الاتحاد

الاقتصادي

«دبي الاقتصادي» يؤسس شراكة استراتيجية مع مدينة ليني الصينية

دبي (الاتحاد) - وقع مجلس دبي الاقتصادي أمس مذكرة تفاهم مع مدينة ليني الصينية لتأسيس شراكة استراتيجية بين الطرفين بهدف تعزيز آليات دعم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الجانبين.
وقع المذكرة نيابة عن مجلس دبي الاقتصادي، هاني الهاملي الأمين العام للمجلس، في حين وقع عن مدينة ليني، زهانج شـاوجون، رئيس لجنة البرلمان الشعبي لمدينة ليني، بحسب بيان صحفي.
وتضمنت الاتفاقية آليات التنسيق والتعاون بين الطرفين في العديد من المجالات ذات الاهتمام المشترك، من قبيل القيام بمشاريع بحثية مشتركة تهدف إلى تعزيز صناعة القرار من أجل دعم عملية النمو الاقتصادي في البلدين، إضافة إلى تبادل المعرفة والخبرات والبيانات.
وأعلنت مدينة ليني أمس افتتاح أول مكتب تمثيل تجاري لحكومة ليني في الشرق الأوسط، متخذاً دبي مقراً له، حيث سيعمل المكتب كمنصة تفاعلية بين رجال الأعمال الصينيين من مدينة ليني ونظرائهم في دبي بهدف تعزيز العلاقات التجارية بين المدينتين بما يتطلب ذلك توفير كافة المعلومات والتسهيلات لتحقيق ذلك.
ونظم مجلس دبي الاقتصادي جلسة حوار اقتصادي مع مدينة ليني (التابعة لمحافظة شاندونغ الصينية)، بحضور معالي جمعة الماجد رئيس مجلس دبي الاقتصادي، وهاني الهاملي الأمين العام للمجلس، وممثلي الفعاليات الاقتصادية في الدولة من القطاعين العام والخاص، فيما ضم الوفد الصيني هانج شاوجون، رئيس لجنة البرلمان الشعبي لمدينة ليني، و جينج كزواي، عمدة مقاطعة لانشان بمدينة ليني، والقنصل العام لجمهورية الصين الشعبية بدبي. وأشار الماجد إلى أن العلاقات الاقتصادية بين دبي دولة الإمارات مع جمهورية الصين قد شهدت نمواً متواصلاً طوال السنوات الماضية.
ويأتي ذلك ليعكس رغبة قيادة وشعبي كلا البلدين في التعاون في مختلف المجالات وبما يساهم في رفع معدلات النمو الاقتصادي والرفاه لمواطنيهما.
وأضاف أن دولة الإمارات ترتبط بعلاقات متميزة مع الكثير من الدول العالم شرقاً وغرباً لاسيما في إطار فلسفتها المبنية على الانفتاح على الخارج والتكامل الإقليمي والاستفادة من التطورات الحاصلة في العالم المتقدم، إلاّ اننا ننظر إلى العلاقات بين الإمارات والصين نظرة مختلفة، فهي علاقات استراتيجية ومستدامة ليس نتيجة لحجمها المتنامي فحسب، بل لشموليتها وعمقها وتماسها مع مشاريع التنمية الاقتصادية في الدولة وفي مختلف القطاعات.
بدوره، أشار زهانج شـاوجون إلى أن حجم التجارة للمدينة العام الماضي بلغ 177 مليار ين صيني، وأن دبي هي إحدى أسواق المدينة.
كما ذكر أن هناك عدداً من الشركات العائدة لمدينة ليني تعمل في دبي حيث باتت هذه الأخيرة شريكاً تجارياً واستثمارياً للمدينة.وقال شاوجون إن الحكومة الصينية تولي اهتماماً كبيراً في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع دولة الإمارات، مشيدا بالسياسات الاقتصادية والتشريعات التي تتبناها حكومة دبي في مجال تسهيل الأعمال وتشجيع الاستثمارات الأجنبية فيها بما في ذلك الشركات الصينية.
من جهته، قال هاني الهاملي إن مجلس دبي الاقتصادي قام بإبرام شراكات استراتيجية مع عدد من مراكز صنع القرار الصيني، ومراكز الأبحاث والدراسات الاستراتيجية، والمؤسسات الأكاديمية، إضافة إلى كبرى شركات القطاع الخاص في الصين بهدف مد جسور الصداقة والتعاون وبما يخدم اقتصادي البلدين.وأضاف الهاملي أن الأرقام والتقارير تؤكد وبصورة واضحة أهمية وتنامي العلاقات الاقتصادية بين الإمارات والصين، حيث تعمل في دولة الإمارات آلاف الشركات الصينية في مختلف القطاعات، ويوجد مجتمع أعمال صيني مزدهر يتجاوز 33 ألف شخص يساهمون بصورة فاعلة في برامج التنمية التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات ليس في التجارة فحسب بل في التصنيع، والبنى التحتية، والخدمات، والاستشارات، وغيرها.

اقرأ أيضا

أسعار النفط تتراجع مع تنامي المخاوف بشأن الطلب العالمي