي جرت أمس الأول على ملعب مركز مدينة ماربيا بجنوب إسبانيا، ضمن تحضيرات المنتخبين لنهائيات كأس العالم تحت 17 عاماً التي تستضيفها الإمارات من 17 أكتوبر الحالي وحتى 8 نوفمبر المقبل. وافتتح ماركو جرانادوس هداف منتخب “القبعات المكسيكية” التسجيل لفريقه في الدقيقة (26)، وأدرك منتخبنا التعادل مع بداية الحصة الثانية من ركلة جزاء ارتكبت مع البديل زايد العامري سجل بواسطتها حميد سالمين قائد منتخبنا هدف التعادل في الدقيقة (52).
والتعادل هو الثاني لمنتخبنا خلال معسكره التحضيري الحالي بإسبانيا والذي يستمر حتى الأربعاء المقبل، بعد الأول أمام كوت ديفوار بذات النتيجة الخميس الماضي، في حين تنتظر الأبيض مباراتين أخريين أمام بنما الأحد المقبل، والأرجنتين يوم الثلاثاء المقبل، قبل العودة إلى الإمارات الأربعاء، تحضيراً لانطلاقة المونديال، حيث يدشن مشواره في المجموعة الأولى بلقاء هندوراس يوم 17 أكتوبر، فيما ستكون مباراته الثانية أمام البرازيل 20، والثالثة مع سلوفاكيا يوم 23 أكتوبر.
في المقابل، مثلت المباراة التجربة الأولى في إسبانيا لبطل الكونكاكاف، الذي يستعد للدفاع عن لقب بطولة كأس العالم في النسخة الحالي، حيث يشارك في النهائيات ضمن المجموعة السادسة والتي تجرى مبارياتها بمدينة العين، وتضم إلى جانبه منتخبات نيجيريا، العراق، والسويد، وسيخوض المنتخب المكسيكي مباراته الثانية في معسكره الحالي أمام منتخب أوزباكستان اليوم، والثالثة مع منتخب كوت ديفوار غداً.
ويختتم المكسيك الذي يعد أفضل المنتخبات استعداداً للمونديال من خلال خوضه أكثر من 50 مباراة دولية خلال عام ونصف العام، تحضيراته بأداء تجربتين أخيرتين بأبوظبي أمام أوروجواي وروسيا يومي 8 و12 أكتوبر، قبل التحول إلى العين التي تستضيف مباريات المجموعة السادسة.
مواجهة قوية
وأوفت مواجهة أمس الأول بكافة وعودها، من خلال الأداء القوي للمنتخبين، الأمر الذي أهلها لتكون التجربة الأقوى لمنتخبنا خلال الفترة الماضية، وعلى الرغم من الأفضلية النسبية للمكسيك خاصة خلال الحصة الأولى، إلا أن أبيض الناشئين خرج بفوائد فنية عديدة جراء التباري مع منتخب يعد أبرز المرشحين للتتويج بلقب النسخة 15 لمونديال الناشئين، ويمتاز لاعبوه بالمهارة والسرعة والأداء القوي.
وقدم لاعبو أبيض الناشئين خلال المباراة اداء تكتيكياً مميزاً، من خلال اللعب بخطة دفاعية محكمة خلال الحصة الأولى، والتي استقبلت فيها شباك الفريق هدفاً من خطأ فردي للمدافع أحمد راشد، في حين أثمر تغيير أسلوب اللعب خلال الحصة الثانية ومحاولة الضغط على المنافس مع الاحتفاظ بذات الطابع الدفاعي، في تسجيل منتخبنا هدفاً مستحقاً جاء من ركلة جزاء ارتكبت مع زايد العامري.
ويحسب للاعبي منتخبنا عدم خشيتهم من مواجهة المنتخب المكسيكي، رغم الاندفاع البدني الذي حفلت به المواجهة، ونجاحهم في الخروج بتعادل إيجابي بعد خسارتين على التوالي أمام ذات المنافس في تجربتين سابقتين.
وأجرى الجهاز الفني لمنتخبنا تعديلات محدودة على تشكيلة المنتخب التي خاضت المباراة الأولى أمام كوت ديفوار، وتركزت التعديلات في منطقة وسط الملعب حيث دفع بالثنائي إبراهيم لشكري وشاهين الدرمكي مقابل الإبقاء على زميلهما عبدالله كاظم وسهيل النوبي على دكة البدلاء، في حين احتفظ بقية اللاعبين بمراكزهم ممثلين في الحارس محمد حسن، ورباعي خط الدفاع خالد درويش، أحمد راشد، سلطان فيروز، وفراس صالح، بجانب ثنائي الارتكاز علي غلوم وحميد سالمين، إضافة إلى لاعب خط الوسط الخامس سلطان الشامسي، بجانب محمد العكبري كمهاجم وحيد.
منافس قوي
من جانبه، وصف راشد عامر مدرب منتخبنا مباراة المكسيك، بأنها “التجربة الأقوى” للأبيض خلال فترات إعداده الأخيرة للمونديال، وقال: “واجهنا منافساً قوياً يمتاز لاعبوه بالمهارة والسرعة، والتنظيم العالي، إضافة إلى الالتحام البدني القوي بدليل خروج ثلاثة لاعبين مصابين في صفوف الأبيض خلال شوطي المباراة.
ولفت، إلى أن منتخبنا قدم مباراة كبيرة استحق عليها اللاعبون الشكر نظراً للروح القتالية التي لعبوا بها، والتزامهم بكل تعليمات الجهاز الفني خاصة خلال الحصة الثانية، مشيراً إلى أن التعديلات التي طرأت على تشكيلة المنتخب خلال الشوط الثاني وتغيير أسلوب اللعب بمحاولة الضغط العالي على المنافس بغرض الحد من تقدمهم واستحواذهم على الكرة، أفضت إلى تحقيق نتيجة تعد ايجابية بالتعادل بهدف لكل فريق.
وأضاف: الأداء الجيد لمنتخبنا، والنتيجة الإيجابية التي خرج بها “تعزز من ثقة اللاعبين”، وتابع: “أبيض الناشئين أضحى واحداً من المنتخبات التي يشار إليها بالبنان، وأكثر ما ميزنا هو أسلوب اللعب الجماعي.
واعتبر أن المباراة كانت متكافئة إلى حد ما، حيث سيطر المنتخب المكسيكي على مجريات الحصة الأولى والتي سجلها فيها هدفاً من خطأ فردي، في حين كانت الأفضلية النسبية لمنتخبنا في الشوط الثاني والتي افضت الى تعرض لاعبي المنافس لإرهاق بدني، ما حدا بالمدرب إجراء عدة تبديلات للمحافظة على نتيجة المباراة. وحول مغزى التعديلات التي أجراها على التشكيلة التي استهل بها المباراة، في ظل اقتراب موعد انطلاقة المونديال وأهمية تثبيت عناصر التشكيلة الأساسية، قال عامر “لدي 26 لاعباً حالياً، ولكي لا يظلم الجهاز الفني اي لاعب ويسلبه حلم المشاركة في بطولة كأس العالم والتي تقتصر قائمتها النهائية على 21 لاعباً فقط، قمنا بإعطاء الفرصة لبعض اللاعبين خلال مباراة أمس الأول كونها التجربة الأخيرة قبل اعتماد القائمة النهائية والتي ستسلم للفيفا في موعد أقصاه اليوم.
وأوضح “مباراتنا المقبلة ستكون أمام بنما يوم الأحد المقبل، اي بعد تسليم القائمة النهائية ولن يكون هنالك اي مجال لتجربة اي لاعب آخر”، وأضاف: “كجهاز فني وضعنا قائمتنا النهائية منذ فترة، ولكن كما أسلفت أن مستويات اللاعبين في هذه الفئة العمرية تكون عرضة للتغيير المستمر، ولأجل ذلك حرصنا على منح الفرصة للجميع حتى لا نظلم اي لاعب.
وحول اعتماد الفريق على الأسلوب الدفاعي والتركيز على النتائج بغض النظر عن الأداء، قال مدرب منتخبنا: “بطولة بحجم كأس العالم لا أنظر خلالها لشكل الأداء بقدر ما تهمنا النتائج والوصول الى أبعد مرحلة، لدينا أكثر من أسلوب للتعامل مع المباريات وقد برهنا على ذلك خلال المباراتين الماضيتين والتي نجحنا فيهما في تعديل نتيجة التأخر بأهداف نتجت من أخطاء فردية لبعض اللاعبين وهو أمر وراد بشدة في مباريات كرة القدم عموماً.
تشكيلتان مختلفان
وفيما يتعلق بالمواجهتين الأخيرتين لمنتخبنا خلال معسكره الحالي أمام بنما والأرجنتين، قال عامر “في ظل تقارب الموعد الفاصل بين المباراتين، سنضطر إلى اشراك تشكليتان مختلفان في المواجهة الأولى أمام بنما، وذلك للمحافظة على اللاعبين تحضيراً للمباراة الختامية أمام منتخب التانغو “بطل أميركا الجنوبية”.

سلطان: الروح القتالية تبشر بمستوى إيجابي

ماربيا (الاتحاد) - امتدح عبد الله سلطان عضو لجنة المنتخبات باتحاد الكرة، ومشرف منتخب الناشئين، أداء منتخبنا، وقال “المواجهة مثلت تجربة مفيدة لمنتخبنا واحتكاك قوي من خلال التباري مع فريق بحجم المكسيك”.
وأضاف سلطان الذي حرص على متابعة المباراة بجانب عبدالقادر حسن مدير إدارة المنتخبات وعبدالرحيم جاني عضو اللجنة الفنية السابق: التعادل 1 - 1 نتيجة تخدم لاعبي منتخبنا خاصة في النواحي المعنوية، ورأى أن التجارب القوية التي خاضها المنتخب مؤخراً تسهم في “تقوية عود اللاعبين”، بحيث تكون المحصلة النهائية بختام المعسكر الحالي “فريق جاهز لخوض غمار مباريات المونديال والتي سيتبارى خلالها مع منتخبات لا تقل شأناً عن الحالية”.
وأكد لاعب منتخبنا الوطني الأول السابق، أن الأداء الجيد والروح القتالية التي تحلى بها لاعبو أبيض “تبشر بمستوى إيجابي للمنتخب في النهائيات”، معرباً عن أمله في أن يواصل اللاعبون السير على ذات المنوال من أجل تحقيق أفضل النتائج.

تعادل سلبي بين «الأفيال» وأوزباكستان

ماربيا (الاتحاد) - تعادل منتخبا كوت دايفوار “بطل أفريقيا” وأوزباكستان “بطل آسيا” تحت 17 عاماً من دون أهداف، في التجربة الودية التي سبقت مباراة منتخبنا على ملعب مركز مدينة ماربيا، ضمن تحضيرات المنتخبين لنهائيات كأس العالم تحت 17 عاماً.
وقدم المنتخبان مباراة جيدة، كانت الأفضلية فيها لمنتخب الأفيال الذي واصل الظهور بمستوى مميز بعد تجربته الأولى أمام أبيض الناشئين والتي انتهت بالتعادل 1 - 1، وشهدت المباراة تألقاً لافتاً لحارس المنتخب الأوزبكي سارفار كريموف والذي أنقذ مرماه من عدة أهداف محققة.
وسيخوض الأفيال مباراتهم الودية الثالثة خلال معسكرهم الحالي أمام المكسيك بعد غد في ختام برنامج الإعداد، حيث يشارك المنتخب في النهائيات ضمن المجموعة ضمن المجموعة الثانية التي تلعب مبارياتها برأس الخيمة، وتضم إلى جانبه منتخبات أوروجواي، نيوزلندا، وايطاليا.
في المقابل، لم يظهر أبناء المدرب ديلشود نورالييف، بمستواهم المعهود والذي أهلهم للظفر بلقب بطولة آسيا تحت 16 عاماً للمرة الأولى بايران خلال العام الماضي 2012 فيما عدا التألق اللافت للحارس كريموف، وستكون الفرصة متاحة لتعديل الأوراق من خلال التجارب الودية التي سيخوضها المنتخب خلال تجمعه الحالي، حيث يلتقي مساء اليوم نظيره المكسيكي في المباراة الثانية على ذات الملعب، قبل لقاء الأرجنتين في المباراة الأخيرة بعد غد.
ويستعد المنتخب الأوزبكي لخوض النهائيات ضمن المجموعة الثالثة والتي تضم إلى جانبه منتخبات كرواتيا، المغرب، بنما، والتي تلعب مبارياتها بالفجيرة.

جوتيريز: تفاجأت بمستوى منتخب الإمارات

ماربيا (الاتحاد) - أعرب راؤول جوتيريز مدرب منتخب المكسيك عن دهشته من التطور الكبير الذي طرأ على مستوى أداء منتخبنا خلال مواجهة أمس الأول أمام المكسيك، وقال “تفاجأت بمنتخب مغاير تماماً عن ذلك الفريق الذي خضنا أمامه مباراتين على التوالي خلال فترات الإعداد السابقة، تطور كبير حدث على مستوى منتخب الإمارات وهو ما ينبئ بمنافسة محتدمة ستشهدها مباريات المونديال. ورأى جوتيرز الذي يأمل في قيادة منتخب بلاده لإنجاز شخصي ثاني بعد أن قاد المنتخب السابق للتتويج باللقب في بطولة 2011 التي استضافتها بلاده، أن تحضيراتهم تبدو جيدة استعداداً للنهائيات. وتابع: “مهمة الدفاع عن اللقب تلقي على عاتقنا مسؤولية مضاعفة حيث تلعب أمامنا كل المنتخبات بدوافع أقوى”.

تركيب مقاعد مدرجات ستاد الإمارات برأس الخيمة

رأس الخيمة (الاتحاد) - دشنت الشركة المنفذة لاستيراد وتركيب المقاعد الحديثة لمدرجات ستاد نادي الإمارات برأس الخيمة، الذي يستضيف المجموعة الثانية لبطولة كأس العالم للناشئين (الإمارات 2013)، التي تضم إيطاليا والأورجواي ونيوزيلاندا وكوت ديفوار عملها في الاستاد أمس، وستنتهي من التركيب خلال اليومين المقبلين.
وأوضح غانم أحمد غانم مدير مجموعة رأس الخيمة أن معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، رئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة كأس العالم تحت 17 تحت لكرة القدم (الإمارات 2013)، يقف على كافة استعدادات الملاعب المختلفة في كل إمارات الدولة التي تستضيف مباريات كأس العالم بجانب أعضاء اللجنة العليا المنظمة للحدث العالمي، حيث تسير وتيرة العمل على قدم وساق في جميع الملاعب، ومنها استاد نادي الإمارات الذي يحتضن مباريات المجموعة الثانية وصولاً للهدف الأسمى، وهو الظهور المميز والتنظيم الأروع لبطولة كأس العالم للناشئين، وكذلك الظهور بصورة طيبة أمام ضيوف الدولة من مختلف أرجاء العالم.
وأوضح أن الشركة المنفذة لتركيب مقاعد الجمهور في الاستاد دشنت أمس عملها، وأن العمل قائم حالياً على تركيب باقي المقاعد الحديثة بمدرجات الملعب الذي يتسع لحوالي 5000 مشجع.
وقال: اللجنة العليا للبطولة قامت بالتنسيق معهم في هذا الجانب من عدة أشهر لإيجاد أفضل الخدمات لتقديمها للجمهور الرياضي، ومن ضمن هذه الخدمات توفير مقاعد مريحة لكل الجماهير الموجودة في مدرجات الملعب.

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»