الاتحاد

الرياضي

"دبي وأبوظبي" الرياضيتان تعرضان حقوق مباريات كأس الخليج للبيع على كل المحطات

استجابة لطلبات المحطات التلفزيونية المختلفة في دول الخليج العربية وأمام رغبة الجماهير الكروية الكبيرة في مشاهدة ومتابعة مباريات دورة كأس الخليج العربي الثامنة عشرة التي تستضيفها الإمارات في 17 من هذا الشهر (يناير الجاري)، قررت مؤسسة الامارات للإعلام ومؤسسة دبي للإعلام بيع حقوق نقل مباريات الدورة للمحطات الخليجية المختلفة وبالتالي سيتمكن كل مشجع كروي من مشاهدة الدورة في بلده وعبر محطته التلفزيونية·
وأعلن أحمد الشيخ مدير قناة دبي الرياضية أن قرار المؤسستين نبع من أهمية الدورة والحرص على استمرار النهج الذي بدأته دورة الخليج وخطة القيادة السياسية لها من أول يوم لها في أن تكون ملكاً للجماهير·

وقال أحمد الشيخ إن اجتماعاً برئاسة معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء عُقد أمس اتخذ فيه هذا القرار وكلف معالي محمد القرقاوي لجنة لوضع أسس البيع وحساب التكلفة وتم تكليف مدير قناة دبي الرياضية بمخاطبة كل المحطات وإجراء الاتصالات مع دول الخليج لإتمام عملية بيع حقوق النقل بحيث تكون الدورة على كل قناة بدول الخليج مع بداية الدورة، وأشار أحمد الشيخ إلى أنه بالفعل اجرى اتصالاته فور صدور القرار بالقنوات الخليجية ومحطات التلفزيون لعرض القرار ويتواجد حالياً فريق عمل لإنهاء كافة اجراءات النقل بحيث يكون كل شيء في موعده تماماً دون أي تأخير، وتستطيع كل قناة ومحطة من شراء حقوق النقل وتقديمها لمشاهديها·

وأضاف مدير قناة دبي الرياضية قائلا: رغم ما تكبدته قناتا دبي الرياضية وأبوظبي الرياضية في سبيل الحصول على حقوق نقل المباريات وما دفعته كل منهما مقابل هذا الحق، إلا أن المصلحة العليا والعامة لدول الخليج وإعلام الخليج وفهمنا لدور الإعلام الحقيقي، غلبت في النهاية ومن الآن نعرض بيع حقوق نقل مباريات دورة الخليج 18 أمام جميع المحطات الخليجية حتى يتمكن كل مواطن في أي دولة خليجية ومهما بعد مكانه من مشاهدة هذه الدورة الكبيرة والهامة في نفس كل خليجي·

وأضاف: سيمكن هذا القرار كل قناة من تقديم استوديوهات تحليلية خاصة بها والاستعانة بكوادرها الفنية للتحليل والتعليق على المباريات كما تعودنا مع كل دورة خليج·
وقال أحمد الشيخ إن قناتي دبي وأبوظبي وأمام هذا القرار الإعلامي الهام كلفتا عدداً من القانونيين بالنظر في العقود المبرمة ومراجعة كل العقود التي تم توقيعها مع جهات عديدة وما يتبع القرار من التزامات قانونية كانت مقررة من قبل في ضوء الحصول على حقوق النقل الحصرية، ومهما كلفنا الأمر فنحن سائرون لتأكيد قيمة ومعنى دورة الخليج وتوسيع رقعة مشاهديها في كل مكان بعيداً عن أي مكاسب مادية لا يوازيها أبداً أن تكون الدورة أمام أعين كل أبناء الخليج بل وكل الوطن العربي·

وأضاف مدير قناة دبي الرياضية قائلا: خليجي 18 ستكون نقلة تقنية كبيرة على صعيد نقل المباريات وذلك بعد أن تعاقدنا مع أكبر فريق عالمي لنقل مباريات كرة القدم لكي يستمتع كل مشاهد وهذا حقه علينا برؤية دورة تتوازى إن لم تتوفق على الأحداث العالمية الكبرى مثل كأس العالم وغيرها وهذا منهجنا دائماً في قناة دبي الرياضية باعتماد أفضل وأحسن تقنية مهما كلفنا الأمر مالياً·

وعبَّر أحمد الشيخ عن تقديره الكامل لقرار مؤسستي الامارات للإعلام و دبي للإعلام وقال إنه قرار جريء لكنه نظر للمصلحة العليا لدورة الخليج وما تمثله لنا جميعاً والحرص على زيادة رفعة المشاهدين لهذه الدورة التي تمثل تراثاً لكل خليجي ورغم كل التبعات المالية والقانونية التي ستترتب على هذا القرار إلا أن الرؤية المشتركة لخليجنا العربي وما يجمعنا من أهداف وفي ظل توجيهات القيادة السياسية المستمرة لابد أن يتواكب الإعلام مع كل هذا بصرف النظر عن توجهات السوق أو نظريات المكسب والخسارة ·
وأكد الشيخ أن المشاهد الخليجي سيرى دورة خليج لأول مرة بهذا الشكل وهذا المستوى الفني والتقني الكبير القائم على أسس تقنية علمية هي الأحداث في العالم كله في نقل مباريات كرة القدم·

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا