الاتحاد

عربي ودولي

«القاعدة» يتبنى هجوماً انتحارياً في مالي

نواكشوط (وكالات) - تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب هجوماً انتحارياً استهدف السبت الماضي مدينة تمبكتو في مالي، مؤكداً أنه قتل 16 جندياً وفق ما أفادت وكالة الأخبار الموريتانية. يأتي ذلك فيما أكد سكان محليون في مدينة كيدال الواقعة شمال شرق مالي سماع أعيرة نارية صباح أمس، وذلك بعد ساعات من وقوع اشتباكات بين جنود ماليين وعناصر من الحركة الوطنية لتحرير ازواد (الطوارق) .
وأفادت الوكالة الموريتانية، استناداً إلى ناطق باسم التنظيم، بأن انتحاريين نفذا اعتداء “بسيارة تحمل طناً من المتفجرات” تمكنت “من الوصول إلى ثكنة عسكرية في تمبكتو”. وأعلنت الحكومة المالية أن مدنيين قتلا، وجرح سبعة جنود في الهجوم الانتحاري، الذي قتل فيه أيضاً أربعة انتحاريين. وقال تنظيم القاعدة إن عناصره فجروا سيارة ملغومة ما أسفر عن “مقتل أكثر من 16 جندياً مالياً بالإضافة إلى العديد من الجرحى ودمار في الآليات والمباني”، ونسف جزء من مباني الثكنة وفق ما أعلن المتحدث الذي قال إنه عضو في “إمارة الصحراء الكبرى” الخاضعة لـ«القاعدة» في بلاد المغرب الإسلامي.
علي صعيد آخر، سمع إطلاق عيارات نارية صباح الاثنين في كيدال. ولم يتمكن أي من السكان من تحديد ما إذا كان الاشتباك الجديد يأتي امتداداً للاشتباك الذي وقع مساء الأحد بين الجيش وعناصر من الحركة الوطنية لتحرير ازواد (الطوارق)، التي تعتبر كيدال من معاقلها.

اقرأ أيضا

اتحاد الأطباء العرب يعلن تضامنه مع لبنان لدعم المناطق المنكوبة