الاتحاد

الإمارات

مجلس أبوظبي للتعليم يستضيف معرضا للصور البرية

السيد سلامة:

يستضيف مجلس أبوظبي للتعليم معرض الصور الفائزة في مسابقة ''مصور الحياة البرية'' للعام ،2006 والتي أقيمت في متحف التاريخ الطبيعي بلندن أكتوبر الماضي، وتتضمن أشهر الصور واللقطات لمناظر خلابة من الطبيعة والحياة البرية، التقطها الفائزون في المسابقة تمثل بعضها صوراً لطقوس الطيور والحيوانات·
ويقوم المعرض بجولات بين بريطانيا والقارات الأربع، ولأول مرة في تاريخه سيقوم بزيارة إمارة أبوظبي في فبراير المقبل، حيث محطته الأولى في المتحف الوطني بمدينة العين ينتقل بعدها إلى المجمع الثقافي في أبوظبي خلال الفترة من الرابع حتى السابع من مارس القادم، ثم محطته الأخيرة في فندق المرفأ بالمنطقة الغربية في نهاية شهر مارس· وأوضح سعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن استضافة المجلس لهذا المعرض العالمي في إمارة أبوظبي تأتي في إطار الشراكة القائمة بين المجلس والمؤسسات العالمية المتخصصة في مجال تطوير التعليم، والتي تتولى مهمة تطوير التعليم في المدارس الحكومية ضمن مشروع مدارس الشراكة بالإمارة، وهذا المشروع الكبير بمثابة مصدر من مصادر التعلم و يجسد الصفات التي نتطلع إلى تحقيقها في أبنائنا وبناتنا الطلبة في استثارة ملكات الإبداع والإبتكار لديهم وتحفيزهم على إطلاق مواهبهم من خلال اطلاعهم على صور ولقطات مصورة من الحياة البرية تمثل أعمال إبداعية قام بها زملاء لهم من الطلبة يمثلون 55 بلداً، تبدأ أعمارهم من سن العاشرة حتى السادسة والعشرين حسب شروط المسابقة، بما يشكل مناخاً خصباً للتعلم والاطلاع على خبرات الآخرين، وإتاحة الفرصة أمام الطلبة وأولياء الأمور والمجتمع بوجه عام للتعرف أكثر على هذا النوع من فن التصوير الذي يشكل مجالاً واسعاً للتعبير وإبراز ما في الطبيعة من جماليات وقدرة إنسانية على تجسيدها في صورة أولقطة نادرة تعبر عن حس عالٍ وتقدير دقيق وقدرة عالية على الاكتشاف، بحيث يعكس هذا المعرض طموحات المجلس في الوصول بتعليم الطلبة في الإمارة إلى أرقى المستويات العالمية·
وقال إن زيارة المعرض ستكون متاحة للجميع وسيقوم المجلس بتوجيه الدعوات للمدارس لزيارته سواء عند إقامته في أبوظبي أو العين أو المنطقة الغربية والاستمتاع بمشاهدة تلك الصور واللقطات التي أخذت على أيدي هواة ومحترفين حملوا كاميراتهم وخرجوا إلى الطبيعة ''يقنصون'' الصور النادرة واللحظات التي لاتتكرر كثيراً في الحياة البرية·
وتحدث كيفن سميث مسؤول برنامج اللغة الانجليزية بالمجلس عن المعرض بقوله: يعتبر أكبر وأعظم حدث من نوعه في مجال التصوير، وقام بتنظيم المسابقة التي أثمرت هذه الصور التي سيتم عرضها في متحف التاريخ الطبيعي في لندن وإذاعة برعاية شركة مايكروسوفت للتكنولوجيا الرقمية، وسيضم المعرض 92 صورة فائزة في المسابقة، بالإضافة إلى عدد من الصور التي لاقت استحسان لجان التحكيم قائلاً إن المشاركين في المسابقة أتحفونا بصور جذابة لحيوانات وطيور تم التقاطها في مناطق خلابة من العالم ومن زوايا متعددة، وهو ما سيلحظه الزائرون للمعرض·

اقرأ أيضا

«تنمية المجتمع» تستهدف 20 ألف مشارك في «استطلاع الأسرة»