الاتحاد

الاقتصادي

انطلاق فعاليات جولة الشارقة الترويجية في الولايات المتحدة

سلطان بن أحمد القاسمي وعدد من اعضاء الوفد خلال إحدى الغعاليات (من المصدر)

سلطان بن أحمد القاسمي وعدد من اعضاء الوفد خلال إحدى الغعاليات (من المصدر)

واشنطن (الاتحاد) - انطلقت أمس الأول في العاصمة الأميركية واشنطن فعاليات جولة الشارقة الترويجية في الولايات المتحدة الأميركية التي تنظمها هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق» تحت شعار «الشارقة، آفاق واسعة وفرص واعدة»، وفي بداية لأكبر وفد خارجي يمثل الشارقة حتى تاريخه، شهد اليوم الأول مجموعة كبيرة من الأنشطة والاجتماعات المكثفة بين الجانبين.
وبحسب بيان صحفي، ضم الوفد المشارك في هذه الجولة التي انطلقت في الثلاثين من سبتمبر وتتواصل حتى الرابع من أكتوبر، ممثلين عن أكثر من 20 جهة من القطاعين العام والخاص في الإمارة، يشاركون في الجولة التي تجري على مدار 5 أيام وتشمل مدينتي واشنطن ونيويورك.
وافتتحت فعاليات اليوم الأول للجولة باجتماع ترأسه الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مركز الشارقة الإعلامي ورئيس وفد الشارقة، ضم رؤساء ومديري الهيئات والشركات المشاركة من الشارقة، وديفيد حمود رئيس غرفة التجارة العربية الأميركية الوطنية، وكروت سليفيرس نائب رئيس غرفة التجارة العربية الأميركية الوطنية، وستيف ليوتيس مدير شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في غرفة التجارة الأميركية، وعدداً من مسؤولي الغرفتين وممثلين عن جهات استثمارية أخرى.
وحضر من الجانب الإماراتي محمد علي النومان رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة، عبدالله المحيان رئيس هيئة الشارقة الصحية، مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، ومحمد حسين المحمودي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والدكتور خالد عمر المدفع مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وخالد حريمل مدير عام شركة الشارقة للبيئة «بيئة»، وأميرة بن كرم رئيس مجلس إدارة مجلس سيدات أعمال الشارقة، وبدر جعفر رئيس شركة نفط الهلال، وناصر أكرم مدير شؤون المساهمين في دانة غاز، والدكتورة ندى مرتضى صباح نائبة مدير الجامعة الأميركية في الشارقة لشؤون التطوير وعلاقات الخريجين، إلى جانب عدد من ممثلي الجهات المشاركة.
بدأ الاجتماع باستعراض فيديو قصير عن إمارة الشارقة وأهم المقومات الاستثمارية فيها، وقدم بعدها الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي كلمة شكر فيها جميع الجهات التي شاركت في تنظيم الجولة، وتحدث عن عمق العلاقات التاريخية بين الولايات المتحدة ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وإمارة الشارقة على وجه التحديد وقال: «ترتبط الإمارات العربية المتحدة بعلاقات متجذرة ومتينة مع الولايات المتحدة الأميركية، ورغم أن هذه العلاقات شهدت خلال العقود الماضية تطوراً ملحوظاً، إلا أن الشارقة ما تزال ترغب في تطوير أكبر للعلاقات مع أوساط التجارة والأعمال الأميركية، وهدفنا أن نحدث تغييراً في هذا الشأن».
وقال رئيس مركز الشارقة الإعلامي: «تمثل الشارقة مقراً مثالياً للأعمال والاستثمار في الشرق الأوسط بفضل موقعها الاستراتيجي ومنافذها المطلة بشكل مباشر على الخليج العربي والمحيط الهندي، واحتوائها على بنى تحتية متميزة، وإمكانات لوجستية متقدمة، وبنية تشريعية وقانونية مشجعة وجاذبة للاستثمار، علاوة على ما تمتلكه من مقومات في قطاع الثقافة والتعليم والفنون. ونهدف خلال الجولة إلى إبراز مقومات الشارقة أمام نظرائنا في الولايات المتحدة الأميركية، وتسهيل إقامة علاقات جديدة في مختلف المجالات، لافتاً إلى أن ما تمتلكه الشارقة من مقومات حضارية وثقافية إلى جانب مقوماتها الاقتصادية كانت دائماً تشكل نقطة جذب اقتصادي وثقافي لمختلف الأقطاب من كافة أنحاء العالم».
من جهته، قال مروان بن جاسم السركال المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير «شروق»، الجهة المنظمة لهذه الجولة الترويجية: «تحمل الشارقة الكثير في جعبتها لتقدمه للشركات والمستثمرين في الولايات المتحدة، سواءً من حيث الفرص الاستثمارية أو سهولة إقامة الأعمال، وتنشط شروق، بصفتها الهيئة المكلفة بترويج الفرص المتوافرة في الشارقة في المحافل الدولية، في التعريف بمقومات الشارقة على الصعيد الدولي. ويأتي تنظيم الجولة الترويجية للشارقة في الولايات المتحدة الأميركية في سياق التوجيهات المستمرة للشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، الداعية إلى بناء علاقات تجارية دولية جديدة بالإضافة إلى تعزيز العلاقات القائمة، حيث قامت (شروق) خلال العامين الماضيين بإقامة عدد من الجولات الترويجية الناجحة حول العالم، شملت جولات في بعض أرجاء آسيا، وأوروبا، وأفريقيا، ونحن مسرورون الآن بتوسيع نطاق عملنا ليصل إلى الولايات المتحدة الأميركية».
وفي تلك الأثناء ذاتها كانت قاعة الاجتماعات المباشرة في فندق أومني شورهام في واشنطن تشهد حركة اجتماعات مكثفة بين الوفود المشاركة من الشارقة وبين عدد كبير من الشركات والمستثمرين والهيئات الأميركية، حيث تم تنسيق مجموعة من الاجتماعات بين الجانبين كل حسب اختصاصه قبيل وصول الوفد إلى الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن يعقد ممثلو الوفد ما يزيد على 300 اجتماع خلال فترة الجولة ما بين العاصمة واشنطن ونيويورك.
وعلى صعيد متصل وضمن برنامج الجولة، أقام مجلس الأعمال الأميركي الإماراتي مأدبة غداء عمل على شرف وفد الشارقة، حضرها الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس الوفد، ومايكل كوربين سفير الولايات المتحدة الأميركية لدى الإمارات العربية المتحدة، وداني سبرايت رئيس مجلس الأعمال الأميركي الإماراتي وممثلو وفد الشارقة ونحو 100 شخص من مجتمع الأعمال الأميركي.
وجرى خلال مأدبة الغداء استعراض سبل التعاون وتوطيد العلاقات بين الجانبين وفرص تطويرها خصوصاً في ظل ما تتمتع به دولة الإمارات من مزايا جاذبة للمستثمرين ورجال الأعمال في الولايات المتحدة من مختلف القطاعات.
وتركزت المناقشات على التعريف بالإمارة وتاريخها وخططها المستقبلية للتطوير والتشريعات والقوانين التي تشكل نقطة حيوية وهامة لمختلف المستثمرين من أنحاء العالم كافة، كما دارت نقاشات حول ما تتميز به الإمارة من مستويات متقدمة في التعليم والصحة ودعم الثقافة العامة وما تتمتع به المرأة من حقوق وفرص في إمارة الشارقة ودولة الإمارات بشكل عام.

اقرأ أيضا

صندوق النقد يدرس مخاطر المناخ على أسواق المال