الاتحاد

عربي ودولي

"الإخوان" في مصر يتحركون لتأسيس حزب سياسي

القاهرة - الاتحاد:أكد القيادي الإخواني البارز الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح أن جماعة الإخوان المسلمين في مصر قائمة على المشروعية القانونية منذ تأسيسها في العام 1928 وأن حالة الحظر المفروضة عليها منذ العام 1954 هي ضد رغبة الجماعة وتخالف المسيرة الطبيعية للعمل السياسي في مصر·
وقال إن السلطات المصرية تستخدم مسألة عدم المشروعية كسيف مسلط على رقاب الإخوان لإبقائهم في المعتقلات وضرب الجماعة· وأكد حرص الجماعة على العمل السياسي العلني، موضحا أن خططها تتضمن تأسيس حزب سياسي مع عدم تقديمه للجنة شؤون الأحزاب لعدم شرعيتها ومخالفة قانون تشكيل الأحزاب الذي يقوم عليه عمل اللجنة للدستور المصري حيث ان النظام السياسي المصري يقوم على التعددية السياسية كما أن لجنة تأسيس الاحزاب هي كيان تابع للحزب الوطني الحاكم وشكلها لإجبار الرافضين له على البقاء تحت سيطرته·
وأوضح أبوالفتوح أن الإخوان تقدموا بمشروع قانون لتشكيل الاحزاب في مصر عن طريق الإخطار، كما هو معمول به في مختلف الدول الديمقراطية بحيث يمنع تشكيل الاحزاب على أساس ديني أو تشكيل الاحزاب التي تتلقى دعما ماليا من الخارج أو لها ميليشيات·
وجاءت تصريحات أبوالفتوح غداة نشر تقارير إخبارية عن ''مصادر مطلعة'' قولها إن جماعة ''الاخوان المسلمون'' تعكف حاليا على إعداد مشروع تأسيس حزب سياسي وذلك للمرة الاولى في تاريخ الجماعة· ونسبت صحيفة ''المصري اليوم'' المستقلة امس إلى هذه المصادر إشارتها إلى أنه سيتم الاعلان عن هذا المشروع خلال الاسابيع القليلة المقبلة·
وقال مهدي عاكف المرشد العام لـ''الاخوان المسلمين'' في تصريحات خاصة للصحيفة نفسها إن مشروع الحزب سيطرح على الرأي العام، مضيفا أن اللجان القانونية للجماعة تعكف الان على إعداد البرنامج السياسي لهذا الحزب بعد تكليف المكتب السياسي في الجماعة رسميا بالمضي في هذه الخطوة·
وأوضح عاكف أنه من المنتظر أن تنتهي اللجان من إعداد المشروع في غضون أسابيع قليلة قائلا ''أتمنى أن تنتهي اللجان القانونية من إعداد مشروع الحزب في غضون أيام ولكنني لا أريد أن أضغط على المكتب السياسي للانتهاء منه''·
وأشار إلى أنه من المرجح الانتهاء من إعداد هذا البرنامج بعد شهر تقريبا، نافيا مشاركة شخصيات سياسية من خارج الجماعة في إعداده·
ونقلت الصحيفة عن ''مصادر قيادية داخل الجماعة'' قولها إن الاخوان ''لن يتقدموا بالحزب للجنة شؤون الاحزاب'' لان الجماعة تعتبر هذه اللجنة ''غير دستورية''·
وأكدت المصادر أن الحزب الذي تستعد الجماعة لإعلانه سيكون ''مدنيا ذا مرجعية إسلامية'' وسيضم أصحاب الفكر المحافظ من جميع التوجهات ولن يكون مقصورا على الاخوان فحسب بل سيضم في عضويته شخصيات من مختلف التيارات· وأضافت أنه سيكون بمقدور الأقباط الانضمام للحزب الجديد ''لأنه لن يكون قائما على أساس الدين أو العرق''·

اقرأ أيضا