الاتحاد

الاقتصادي

سوق أبوظبي يقاوم جني الأرباح ويغلق على تراجع طفيف

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق ابوظبي (الاتحاد)

مستثمرون يتابعون التداولات في سوق ابوظبي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد) - استهل سوق أبوظبي للأوراق المالية تداولات شهر أكتوبر أمس، على تراجع طفيف بضغط من أزمة التمويل الأميركية، والتوقف الجزئي للحكومة الفيدرالية الأميركية عن العمل، ليغلق المؤشر متراجعاً بنسبة 0,15? عند مستوى 3837,37 نقطة.
واستهل مضاربون الجلسة بعمليات بيع قوية، بيد أن السوق استطاع أن يحتوي عمليات البيع خلال الساعة الأولى من الجلسة ليعكس مساره إلى الصعود ويواصل التذبذب بين الارتفاع والهبوط حتى نهاية الجلسة، حيث أغلق المؤشر على تراجع طفيف بضغط من مبيعات على أسهم قطاع البنوك والعقارات.
وشهدت أسهم الشركات الصغيرة دخولاً قوياً من المستثمرين والمضاربين، حيث تصدرت قائمة الشركات الأكثر نشاطاً.
وتصدرت شركة رأس الخيمة العقارية قائمة الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول 125 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 92 مليون دهم، وأغلق سهم الشركة عند مستوى 0,74 درهم بعد أن نفذ عند مستوى 0,76 درهم خلال الجلسة، تلاه سهم شركة إشراق العقارية من خلال تداول 84 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 98 مليون درهم، فيما سجلت شركة دانة غاز تداولات قيمتها 57,5 مليون درهم من تداول 82 مليون درهم.
وقال إياد البريقي مدير التداول في شركة الأنصاري للخدمات المالية، إن المستثمرين يفضلون الاستثمار في أسهم الشركات الصغيرة لما تحققه من أرباح سريعة، إضافة إلى التوقعات بأن تحقق هذه الشركات نتائج إيجابية خلال الربع الثالث من العام الحالي.
وتبدأ الشركات في الإعلان عن نتائجها المالية اعتباراً من الأول من أكتوبر، وتنتهي مهلة الإفصاح عن بيانات الربع الثالث في 15 نوفمبر المقبل.وقال البريقي، إن الأسهم نجحت، خلال جلسة أمس، في تجاوز انعكاسات أزمة التمويل الأميركي والإغلاق الجزئي للحكومة الفيدرالية الأميركية، بعد تجدد الأمل بحدوث مفاوضات لحل الأزمة، منوهاً بانعكاسات هذه القضايا لا تتعدى في الأغلب أن تكون نفسية، لعدم وجود ارتباط بين معظم الشركات المدرجة في السوق وبين الاقتصاد الأميركي. وتوقع أن تشهد الأسهم موجة من الارتفاع خاصة من بدء موسم الإفصاحات والتقديرات بأن تحقق الشركات ارتفاعاً في الأرباح.
ونوه بأن أخباراً عالمية إيجابية قد تنعكس نفسياً إيجاباً أيضاً على المستثمرين كحزمة التسهيلات النقدية التي أقرتها الحكومة اليابانية أمس. وقررت اليابان أمس وضع حزمة تحفيز اقتصادي بنحو 50,96 مليار دولار لتعويض أثر زيادة مزمعة في ضريبة المبيعات من أبريل المقبل. وقادت أسهم قطاع البنوك والعقارات تراجع المؤشر العام للسوق، وقاد سهم بنك أبوظبي التجاري قطاع البنوك للتراجع بعد أن أغلق منخفضاً 2,4? عند مستوى 4,93 درهم، ومصرف أبوظبي الإسلامي أغلق متراجعاً بنسبة 1,05? عند مستوى 4,7 درهم ليقودا معاً قطاع العقار للتراجع بنسبة 0,42?، فيما أغلق مؤشر قطاع العقار متراجعاً بعد تراجع سهم شركة الدار العقارية إلى 2,63 درهم.
وعلى الجانب الآخر، كان قطاع الصناعة أكبر الداعمين للمؤشر بعد أن أغلق مرتفعاً بنسبة 3?، تلاه قطاع السلع والخدمات الاستهلاكية مرتفعاً بنسبة 1,57?، فيما أغلق مؤشر قطاع الطاقة مرتفعاً بنسبة 1,2? بدعم من سهم شركة دانه غاز.وتم تداول 400 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 533 مليون درهم نفذت من خلال 3330 صفقة، وتم تداول أسهم 31 شركة، ارتفعت منها 15 سهماً، بينما تراجعت أسعار 10 أسهم وحافظت 6 شركات على أسعار أسهمها دون تغيير.
وتصدرت شركة إسمنت الخليج قائمة الشركات الأكثر ارتفاعاً بعد أن أغلق سهمها عند مستوى 1,63 درهم، مرتفعاً بنسبة 14,79?، تلاه سهم شركة الوطنية للتكافل بنسبة 12,36? وأغلق عند مستوى درهم واحد، تلاه سهم شركة أركان بنسبة 8,39? عند مستوى 0,83 درهم، فيما أغلق سهم شركة جلفار عند مستوى 3,36 درهم مرتفعاً بنسبة 8,4?، وسهم شركة أسماك الذي واصل موجة ارتفاعه ليغلق عند مستوى 29,85 درهم وبنسبة 7,57?.
وتصدرت شركة سيراميك رأس الخيمة قائمة الشركات الأكثر تراجعاً بعد أن أغلق سهمها منخفضا بنسبة 7,4? عند مستوى 2,5 درهم، تلاه سهم بنك أبوظبي التجاري بنسبة 2,4? وأغلق عند مستوى 4,93 درهم، تلاه سهم مصرف أبوظبي الإسلامي متراجعاً بنسبة 1,05? عند مستوى 4,7 درهم، فيما تراجع سهم شركة إسمنت رأس الخيمة بنسبة 1,01? عند مستوى 098 درهما، تلاه شركة سوداتل بنسبة 1? ليغلق عند مستوى 0,99 درهم.

اقرأ أيضا

النفط يهبط بفعل زيادة المخزونات الأميركية