الاتحاد

الإمارات

حنيف: نجاح المنظومة التعليمية في تكاملها وتجانسها

دبي- الاتحاد: اختتم معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم زيارته للعاصمة البريطانية لندن بعد مشاركته على مدى ثلاثة أيام في المؤتمر العالمي للتكنولوجيا والتعليم، وقال معاليه: ''بعد ما لمسته من الوفود المشاركة في المؤتمر تأكد لي مدى صحة الاتجاه الذي تسير فيه وزارة التربية والتعليم، والذي يرتكز على توفير فرص النجاح للعاملين في الميدان التربوي، لكي تبدع وتطور قدراتها وإمكانياتها بروح الفريق لتحقيق القفزة النوعية المطلوبة لمقارعة النظم التعليمية الناجحة في العالم·'' وأوضح وزير التربية والتعليم أن عناصر المنظومة التعليمية لابد أن تتكامل وتتجانس مع بعضها البعض، فإدخال التقنية الحديثة في حجرات الدراسة لا يعني بالضرورة حدوث تغيير نوعي في آلية التعليم، مشيراً إلى أن التغيير المطلوب لا ينتج فقط عن الطفرة في الأجهزة المستخدمة داخل الصف الدراسي وإنما هو نتاج للممارسات التي تتم في حجرة الدراسة من خلال طريقة التدريس التي يستخدم من خلالها المعلم هذه الأجهزة·
والتقى الوزير مستشار معاليه الدكتور علي النعيمي الذي كان يزور لندن في الفترة نفسها برفقة هدى أبو علي الخبيرة التربوية بمكتب السياسات التربوية للاطلاع على التجربة البريطانية فيما يسمى المدارس الذكية، وقدم النعيمي خلال اللقاء شرحاً مفصلاً عن هذه النوعية من المدارس التي تهدف إلى خلق مجتمع متكامل ومتجانس من الطلبة وأولياء الأمور والمعلمين والمدرسة وكذلك بين المدارس بعضها البعض ارتكازاً على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحديث العملية التعليمية ووسائل الشرح والتربية وبالتالي تخريج أجيال أكثر مهارة واحترافية·
وأكد الدكتور علي النعيمي أن المدارس الذكية تجربة جديدة تطبقها بريطانية منذ عام تقريباً على بعض المدارس التي تم اختيارها بعناية، وخصصت الحكومة ميزانية كبيرة لتطوير التجربة المطبقة في العديد من الدول بطرق مختلفة وفق الأنظمة والسياسة التعليمية المتبعة فيها·
وقام وزير التربية على هامش المؤتمر بزيارة للمعرض العالمي ''تكنولوجيا التعليم'' الذي يقام في لندن سنوياً، وشاركت فيه هذا العام 650 شركة عالمية متخصصة في برامج وأدوات التقنيات التربوية، كما شارك معاليه في الندوة التي عقدتها شركة مايكروسوفت تحت عنوان ''شركاء في التعليم''، واشتملت على عدة محاضرات شارك فيها عدد من الشخصيات العالمية المتخصصة في التعليم والحلول التكنولوجية الإستراتيجية الذين قدموا مقترحاتهم لمساندة القيادات التربوية على مواجهة التحديات التقنية في القرن الحادي والعشرين، وأفضل الأساليب للاستفادة من التكنولوجيا في تطوير التعليم ومعالجة مشكلاته·
وأشار معاليه في ختام الندوة إلى أن الوزارة ستسعى خلال الفترة المقبلة لإقامة مثل هذه الندوات في الدولة لكي يطلع التربويين فيها على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في المجالات التعليمية، والمبادرات التي يقدمها القطاع الخاص لدعم العملية التربوية·

اقرأ أيضا

سعود بن صقر: «تيري فوكس الخيري» يعكس قيم الإمارات