الاتحاد

الاقتصادي

جمعية المدققين تخرج الدفعة الثالثة من «حصاد»

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت جمعية المدققين الداخليين بالإمارات العربية المتحدة في أبوظبي مؤخراً، حفل تخريج الدفعة الثالثة من برنامج حصاد، وهو برنامج تدريبي مكثف في مجال التدقيق الداخلي للمواطنين بدولة الإمارات العربية المتحدة.
وتم إطلاق البرنامج عام 2015 ويدار على مدار 3 أشهر، ويهدف لتعزيز خبرات المتدربين ودعم كفاءاتهم المهنية، وإعدادهم للتعامل مع المزيد من المسؤوليات والتحديات المهنية داخل مؤسساتهم، ويقدّم البرنامج بالتعاون مع شركاء الجمعية الاستراتيجيين وهم كليات التقنية العليا وشركة بروتيفيتي وشركة بي أر سي.
وأقيم حفل التكريم بحضور كل من عبد القادر علي عبيد، رئيس مجلس إدارة الجمعية وأحمد بسيوني المدير التنفيذي لشركة بروتيفتي، ونعيمة المنهالي مديرة التدقيق الداخلي بالمعهد البترولي بأبوظبي وعضو مجلس إدارة جمعية المدققين وأحمد رفعت المدير المساعد بشركة بروتيفيتي.
وقد تضمنت الدفعة الثالثة 6 متدربين استطاعوا اجتياز البرنامج في التدقيق الداخلي من مختلف قطاعات الدولة من شركات مبادلة، وبنك أبوظبي الوطني، وشركة تبريد.
وقالت إحدى الخريجات فاطمة الحمادي، والتي تعمل بشركة مبادلة «قبل انضمامي إلى برنامج حصاد لم أكن املك الخبرة الكافية لمزاولة مهنة التدقيق الداخلي، ولكن قدم لي البرنامج من المهارات اللازمة والخبرات والمعلومات التي تؤهلني للعمل كمدقق داخلي، وأعتقد أن بسببه سوف احقق شيئاً في المستقبل».
وقال أحمد سلطان الشايع الذي يعمل ببنك أبوظبي الوطني «إن برنامج حصاد يهيئ الشاب للعمل في مجال التدقيق الداخلي، نظراً لما يقدمه من مفاهيم وفرص تعليمية للمتدرب لفهم جميع نواحي التدقيق الداخلي كمهنة».
وقالت أمل الحنطوني، من شركة تبريد، «أنصح كل من يريد العمل بالتدقيق الداخلي ببرنامج حصاد، فقد أفادني البرنامج في تأسيس المهارات الشخصية والاتصالية اللازمة للعمل كمدقق داخلي».
وقال عبد القادر علي عبيد، رئيس مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين «تطبيقاً لميثاق التدقيق الداخلي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، قدمت جمعية المدققين الداخليين برنامج حصاد الذي يمثل البذرة الأساسية التي تؤهل الشباب للعمل بمجال التدقيق الداخلي بالطريقة الصحيحة، فقد وضع البرنامج تلبية لحاجة المؤسسات من المواطنين العاملين في قطاعات الدولة، وقد تم تصميم البرنامج من قبل أكثر من 20 مدققاً داخلياً ومديراً تنفيذياً يجمع خلاصة وعصارة خبراتهم وأفكارهم بما يتناسب مع إدارات التدقيق الداخلي».
ومن جهته، قال أحمد بسيوني، المدير التنفيذي بشركة بروتفيتي «تجمعنا روابط قوية مع جمعية المدققين الداخليين، وباعتبارنا أحد الرعاة الإستراتيجيين لبرنامج حصاد، وباعتبار التعليم وتطوير الذات أحد نشاطات المسؤولية الاجتماعية لشركتنا فقد قدمت لنا هذه المبادرة منصة مثالية للتواصل مع المواهب الشابة لتطوير مؤهلاتهم في دعم مسيرتهم المهنية في مهنة التدقيق الداخلي، وكشركاء للبرنامج فإن موظفينا يشاركون خبراتهم الاستشارية في مجال المخاطر وخدمات التدقيق الداخلي مع الطلاب في المحاضرات والندوات عن طريق ورش عمل ودراسة الحالات العملية، حيث إننا نخدم العديد من المنظمات المرموقة في المنطقة، كما أننا قمنا بالتواصل مع عدة شركات ذات سمعة طيبة لتقديم ورش عمل وتدريب وظيفي مخصصة لتلبية احتياجات خريجين البرنامج، وقد كانت الاستجابة إيجابية للغاية وتؤكد الاتجاه المتزايد لبرامج المسؤولية الاجتماعية للشركات في دول مجلس التعاون الخليجي».
وقال أحمد الخوري، المدير التنفيذي للتطوير لمركز التفوق والأبحاث التطبيقية والتدريب بكليات التقنية العليا، إن التعاون مع جمعية المدققين الداخليين في الدولة لتزويد سوق العمل المحلي بخريجين مؤهلين ومتميزين في مجال التدقيق الداخلي من خلال برنامج «حصاد»، والذي يعد أول برنامج محلي لدعم التوطين بين المدققين الداخليين، يساعد على فتح آفاق جديدة للعمل، مما يعزز توطين القطاع على المدى البعيد.

اقرأ أيضا

تقنية 5G.. مميزات جديدة تفوق البشر