الاتحاد

الإمارات

الإمارات المركز الثاني عالمياً للحصول على الزمالة الطبية البريطانية

دبي - بسام عبد السميع:
وافقت الكلية الملكية البريطانية على أن تصبح دبي المركز الثاني عالميا لتدريب الأطباء الراغبين في الحصول على الزمالة البريطانية في سابقة هي الأولى من نوعها للملكية بالسماح للتدريب للحصول على الزمالة من خارج المملكة المتحدة ،حيث توقع الإمارات في فبراير الشهر المقبل مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة والكلية الملكية البريطانية لتدريب الأطباء الراغبين في الحصول على درجة الزمالة البريطانية في جراحة وأمراض النساء والولادة ،كما أصدرت وزارة الصحة قرارا بتشكيل اللجنة العليا للتخصصات الطبية ،برئاسة الدكتور علي شكر وكيل الوزارة ، وتضم في عضويتها الدكتور يوسف عبد الرزاق ،رئيس كلية الطب بجامعة الإمارات نائبا ، و أطباء بدرجة استشاريين وأساتذة جامعات ، من أجل التواصل ووضع الأسس والمعايير العالمية للمستشفيات والمؤسسات التعليمية الطبية ·
وقال الدكتور علي شكر وكيل وزارة الصحة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس بنادي الضباط بدبي، للإعلان عن موافقة الأكاديمية البريطانية لتدريب الأطباء الراغبين في الحصول على الزمالة من منطقة الشرق الأوسط ودول مجلس التعاون الخليجي بمدينة دبي، إن الوزارة وضعت رؤية واضحة لتأهيل وتطوير الخدمات العلاجية و الطبية، في إطار الإستراتيجية الجديدة للارتقاء بالرعاية الصحية والخدمات الطبية بالدولة، وإن إعادة التطوير تتطلب تأهيل الموظفين والعاملين، مشيرا إلى استحداث الوزارة لإدارة التطوير المهني، حيث تضم، وحدة التعليم والتطوير الطبي المستمر، ووحدة الدراسات العليا المتخصصة، إضافة إلى وحدة البحوث وأخلاقيات المهنة·
وأوضح وكيل الوزارة أن وحدة الدراسات العليا التخصصية تهدف إلى التواصل مع المؤسسات الطبية العالمية عربيا وعالميا، وفي مقدمتهم الملكية البريطانية، والمجلس السعودي للتخصصات الطبية·
ولفت إلى أن التدريب على الامتحان التحريري للزمالة متوافر ، إلا أن ما تطمح إليه الوزارة، التدريب على الاختبار الإكلينيكي ''السريري''·
أقسام جديدة
وأشار إلى الاستعانة بالخبرات البريطانية في كيفية إنشاء المستشفيات الجديدة، منوها إلى البدء في إنشاء مركزين صحيين للنساء والتوليد، الأول في مستشفى القاسمي بالشارقة بطاقة استيعابية 150 سريرا، والثاني برأس الخيمة يشمل 120 سريرا، لافتا إلى افتتاح قسم التوليد بمستشفى الفجيرة خلال الأيام المقبلة·
وأضاف أن مشاركة الخبراء تشمل وضع الأسس العامة وما يتناسب مع التطورات العلاجية والطبية، وأن الدراسة العامة لإنشاء المراكز الطبية طبقا لأحدث التطورات سيتم الانتهاء منها قريبا·
الدورة الأولى
وأشاد الدكتور جستن كونجي الأستاذ بالأكاديمية البريطانية، بنتائج الدورة الأولى للزمالة البريطانية في جراحة وأمراض النساء والتي عقدت بدبي خلال الفترة من 8-12 يناير الجاري، باعتبارها الأولى من نوعها بالوطن العربي والشرق الأوسط، والأولى أيضا خارج المملكة المتحدة· و أوضح علي شكر أن الدورة شملت أطباء من دول مجلس التعاون الخليجي وباكستان وعمان، موضحا أنها تحقق الاطلاع على كيفية ونوعية امتحانات الملكية البريطانية·
وقالت د·عواطف البحر رئيسة الوحدة التعليمية بالبورد العربي واستشارية أمراض النساء أمراض النساء والتوليد بمستشفي الوصل، ، إن الدورة التي عقدت على مدار 5 أيام ، شارك فيها 16 طبيبا وطبيبة، وأقيمت بتنظيم ورعاية وزارة الصحة·

اقرأ أيضا

عبدالله بن زايد: "إكسبو 2020" خطوة كبيرة على درب الخير والرخاء