الاتحاد

دنيا

هامبورج الألمانية تتباهى بسحرها الليلي وتكشف عن وجهها السياحي

المناظر الطبيعية الخلابة لهامبورج حيث ملتقى صناعة الموسيقى الأوروبية (من المصدر)

المناظر الطبيعية الخلابة لهامبورج حيث ملتقى صناعة الموسيقى الأوروبية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) - تتميز ولاية هامبورج الألمانية بمهرجاناتها الموسيقية، وأبرزها «ريبربان»، الذي يقام في مثل هذا الوقت من السنة، ضمن ملتقى صناعة الموسيقى الأوروبية. حيث يكون عشاق الفنون على موعد مع المعزوفات الضاربة في قلب حي سانت باولي الذي تختصر أمسياته ولياليه المعالم السياحية المبهرة للمنطقة.
ويقول بشار أنطون من مكتب الترويج السياحي الألماني في دبي، إنه على مدار السنوات الـ 8 الماضية، ركز مهرجان ريبربان على الفرق الجديدة التي تقدم نفسها للمرة الأولى للجمهور. ويوضح أن المهرجان الذي يكشف الوجه العصري الثقافي والسياحي لهامبورج، هو فريد من نوعه في أوروبا، لكونه يتوجه إلى 2800 من محترفي صناعة الموسيقى، ضمن فعاليات عدة.
ويذكر أنه من بين المشاركين في تلك العروض من البحر وعلى البر، مهرجان ساوث باي ساوث وست الأميركي، وصناعة الموسيقى البريطانية والعلامتان الموسيقيتان «أوديوليث» و«جراند هوتيل» من هامبورج. ويشير بشار أنطون إلى أن زوار مهرجان ريبربان يستمتعون بعروض بصرية، إلى جانب العروض السمعية من خلال أكثر من 50 فعالية، ضمن قسم «الفنون» الأكثر تنوعاً وطموحا.
ويضيف أن الوجه السياحي للمهرجان يظهر من خلال عروض الأفلام والجولات الترفيهية ورحلات الاستكشاف الحصرية للتعرف من قرب إلى هامبورج، وهي الولاية الألمانية الغنية بمرافقها السياحية التي تجدر زيارتها والاطلاع عليها، على غرار «فلاشستوك يوروب بوستر كونفنشن» الأسطوري، وجولة «هيمبلز بيتلز» ومعرض «ريبر – ريبر» و«ذا هاي ستوري أوف سانت باولي كلابز». ويلفت إلى معارض الفنون الجميلة والفنون التفاعلية والرقمية، وإلى الجولات الموسيقية، برفقة المرشد الذي لا يبخل بتقديم المعلومات للمهتمين بهذا النوع من المهرجانات.

اقرأ أيضا