الاتحاد

الاقتصادي

خام برنت يتراجع دون 108 دولارات للبرميل

لندن (رويترز) - انخفضت أسعار مزيج برنت الخام إلى 108 دولارات أمس، مقتربة من أقل مستوى في سبعة أسابيع بفعل مخاوف من أن يؤدي توقف أنشطة للحكومة الأميركية إلى هبوط الطلب على النفط، في حين يعزز تراجع التوترات بين أميركا وإيران بشأن برنامج طهران النووي احتمالات زيادة الإمدادات. وبدأ توقف جزئي لأنشطة الحكومة الأميركية أمس للمرة الأولى في 17 عاماً، ما قد يؤدي إلى إعطاء نحو مليون عامل إجازة غير مدفوعة الأجر وإغلاق متنزهات وطنية وعرقلة مشروعات بحثية طبية. ويتوقع المحللون أن يحد حل سريع للأزمة من الاتجاه النزولي للنفط. وقال كومرتس بنك «حتى الآن لم يكن هناك رد فعل يذكر من الأسواق لانهيار مفاوضات الميزانية الليلة الماضية وما نجم عنه من أغلاق جزئي لمؤسسات عامة. من الواضح أنه لا تزال ثمة توقعات لتسوية سريعة لذا فإن التأثير على الطلب على النفط سيكن محدودا في أكبر دولة مستهلكة له في العالم».
وتراجعت عقود خام برنت 40 سنتا إلى 107?97 دولار للبرميل بحلول الساعة 09?34 بتوقيت جرينتش. وانخفضت أسعار عقود النفط الخام الأميركي 16 سنتا إلى 102?17 دولار للبرميل.
إلى ذلك، قال الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» أمس، إن إنتاج النفط المحكم الذي يعرف أيضا بالنفط الصخري في أميركا الشمالية لا يقلق أوبك وإن انخفاض أسعار الخام سينال من الجدوى الاقتصادية للإمدادات الجديدة. وقال عبدالله البدري خلال مؤتمر في لندن، إن إنتاج النفط الصخري قد يرتفع عن مستوياته الحالية، لكنه لا يمثل مشكلة. وقال البدري «لا أعتقد أن هذه الكمية تمثل مشكلة لأوبك». وقررت أوبك في مايو إجراء دراسة خاصة عن تأثير النفط الصخري نظراً لتشككها في المعلومات المتاحة عن الاحتياطيات. وقال البدري إن إنتاج النفط الصخري سيتجه للتراجع بداية من 2018 وبسبب تكلفة الإنتاج فأي انخفاض حاد في أسعار النفط سيقيد الإمدادات. وقال «يعتمد النفط المحكم على التكلفة. إذا نزل السعر إلى ما بين 60 و70 دولاراً سيخرج من السوق كليا».
وأضاف أن مستوى السعر الحالي قرب 108 دولارات للبرميل لمزيج برنت الخام مقبول للمنتجين والمستهلكين.
من جهة أخرى، أظهر مسح لـ«رويترز» أمس أن إنتاج أوبك انخفض في سبتمبر لأدنى مستوى في نحو عامين بسبب أعمال إنشاء بمنفذ التصدير العراقي الرئيسي، رغم أن الإنتاج القياسي السعودي حال دون مزيد من الانخفاض. وأظهر المسح الذي اعتمد على بيانات ملاحية ومصادر بشركات النفط وأوبك وشركات استشارية أن إمدادات المنظمة بلغت 30?07 مليون برميل يومياً في المتوسط انخفاضا من 30?32 مليون برميل يومياً في أغسطس.
والإنتاج الليبي عند اقل من نصف مستواه في أوائل 2013 كما جاء إنتاج نيجيريا أقل بكثير من طاقتها وهو ما يسلط الضوء على تأثر الإمدادات من البلدين بالصراعات الداخلية.
وفي سبتمبر، غطت آثار الأعمال التي يشهدها مرفأ البصرة العراقي على زيادات طفيفة في الإمدادات من نيجيريا وليبيا، علاوة على الإنتاج السعودي الذي بلغ نحو عشرة ملايين برميل يوميا للشهر الثاني على التوالي.
وإنتاج أوبك في سبتمبر هو الأقل منذ أكتوبر 2011 عندما بلغت الإمدادات 29?81 مليون برميل يومياً، وفقاً لمسوح أجرتها «رويترز» مقارنة مع هدف الإنتاج البالغ 30 مليون برميل يومياً.

اقرأ أيضا

«أبوظبي للتنمية» يمول مطار مافارو في المالديف