الاتحاد

عربي ودولي

مبارك: لا نفرق بين الأكثرية والمعارضة

القاهرة - الاتحاد: أبلغ الرئيس المصري حسني مبارك رئيس وزراء لبنان فؤاد السنيورة خلال لقائهما أمس بالقاهرة اهتمامه الكبير بنجاح مؤتمر ''باريس ''3 لدعم لبنان وأنه يواصل اتصالاته مع الدول المانحة سواء العربية أو الاجنبية وفرنسا الدولة المضيفة للمؤتمر· وأعرب عن أمله في أن يذهب لبنان إلى المؤتمر صفاً واحداً، لأن الشعب اللبناني هو المستفيد في النهاية· وقال مبارك: إن جهود مصر لا تتوقف مع الأشقاء كافة في لبنان وعلى المستويات كافة، مؤكداً احتفاظ مصر بمسافة متساوية مع الشركاء اللبنانيين كافة وأن مصر لا تفرق بين أي من القوى السياسية اللبنانية سواء الأكثرية أو المعارضة وان مصر تتطلع إلى أن يعزز الشعب اللبناني وفاقه الوطني ويتفادى أي منزلقات خطيرة أو مصالح طائفية أو حزبية·
وقال السنيورة إنه لمس من الرئيس مبارك استعداداً لاستمرار دعم مصر للبنان· وأوضح أنه تم التأكيد خلال المباحثات على أهمية انعقاد مؤتمر ''باريس ''3 وأهمية نجاحه، مشيراً إلى أن الجميع خاصة العرب يدركون المعاناة التي يواجهها لبنان على مدار 30 عاماً وأن أبناءه يستحقون الدعم حتى يتخطوا المشكلات التي تراكمت وآخرها ما تمخض عن الاجتياح الإسرائيلي الأخير والدمار الهائل الذي خلفه·
وأشار إلى أن الحكومة اللبنانية ستشارك في ''باريس ''3 بجميع مشاريع القوانين مجلس النواب الذي سيجتمع في وقت من الأوقات، لكن المهم الآن أن نصل إلى توافق مع الأشقاء والأصدقاء على دعم لبنان ونضع تلك النتيجة أمام اللبنانيين، لأنه في محصلة الأمر يجب أن نحفظ استقرار الأوضاع المالية والاقتصادية في لبنان وستكون نتائج المؤتمر دافعاً حقيقياً من أجل السعي لدى الجميع لعودة المؤسسات الدستورية، وهو أمر يجب أن يتم بغض النظر عن وجود مؤتمر ويجب أن نسارع إلى عودة المؤسسات الدستورية·
وحول تقرير اللجنة الدولية المكلفة بالتحقيق في اغتيال رفيق الحريري والذي أشار إلى عدم التعاون الكافي من عشر دول منها لبنان، قال السنيورة: لم يتم إعلامنا كحكومة بهذا الأمر، ودائماً نتصرف على أساس أن هناك رغبة دائمة من الحكومة اللبنانية بعدم التدخل في عمل المحقق الدولي، وليس هناك طلب قُدم للحكومة اللبنانية، ولم نكن على علم مسبق سوى ما قرأناه مثل غيرنا عندما قدم المحقق الدولي تقريره، وتم الاتفاق في مجلس الأمن على التعاون بين المحقق الدولي ونائب الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون القانونية من أجل تذليل العقبات التي قد يواجهها في هذا الشأن ومن جانبنا نتمنى أن يقوم بكل جهد من أجل أن يحصل على اي معلومة يراها ضرورية لسير التحقيق، لأننا لا نريد أن يكون هناك أمر واحد خافٍ عن التحقيق·
وقال السنيورة: إن مصر تدعم هذه مبادرة الجامعة العربية للوفاق في لبنان التي قدمها الأمين العام للجامعة عمرو موسى· ووصفها بأنها المبادرة الجيدة الوحيدة الموجودة وأن الموقف العربي المؤيد للمبادرة يجب تشجيعه والاستمرار فيه بما يؤدي إلى تقدمها·وأضاف بشأن ما ذكره سمير جعجع من إمكانية دعوة مجلس النواب اللبناني للاجتماع برئاسة نائب رئيس المجلس وعودة موسى أمر سابق لأوانه ويجب أن نلتزم بكل الاعتبارات في لبنان ولا داعي للتفكير في هذا الأمر الآن· وأكد السنيورة أن الكل يرغب في استمرار دور موسى لكن هناك حاجة لفترة زمنية للتأقلم مع حقيقة الأمر وأن لبنان لا يمكن أن يكون فيه غالب أو مغلوب فالجميع في هذه الحالة سيكونون مغلوبين ولبنان سيكون مغلوبا وعندما يكون الكل غالبين سيكون لبنان قد انتصر وهناك قاعدة التوازن والتلازم في الحل التي اتفقنا فيها مع موسى·
وفي محطته الثانية من جولته العربية، بحث السنيورة مع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز في الرياض تطورات الأوضاع في لبنان والجهود الرامية لتحقيق المصالحة اللبنانية اضافة الى التحضيرات الجارية لعقد مؤتمر ''باريس''3 ·

اقرأ أيضا

الشرطة السريلانكية تعثر على عبوة متفجرة قرب مطار دولي