الاتحاد

الاقتصادي

الاقتصاد العالمي لا يزال مهدداً بأزمة مصرفية

واشنطن (أ ف ب) - اعتبر صندوق النقد الدولي في تقرير، أن الاقتصاد العالمي لا يزال يواجه “مخاطر” إفلاس جديد لعملاق مصرفي، بعد خمس سنوات من انهيار بنك ليمان براذرز في الولايات المتحدة.
وأكد الصندوق في هذا التقرير الذي نشر كمقدمة لتوقعاته للاقتصاد العالمي الأسبوع المقبل “لا يزال هناك العديد من المؤسسات المالية الضخمة التي يشمل نطاق عملها العالم كله”.
وبعد خمس سنوات من إفلاس المصرف الأميركي العملاق ليمان براذرز الذي كان الشرارة التي أشعلت الأزمة أشار الصندوق إلى أن التقدم على طريق إصلاح المنظومة المالية العالمية لم ينجز بعد.
وأضاف “لذلك فإن الاقتصاد العالمي ما زال عرضة لمخاطر إفلاس واحدة من هذه المؤسسات المالية المهمة عالميا”.
ومنذ الأزمة المالية في الولايات المتحدة تخضع المصارف العملاقة لاختبارات مقاومة سنوية وسيكون عليها قريبا زيادة نسبة رأسمالها في إطار الإصلاح المصرفي الدولي الذي يطلق عليه “بازل 3”. إلا أنها لا تزال مصدر قلق وحتى البنك المركزي الأميركي.
واستناداً للصندوق، فإن أي صدمة مالية واسعة النطاق ستؤثر على مجمل اقتصادات العالم التي تتطور حاليا بشكل متفاوت بين منطقة يورو في انحسار ودول ناشئة في توسع.
وتناول التقرير أيضاً انعكاسات الصدمات الاقتصادية على المستوى الجغرافي. وحسب الصندوق فان التوترات الجديدة في القطاع المصرفي الأميركي سيكون “تأثيرها الأكبر” في أوروبا وآسيا.
كما أن عودة الشكوك في منطقة اليورو، التي خرجت مؤخرا من أكبر حالة انكماش في تاريخها، ستؤثر أولاً على باقي الدول الأوروبية وأميركا اللاتينية، حسب توقعات الصندوق.
واعتبر الصندوق أن البطء الأكبر من المتوقع للنمو في الصين، التي يرى أنها تشكل حاليا “مصدر قلق كبير”، سيحدث تأثيره الأكبر في آسيا وأميركا اللاتينية.
إلى ذلك، أظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي أمس الأول أن الاحتياطيات الدولارية لدى البنوك المركزية العالمية لم يطرأ عليها تغير يذكر في الربع الثاني من العام مقارنة مع الربع الأول. وبلغت الاحتياطيات الدولارية لدى صندوق النقد الدولي 3?76 تريليون دولار في الربع الثاني مقارنة مع 3?766 تريليون دولار في الربع الأول بحسب الصندوق. وشكلت الاحتياطيات بالعملة الأميركية نحو 61?9% من إجمالي احتياطيات الصندوق. وارتفعت احتياطيات الصندوق باليورو إلى ما يعادل 1?446 تريليون دولار - أو 23?8% من إجمالي الاحتياطيات - من 1?431 تريليون دولار.
وتتناقص احتياطيات الصندوق باليورو في الأغلب منذ عام 2009 في ظل مخاوف متعلقة بأزمة الديون السيادية والأزمة الاقتصادية في منطقة اليورو. وتراجع نصيب الين الياباني من الاحتياطيات إلى 3?8% في الربع الثاني من 3?9% في الربع الأول.

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية