الاتحاد

دنيا

3 مواطنات يدرن مواقع التواصل الاجتماعي لشرطة أبوظبي

فاطمة وآمنة واسمهان يصنعن التميز في التوعية عبر الإنترنت

فاطمة وآمنة واسمهان يصنعن التميز في التوعية عبر الإنترنت

تتولى ثلاث مواطنات إدارة صفحات شرطة أبوظبي على مواقع التواصل الاجتماعي، بمهنية واحترافية عالية، تمكّن الشرطة من التواصل مع المواطنين والمقيمين عبر شبكة الإنترنت، بتقديم التوعية وتعريفهم خدماتها، والإفصاح عن الحوادث المختلفة لحظة وقوعها، وموافاتهم بآخر المستجدات.
وتشكل المواطنات، الملازم فاطمة الشحي، والملازم آمنة العلي، واسمهان النقبي، فريق عمل، يتعامل مع مستخدمي شبكة الإنترنت الذين يدلفون إلى صفحات شرطة أبوظبي على مواقع التواصل الاجتماعي على مدار الساعة، ويدلون بآرائهم ومقترحاتهم التي تلقى اهتماماً بالغاً من قبل القيادة العامة لشرطة أبوظبي في شفافية وصدقية الرد، والتوضيح والمعالجة، على نحو يساهم في توثيق العلاقة بين المؤسسة الشرطية والمواطنين والمقيمين؛ حسب الاستراتيجية الإعلامية لوزارة الداخلية في التواصل مع الشركاء، وكسب ثقة الجمهور ومستخدمي الإنترنت وقراء الصحف، وغيرهم من متابعي وسائل الإعلام المختلفة.
والمواطنات الثلاث من العاملات في قسم الدراسات الإعلامية والتنسيق الأمني في الإعلام الأمني بشرطة أبوظبي، يزاولن عملهن، وهن يدركن حجم المسؤولية ودقة التعامل مع ملاحظات واستفسارات الجمهور، والرد على التعليقات وتحديث صفحات شرطة أبوظبي باللغتين العربية والإنجليزية، ونشر البيانات التي تصدر عنها حول الحوادث، وغيرها، والحرص على توصيل المعلومات الصحيحة لإزالة أي لبس أو شائعة قد يتداولها الجمهور.
ويحول فريق العمل تعليقات الجمهور التي ترد إلى صفحات شرطة أبوظبي إلى فكرة رسومات كاريكاتير توعية، بريشة رسام الكاريكاتير في القسم مايكل، في ما تم نشر تلك الرسومات التي تعالج موضوعات مختلفة في مواقع التواصل الاجتماعي عبر صفحات شرطة أبوظبي، ويتولى الفريق توجيه أصحاب المقترحات التي ترد إلى استخدام نظام المقترحات الإلكترونية على موقع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، كما يتم تعريف السائقين بحالة الطقس، وحركة المرور في مدينة أبوظبي، مقابل نشر حزمة من رسومات الكاركاتير في تعزيز التوعية المرورية لدى المواطنين والمقيمين، وتعريفهم بثقافة احترام القانون والشرطة المجتمعية، وغيرها.
وأرجعت الملازم فاطمة الشحي، التي تعمل مديرة لفرع الإنترنت بشرطة أبوظبي، منجزات شرطة أبوظبي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى فريق العمل الذي يشاركها الواجب في هذا الشأن، وتضيف: إن الفريق يشكل منظومة متناسقة، يؤدي دوره حسب مهامه الوظيفية المتنوعة بين إدارة مواقع الإعلام الأمني، والتواصل مع الجمهور، وتحديث المواقع، ورفدها بالأخبار، والإعلانات الخاصة بشرطة أبوظبي.
أما زميلتها الملازم آمنة العلي، وجدت في التواصل مع الجمهور عبر شبكة الإنترنت منجزاً كبيراً للمؤسسة الشرطية في تحويل الأفراد إلى شركاء، يتفاعلون مع مبادرات وحملات وبرامج التوعية التي تطال جميع الشرائح الاجتماعية، وتلقى ترويجاً كبيراً عبر الـ «تويتر، فيس بوك، ويوتيوب».
وعبرت زميلتهن اسمهان النقبي عن سعادتها بخوض تجربة توظيف مواقع التواصل الاجتماعي في نشر الخطاب الإعلامي لشرطة أبوظبي، والمساهمة في التواصل مع جمهور مستخدمي الإنترنت، وعلى مدى 24 ساعة، وتعريفهم بخدمات ونشاطات المؤسسة الشرطية، والتعرف إلى ردود أفعالهم ومقترحاتهم، والاستفادة منها في تعزيز ثقتهم بشرطة أبوظبي.

اقرأ أيضا