الاتحاد

الرياضي

ميتسو يبوح بأسراره في مؤتمر صحفي: لاتقلقوا.. المنتخب يتطور

أمين الدوبلي:
كشف مدرب منتخبنا الوطني عبد الكريم ميتسو العديد من التفاصيل خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده امس بفندق هيلتون أبوظبــــى أنه لا يعرف الكثير عن المنتخب العمانى وأن كل ما يتوفر لديه من معلومات أنه يضم عناصر متميزه أهلته للوصول إلى المباراة النهائية فى بطولة الخليج السابقة قبل عامين ،موضحا أنه لم يشاهد المنتخب العمانى منذ فترة طويلة وتحديدا منذ تصفيات أمم آسيا بإستثناء إحدى المباريات في دورة آسياد الدوحة التى لم يكن الفريق مكتملا بها وتوقع ميتسو أن يكون المنتخب العمانى قد لعب أمام قطر بنسبة لا تقل عن 80 % من تشكيلته التى سيعتمد عليها فى بطولة الخليج·

أشاد ميتسو بمحصلة النتائج التى خرج بها من مباراة إيران الودية الأخيرة على الرغم من الخسارة بهدفين وقال إن فريقه قدم مباراة قوية وكان الأفضل طوال شوطى المباراة بدليل عودة المنتخب الإيرانى للدفاع بثمانية لاعبين فى أغلب الفترات·
وقال: برهنت المباراة بشكل أكيد على أن الأبيض يتطور فى مستواه وإذا أردتم الـتأكد من ذلك فعودوا إلى شريط المباراة الودية التى لعبناها مع إيران منذ خمسة أشهر وسوف تتأكدون من وجود فارق كبير فى المستوى خلال المباراتين، وأضاف: كان بوسعنا أن نعدل النتيجة ولكن الحظ لم يساندنا وارتطمت كرة عادل عبدالعزيز بالعارضة كما تصدى حارس إيران لكرة خطيرة من محمد عمر فضلا عن أن الحكم كان كريما لدرجة السخاء مع المنتخب الإيرانى فعندما أعطاه ضربة جزاء وتصدى لها ماجد ناصر بادر بتعويضهم عنها بضربة أخرى ليس لها ما يبررها وفى المقابل لم يحتسب لنا ضربة أكيدة كانت ستجعلنا ندرك التعادل·
واضاف: أنا راض تماما عن التجربة وعن الدرس المستفاد المهم منها وهو أن الهدفين جاءا فى نهاية الشوطين فالأول جاء فى الدقيقة 45 والثانى جاء فى الدقيقة 90 وسوف أدرس مع اللاعبين أسباب تراجع الأداء فى نهاية الشوط ·

تخلصنا من الخوف

استبعد ميتسو أن يكون للهزيمة أى آثار سلبية على اللاعبين وقال إنه على العكس التجربة منتخبنا الثقة فى قدرتنا على مواجهة أى فريق من خلال اللعب أمام فرق قوية مثل لينس الفرنسى فى الصيف وهو يحتل حاليا المركز الثانى فى الدورى الفرنسى ثم واجهنا بولندا وسلوفاكيا وهامبورج وشتوتجارت وإيران وكل هذه المباريات هى التى توفر الفائدة الحقيقية ومنحت اللاعبين الجرأة المطلوبة والمبادرة بالهجوم والتخلص من الخوف ولم يعد لاعبونا يفكرون فى أسماء منافسيهم وقد كان من الممكن أن أن نواجه فرقا سهلة ونهزمها بفارق كبير من الأهداف ونكسب ثقة الجماهير ثم نأتى لبطولة الخليج ونخسر المباريات الرسمية وعند ذلك تحدث الصدمة ومن أجل تجنب ذلك إخترنا الطريق الصعب وفضلنا الإحتكاك بمنتخبات قوية ولم ولن ننظر لإرضاء الإعلام والجماهير على حساب الهدف الذى نسعى من اجله وهو الكشف عن عيوبنا لعلاجها ·

الحفاظ على الروح المعنوية العالية

قال مدرب المنتخب أن مباراة إيران كانت فرصة جيدة لتجربة بعض اللاعبين للوقوف على مستواهم ومدى جاهزيتهم خصوصا أننا سنلعب خلال بطولة الخليج مباراة كل ثلاثة أيام ولذلك لابد أن نعتمد على المجموعة كلها وأن يكون لدينا البديل بنفس مستوى اللاعب الأساسى وفى غياب فيصل خليل للإصابة جربنا خالد درويش وجربنا فهد مسعود فى ظل غياب حيدر ألو على وجربنا كذلك الطريقة التى سيخوض بها الأبيض مباراة عمان·
وقال ميتسو إن تشكيل مباراة إيران لن يكون بالضرورة هو التشكيل الذى سيعتمد عليه فى لقاء عمان مشيرا إلى أن التشكيل لمباراة عمان فى رأسه وقد توصل لقناعات واضحة حول غالبية المراكز من خلال تلك المباريات الودية وقال إنه لن يبوح بتلك التشكيلة تقديرا للاعبيه وأملا فى استمرار الروح المعنوية العالية التى يتحلى بها الفريق ومحاولة لدفع كل اللاعبين نحو تقديم أفضل ما عندهم ·
وقال ميتسو إن جميع اللاعبين الموجودين بالقائمة أصبحوا جاهزين للبطولة وأى لاعب سيشارك منهم أنا على ثقة من أنه سيؤدى دوره على أفضل وجه·

لا أخشى النقد الإعلامي

قال ميتسو إنه كلما اقتربنا من موعد الحدث تتزايد ثقتنا فى لاعبينا وهى الثقة التى لا تدفعنا للتواكل والغرور بل على العكس هى الثقة التى تدفعنا للعمل والاجتهاد وبذل الجهد وعبر عن رضائه الكامل عن برنامج الإعداد الذى اعتمده الابيض فى التحضير للبطولة برغم أن النتائج لم تعجب الإعلام أو الجمهور وقال أيضا : أشعر الآن أننى مرتاح البال ولدى ثقة كبيرة فى نفسى مستمدة من إنجازاتى مع منتخب السنغال ومع العين وباقى الفرق التى توليت تدريبها فى آخر 6 سنوات من عمرى وهذه الثقة لا تجعلنى أخشى من أى نقد ولا أهاب الإعلام ·
وقال:أنا غير معتاد على الاهتمام بما تكتبه الصحافة أو تتناوله برامج التليفزيون ولا أجعلها تطغى على تركيزى فى عملى والنقد لم ولن يخفض معنوياتى فى أى فترة ومن أجل ذلك فأنا أعتمد دائما على اللاعبين فى الرد على كل النقد فى الملعب وبالأدلة القاطعة ولن أنسى أننى كنت مدربا صغيرا فى مقتبل حياتى وكنت أحقق الفوز على فرق كبيرة بالدورى الفرنسى وأنا معتاد على تحقيق المفاجآت من خلال العمل المنظم والمدروس وأنا فخور بأننى أعمل مع هؤلاء اللاعبين وبقضاء 6 أشهر من المتعة والعمل الجاد مع منتخب الإمارات وهى فترة من أجمل فترات حياتى وسوف تؤتى ثمارها بالطبع ·
لا أعد باللقب
قال مدرب المنتخب إنه لا يعد بإحراز اللقب ولا يمكن لأى مدرب عاقل أن يعطى هذا الوعد ولكن كل ما أستطيع قوله إننا لنا حظوظ للفوز باللقب وسنعظمها ونحافظ عليها وأنا أعلم جيدا اننا فى مهمة كبيرة وأدرك مدى حساسيتها ولذلك فقد اخترت الطريق الصعب ولم أنظر إلى النقد ولا يشغلنى غير عملى وهدفى ومنعتى الحقيقية هى رؤية مستوى اللاعبين يتطور أمامى ·

محمد عمر: مباراة إيران لا تعكس مستوانا الحقيقي

أكد محمد عمر كابتن منتخبنا الوطني أن مباراة إيران لا تعبر عن المستوى الحقيقى للأبيض، لأننا ما زلنا فى مرحلة التجارب مشيرا إلى أن المركز الذى لعب فيه خلال هذه المباراة وهو رأس المثلث الهجومى ليس بجديد عليه وأن الطريقة التى لعب بها المنتخب فى الشق الهجومى هى نفس الطريقة التى لعب بها الأبيض أمام شتوتجارت فى دورة دبى وأن التغيير الوحيد فى شقها الهجومى هو قيامه بدور المهاجم الصريح بدلا من فيصل خليل الذى تعرض لحمى مفاجئة قبل لقاء إيران موضحا أن فائدة هذه المباريات أنها تتيح الفرصة أمام المدرب واللاعبين فى اللعب فى أكثر من مركز ولكن فى نفس الوقت لابد أن أؤكد أننا فى الهجوم سواء محمد عمر أو فيصل خليل أو إسماعيل مطر نتبادل احتلال المراكز الثلاثة الهجومية·
وقال محمد عمر إن الخط الدفاعى الخلفى للمنتخب هو الذى حدث فيه ثبات بشكل أكيد لأن المدرب كان يريد أن يحدث التجانس المطلوب بين المدافعين وحارس المرمى وهو أمر مهم جدا فى المباريات الرسمية، مشيرا إلى ان الجديد بالنسبة للأبيض مازال تحت التحضير وسوف يظهر كل شيء بشكل واضح فى المباريات الرسمية بداية من لقاء عمان الذى نعول عليه الكثير لأنه سيكون نقطة الإنطلاق الحقيقية لنا·
وعن الإصابة قال محمد عمر أنه شعر بآلام شديدة من جراء الإلتحام وهو مندفع مما أخل بتوازنه وسبب ذلك الشعور بالألم فى القدم وكان قرار الجهاز الفنى هو عدم المجازفة وتغييرى للإطمئنان على وأشعر بتحسن الآن ولكن الطبيب ما زال يباشر حالتى ويهمنى أن اطمئن الجماهير أننى بخير وأتوقع العودة السريعة قبل مباراة عمان·

راشد عبدالرحمن: ثقة الجماهير دافع لمضاعفة الجهد

قال راشد عبدالرحمن خلال المؤتمر الصحفى انه لم يجد أى صعوبة فى التعامل مع خطة 4 - 4 - ،2 وأنه معتاد عليها لأن نادى الشعب الذى كان يلعب له قبل الانتقال للجزيرة كان يعتمد عليها مشيرا إلى أن التعليمات الواضحة والصريحة لميتسو حول هذه الخطة تزيل أى صعوبة، موضحا أن قيامه بدور الليبرو مع الجزيرة لن يفقده التركيز أو يشوش على أفكاره مع المنتخب، خاصة أنه برغم إعتماد المنتخب على خطة4 - 4 - 2 إلا أنه مكلف بالتغطية فى الدفاع مع زملائه، وعليه فى نفس الوقت دورا هجوميا فى بناء الهجمات والتواصل مع لاعبى خط الوسط· وعن الخطأ الذى تسبب فى ركلة الجزاء الأولى للمنتخب الإيرانى قال إنه من الوارد أن تقع تلك الأخطاء الدفاعية فى أى مباراة، وقد وقعت بالخطأ فى لحظة فقدت فيها التركيز وحاولت إعادة الكرة إلى ماجد فكانت بطيئة وكان المهاجم الإيرانى أقرب لها فحاول ماجد إيقافه واحتسب الحكم ضربة جزاء والحمد لله أنها لم تسجل هدفا بفضل براعة ماجد ناصر موضحا أنه تعلم من هذا الخطأ الكثير، ويعد الجماهير بأن لا يتكرر مرة أخرى خلال مباريات بطولة الخليج وأن التفاهم تزايد بشكل كبير بينه وبين ماحد ناصر إلى الدرجة التى ستحول دون تكرار هذا الخطأ مرة أخرى فى أى مباراة·
وأعاد تأكيده على أن ثقة ميتسو فيه وكذلك ثقة الجماهير تمثل الدافع الأول له لتقديم كل ما يملك من إمكانات مع زملائه لإسعاد الجماهير وتحقيق الفوز فى كل المباريات لأن الفوز وحده هو الذى يكفل لنا تحقيق اللقب الخليجى وقال إنه سعيد للغاية باللعب بهذه الطريقة التى ستضيف لأدائه الكثير خاصة إذا كان يشرف علينا فيها مدرب قدير مثل ميتسو·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي