الاتحاد

الإمارات

جمعية دار البر في دبي تحصل على الآيزو

حصلت جمعية دار البر في دبي على شهادة نظام إدارة الجودة ''الآيزو 9001ـ2000 '' عن نتائج مرضية حققتها في مجال فاعلية التطبيق والتحسين والتطوير المستمرين على النظام الذي بدأت في تطبيقه منذ عام 2003 كأول جمعية دولية تحصل على ''الآيزو'' في مجالي الدعوة والإغاثة عام 2004 تتويجا لمسيرة 27 عاما من العمل المتميز·
وعبر إبراهيم الدبل مدير إدارة الجودة بجمعية دارالبر عن سعادته للتقرير الذي صدر بعد الزيارة التي قام بها حاتم محمد خبير الجودة بشركة ''لاركا ميجر ذي دي ايفرانس'' للتأكد من التطبيق الكامل للجمعية لنظام إدارة الجودة ''الآيزو 9001 ـ 2000 '' والوقوف على مدى مطابقة الأنشطة المختلفة ضمن مجال تطبيق بنود ومتطلبات ومواصفة ''الآيزو'' بهدف الحكم على مدى تحقيق رضاء العملاء من قبل الجمعية ومدى التزامها بالقوانين واللوائح ذات العلاقة·
وأوضح الدبل أن الزيارة الأخيرة للشركة المانحة لـ''لآيزو'' أتاحت فيها الجمعية الفرصة كاملة لها للتدقيق وأخذ عينات من المستندات لمطابقتها ووجدت مطابقتها كاملة لإجراءات منح ''الآيزو''·
من جهة أخرى رصدت دراسة أعدتها إدارة الجودة أن جمعية دار البر تلقت خلال شهر رمضان 1060 مكالمة هاتفية من جمهورها وتصدرت مكالمات الاستفسار عن بناء المساجد المرتبة الأولى بعدد 468 مكالمة هاتفية وبنسبة تقدر بـ22,2 بالمائه من إجمالي الاتصالات ويأتي مشروع حفر آبار المياه في المرتبة الثانية بعدد مكالمات تقدربـ 196 مكالمة هاتفية وبنسبة تقدر18,9 بالمائه، ويأتي مشروع كفالة الأيتام والأسرفي المرتبة الثانية بعدد مكالمات تقدر بـ 172 وبنسبة تقدر بـ 16,2 بالمائه، وتتوزع النسب الباقية مابين مشاريع زكاة الفطر والوقف الخيري وطباعة المصاحف وإفطار الصائم والاستفسارات عامة·
الدراسة التي أعدتها إدارة الجودة بجمعية دار البر أكدت أن رضاء المتعاملين من الجمعية بلغ مستوى عاليا·
وذكر مدير إدارة الجودة بجمعية دار البر أن عينة عشوائية من العملاء كشفت بوضوح أن 97 بالمائه يقبلون على المشاريع الخيرية من بينهم 47 بالمائه يقبلون على مشاريع الجمعية التي تعرض عليهم من قبل الجمعية ونفى المتعاملون مواجهتهم صعوبات في وصولهم للجمعية وفروعها·
وفي تعليقه على نتائج الدراسة أكد أن الجمعية تسير بفضل الله في طريقها الصحيح لتحقيق أهدافها ودلالات هذه النسب تشير بوضوح إلى نجاح الجمعية في طرح مشاريع تلبي رغبات الجمهور كما تدل على الثقة الكبيرة التي تحظى بها الجمعية ومعدلات الشفافية العالية التي تحققها الجمعية·
وأضاف أن الجمعية في إطار رؤيتها الاستراتيجية لعام 2007 تعتزم تنظيم حزمة من الدورات التأهيلية لرفع كفاءة العاملين بها وبما يؤصل ثقافة الجودة والتميز والاتقان في العمل وبما يحقق مصالح رعاية الفقراء والمحتاجين وهي في ذلك تتواصل مع المتعاملين للوقوف على مستوى رضائهم وأخذ اقتراحاتهم بعين الاعتبار·(وام)

اقرأ أيضا

قرقاش: محمد بن زايد بوصلة استقرار ومستقبل المنطقة