الاتحاد

عربي ودولي

جيتس لا يستبعد بدء الانسحاب خلال 2007

واشنطن - وكالات الأنباء: قال وزير الدفاع الأميركي روبرت جيتس إن الولايات المتحدة قد تبدأ سحب قواتها من العراق هذا العام إذا خفضت القوات الإضافية التي سترسل لبغداد العنف بشكل ملموس· وقال جيتس أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ ''إذا نجحت هذه العمليات فعلا فقد تشهدون بدء تخفيف التواجد الأميركي في بغداد والعراق نفسه''· وفي معرض دفاعه عن خطة الرئيس الأميركي جورج بوش للحرب حذر جيتس من أن إضافة مزيد من القوات الأميركية لن ينهي العنف الطائفي في العراق· لكنه أضاف أنه في حالة تراجع العنف ''بشكل ملموس'' بعد زيادة القوات ووفاء الحكومة العراقية بوعودها ''عندئذ قد نكون في موقف تستطيعون فيه بدء الانسحاب فعليا في وقت لاحق من هذا العام''· ومع ذلك اعترض أعضاء في الكونجرس على خطة إرسال 21 ألفا من الجنود ومشاة البحرية الاضافيين إلى المناطق الأشد عنفا في العراق· وقالوا إن الأمر يعتمد إلى حد كبير أكثر من اللازم على وفاء الحكومة العراقية بوعود فشلت في الوفاء بها من قبل· وقال السناتور كارل ليفين وهو ديمقراطي ورئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ ''انظر إلى سجل الحكومة العراقية في الوفاء ببعض الاهداف الرئيسية التي حددتها وعودها في السابق''· واورد قائمة بتعهدات لم يتم الوفاء بها مثل تعهد رئيس الوزراء العراقي بحل الميليشيات الطائفية المنتشرة في بغداد وتولى العراق مسؤولية الأمن في كل المحافظات بحلول نهاية عام ·2006 وأقر جيتس بأداء العراق السيئ فيما يتعلق بتحقيق الأهداف· لكنه أعرب عن اعتقاده بأنهم جادون الآن· وقال ''سجلهم في الوفاء بالتزاماتهم ليس مشجعا'' وأضاف ''لكنني سأقول· إنهم حريصون فيما يبدو على تولي زمام الأمن''· كما شكك أعضاء الكونجرس فيما إذا كان القادة العسكريون يثقون في خطة بوش مع الوضع في الاعتبار رفضهم السابق المعلن لزيادة القوات· واصر الجنرال بيتر بيس رئيس هيئة الاركان المشتركة على تأييده لخطة بوش وعلى ان الخطة توفر قوات كافية لاقرار الأمن· لكن بيس أيضا أسس ثقته على توقع ان تفي الحكومة العراقية بالتزاماتها وخاصة تعهدها بمنع الساسة العراقيين من التدخل بعمليات الجيش ضد الميليشيات الطائفية· واعلن جيتس انه لا يتوجب سحب قواتها من العراق في حال فشلت الخطة الجديدة · وبالنسبة لتعهد العراقيين في تطبيق هذه الخطة، اعتبر ان فكرة التهديد بالانسحاب هي فكرة خاطئة·
واوضح جيتس خلال جلسة الاستماع ان القول للعراقيين ''اذا لم تنفذوا هذا الامر فسوف نرحل ليس شيئا اعتبره يصب في المصلحة الوطنية الأميركية''· واضاف ان ''المسألة ستكون بالاحرى: ما هي الاستراتيجية المختلفة التي يمكن اعتمادها مع هدف تحاشي حصول فشل او هزيمة في العراق''·
وأقر أيضا بأن اي موعد لم يحدد للعراقيين لنزع سلاح الميليشيات· من جهته جدد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس تحذيره للمعارضة الديموقراطية من اي محاولة لقطع التمويل عن الحرب في العراق مضيفا ان الذين يعارضون خطته الجديدة ينبغي عليهم طرح اقتراح آخر·

اقرأ أيضا

ترامب يجدد ثقته بزعيم كوريا الشمالية