الجمعة 2 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

البرلمان الليبي يدعم « معركة الكرامة» والجيش يتوسع في طرابلس وبنغازي

البرلمان الليبي يدعم « معركة الكرامة» والجيش يتوسع في طرابلس وبنغازي
21 أكتوبر 2014 02:10
(بنغازي، طرابلس - وكالات) شن الطيران الحربي الليبي قصفا جويا على مواقع المسلحين المتشددين في درنة شرقي البلاد وفقا لما أفادت قناة «سكاي نيوز - عربية» الإخبارية أمس. ونسبت القناة لمصادر خاصة لها قولها إن «الطيران الحربي الليبي قصف أيضا مواقع تابعة لمليشيات (فجر ليبيا) على طريق مطار طرابلس. . واقتحمت قوات من الجيش الليبي مقر جامعة قاريونس في بنغازي، التي كان يتمركز بها مسلحو أنصار الشريعة». إلى ذلك ، أعلن البرلمان الليبي التحالف رسميا مع اللواء الليبي السابق خليفة حفتر في صراعه مع المتشددين. وتبنى مجلس النواب الليبي عملية الكرامة العسكرية ، وهو ما منحه دورا رسميا. وقال الناطق باسم البرلمان فرج الهاشم الأحد إن عملية الكرامة يشارك فيها ضباط وجنود من الجيش الليبي مشيرا إلى أن عملية الكرامة هي عملية للجيش الليبي. إلى ذلك أجلت المحكمة العليا جلستها إلى 5 نوفمبر القادم للنظر في الطعون المقدمة بخصوص قانونية انعقاد جلسات مجلس النواب في طبرق. وشوهدت بعض السيارات المسلحة تنزل عدداً من الشباب الذين توجهوا إلى ساحة المحكمة بهتافات تطالب القضاة بسرعة إصدار الحكم وأخرى تصف النواب بالخيانة . وكانت الدائرة الدستورية بالمحكمة العليا الليبية قررت في الثامن من الشهر الجاري تأجيل جلسة النظر في الطعون المقدمة من النواب المقاطعين لجلساته إلى يوم 20 أكتوبر. يشار إلى أن أغلب النواب المقاطعين لجلسات مجلس النواب ينتمون لمناطق موالية لمليشيات فجر ليبيا، قدموا طعونا إلى المحكمة العليا في قرار البرلمان عقد جلساته بمدينة طبرق بدعوى مخالفته لنص في الإعلان الدستوري يقرر أن يكون محل انعقاده ببنغازي. وبعيد سيطرة مليشيات فجر ليبيا على العاصمة طرابلس، عاد المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته الى الانعقاد ليدعو القضاء الليبي إلى الإسراع في البت في دستورية عقد البرلمان جلساته بطبرق ودستورية انعقاده قبل تسلمه في حفل رسمي السلطة من المؤتمر. وبرر مجلس النواب انعقاد جلساته في طبرق مؤقتاً بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في كل من طرابلس وبنغازي. ونما الصراع في ليبيا سياسياً وعسكرياً بعد أن تلقت المجموعات المتشددة هزيمة ساحقة في الانتخابات التشريعية الفائتة وسعت للسيطرة على طرابلس وبنغازي وتدمير مؤسسات هامة للدولة لإعطاء انطباع للمجتمع الدولي الذي اعترف بشرعية البرلمان بأن هناك انقساما في السلطة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©