الاتحاد

عربي ودولي

القوات الصومالية تسيطر على آخر معاقل المحاكم

مقديشو-وكالات الانباء: اقر البرلمان الانتقالي الصومالي أمس فرض حال الطوارىء والاحكام العرفية في البلاد لمدة ثلاثة اشهر في وقت اعلنت الحكومة السيطرة على الموقع الاخير للمسلحين الاسلاميين في جنوب الصومال·
وجاء في بيان حكومي ان ''البرلمان الانتقالي الصومالي اقر قانونا يفرض حال الطوارىء التي ستسمح للحكومة باتخاذ كل الاجراءات اللازمة لتعزيز الامن في البلاد''·
وتمت عملية التصويت في بيداوا، حيث مقر البرلمان الواقع على بعد 250 كلم شمال غربي العاصمة الصومالية·
واضاف البيان ان حالة الطوارىء ''ستبقى سارية لمدة 90 يوما، لكن يمكن للبرلمان ان يطيل مدتها بناء على طلب الرئيس''·
وتابع ان ''حالة الطوارىء تمنح الحكومة سلطات كاملة لتلاحق حاملي السلاح ومؤسسي المنظمات السرية وحماة الارهابيين''·واعلنت الحكومة الصومالية التي تالفت في2004 حالة الطوارىء في 28ديسمبر الماضي· الا ان القرار كان يحتاج الى موافقة البرلمان·
وبموجب الدستور الصومالي تعتبر الاحكام العرفية المستوى الاعلى لحال الطوارىء· ويسمح القانون للرئيس الصومالي باصدار مراسيم تتصل بالامن القومي وبمنع التظاهرات غير المرخص لها والحواجز التي تنصب في انحاء البلاد لفرض اتاوات على المدنيين· ويوافق هذا القانون ايضا على وجود القوات الاثيوبية في الاراضي الصومالية·
وجاء اعلان حالة الطوارىء امس مع سيطرة القوات الصومالية المدعومة من الجيش الاثيوبي على آخر موقع معروف لميليشيا المحاكم الاسلامية المدحورة في اقصى جنوب الصومال·
واعلن المتحدث باسم الحكومة الصومالية عبد الرحمن ديناري ان القوات الحكومية الصومالية والجيش الاثيوبي سيطرت على قرية رأس كامبوني الساحلية الواقعة قرب الحدود الكينية بعد معارك وجيزة، ما اجبر المقاتلين الاسلاميين على اللجوء الى الغابات المجاورة·
وقال ديناري ان ''قواتنا سيطرت بشكل كامل على راس كامبوني ومحيطها· وفر الاسلاميون ومقاتلوهم''، وكانت القوات الحكومية تنفذ صباح امس دوريات في المنطقة·
في العاصمة مقديشو، بدأ الجنود الاثيوبيون امس عملية تفتيش واسعة عن السلاح· وستشمل العملية جنوب العاصمة والاحياء الواقعة قرب معسكر للجيش الاثيوبي، وتهدف الى تامين امن القاعدة العسكرية الاثيوبية ومطار مقديشو الدولي·
وقال عبد ابراهيم، وهو تاجر في حي بولاهابي في جنوب مقديشو، لوكالة فرانس برس ''تدخل القوات الاثيوبية كل المنازل وتبحث عن اسلحة ومقاتلين اجانب''· واضاف ان الاثيوبيين فرضوا ايضا قيودا على تنقلات السكان·الا ان عددا من السكان افادوا بأن اشخاصا كثيرين مقيمين في المنطقة سبق لهم ان خبأوا اسلحتهم·وقال داود حسن ''معظم الناس دفنوا اسلحتهم ومن الصعب جدا على الجنود الاثيوبيين استعادتها''·
وقتل منذ 28 ديسمبر الماضي، تاريخ سيطرة القوات الاثيوبية والصومالية الحكومية على مقديشو، اثنا عشر شخصا في حوادث مسلحة في العاصمة· واستهدف مجهولون مواقع ومواكب للجيش الاثيوبي، بالاضافة الى حوادث بين مجموعات متناحرة·واوقف ثلاثة اشخاص الليلة قبل الماضية في شمال مقديشو بعد ان القى مجهولون قنبلة في اتجاه فندق من دون ان تتسبب بوقوع ضحايا·
وتأتي عملية التفتيش غداة التوصل الى اتفاق بين الحكومة الصومالية وزعماء الحرب البارزين الذين وافقوا على تسليم اسلحتهم ودمج رجالهم في القوى الامنية·

اقرأ أيضا

تشيلي تعلن اختفاء طائرة على متنها 38 شخصاً