الإمارات

الاتحاد

امتحانات الثانوية العامة تختتم اليوم

دبي- علي مرجان:
تختتم اليوم أول امتحانات فصلية من الثانوية العامة بنظامها الجديد بامتحان مادة الاقتصاد لطلاب القسم الأدبي على مستوى الدولة، والذين واصلوا ماراثون الامتحانات مع مادة الرياضيات صباح أمس· وأكد عدد من الطلاب والطالبات أن امتحانات الفصل الدراسي الأول وضعت بعين الاعتبار الفروق الفردية بين الطلاب، على الرغم من حدوث بعض المفاجآت التي أرهقت طلاب العلمي خلال الامتحانات·
واتفق طلاب بالقسم الأدبي على سهولة الامتحانات بشكل عام، في حين ما زال ملف طلاب المسائي والمنازل يثير العديد من التساؤلات حول القرار الذي ستتخذه وزارة التربية والتعليم لإنهاء معاناة تلك الشريحة من الطلاب·
كان طلاب المسائي قد خرجوا أمس من لجان امتحانات مادة الرياضيات، وهم يعيدون التأكيد على صعوبة مساواتهم بطلاب الفترة الصباحية، نظراً لوجود اختلافات فيما يتعلق بالوقت الدراسي المخصص، والميزانيات الكبيرة المعتمدة للمدارس مقارنة بميزانيات ضعيفة داخل مراكز تعليم الكبار· وفيما عدا ذلك، خرج طلاب القسم الأدبي أمس من مدارسهم بعد الانتهاء من امتحان الرياضيات بابتسامة تعتلي الوجوه، وأحاديث طلابية تعكس سهولة ووضوح الورقة الامتحانية·
وعلى الرغم من شكاوى بعض الطلاب من طول الامتحان الذي جاء في 7 ورقات امتحانية تضم 4 أسئلة ''إجبارية''، إلا أن هناك لجانا في دبي غادرها معظم طلابها بمرور نصف الوقت· ووصفت طالبات مدرسة ماريا القبطية امتحانات الثانوية العامة، بأنها بدأت هادئة وسرعان ما ارتفعت درجة حرارتها، لكنها عادت لتصالح الطلاب في آخر أيامها·
الإدارات المدرسية قيمت بعدالة التجربة الأولى للتقويم المستمر- خلال الفصل الدراسي الأول- وكان قرارها ببدء تكليف الطلاب بأبحاث ومشروعات وتقارير الفصل الدراسي الثاني قبل بدء إجازة نصف العام، ليختفي عامل الضغط النفسي والذهني على طلاب وطالبات المدارس أثناء الدراسة·
إلى ذلك كشفت إدارات مدرسية عن عمليات تنظيمية متقنة خضعت لها لجان سير امتحانات الفصل الدراسي الأول، مؤكدة أن العبء انحصر فقط في عمليات تصحيح الأوراق الامتحانية في ظل تأخر المناطق التعليمية والوزارة في إفادة المدارس بالتعليمات التي يمكن للإدارات المدرسية أن تتعامل بها مع مفاجآت الامتحانات· وقالت انتصار عيسى مديرة مدرسة ماريا القبطية للتعليم الثانوي: كانت الامتحانات هادئة، إلا من عبء وقع على لجان التصحيح التي مارست عملها للصفوف الدراسية من العاشر وحتى الثاني عشر، نظرا لتزامن امتحانات الفصل الدراسي الأول بتلك الصفوف·
منصور شكري مدير مدرسة دبي للتعليم الثانوي أعرب عن أمله في أن تأخذ مسيرة النظام الجديد للثانوية العامة مجراها الطبيعي، إلى أن تترسخ بشكل جيد· وأضاف: نجحنا إدارياً وتنظيماً، لكننا في انتظار تقييم الأداء مع الجوانب الفنية التي تتعلق بمراجعة وتدقيق أوراق الامتحانية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: التكنولوجيا جسر التقدم والأمن والاستقرار