الاتحاد

الإمارات

لجنة طبية للتحقيق في وفاة سودانية بمستشفى القاسمي

راشد العمراني (الاتحاد)

راشد العمراني (الاتحاد)

أحمد مرسي (الشارقة) - قررت النيابة الكلية بالشارقة، ندب لجنة طبية للتحقيق في وفاة الأم السودانية، أريج حيدر فؤاد، التي توفيت في السادس من سبتمبر الماضي داخل مستشفى القاسمي بعد إنجاب طفلتها الأولى بعدة أيام، وذلك للوقوف على الأسباب الحقيقية التي أدت للوفاة، وما إذا كان هناك خطأ أو إهمال أو تقصير أدى للوفاة من عدمه.
وكشف تقرير الطب الشرعي عن الحالة أن الوفاة جاءت نتيجة مضاعفات ناجمة عن التهاب حاد في البنكرياس وفقر في الدم نتيجة الجراحة القيصرية التي أجريت لها وما نجم عنها من هبوط حاد في القلب والتنفس.
وقال المستشار راشد علي ماجد العمراني المحامي العام لنيابة الشارقة الكلية، إن النيابة ستحيل الملف الطبي للمتوفاة، وتقرير الطب الشرعي إلى لجنة المساءلة الطبية للتحقيق في الواقعة، تضم عدداً من الأطباء المتخصصين، بعد تزويدهم بالملف الطبي الخاص بالحالة، وما يتضمنه من إجراءات وفحوص وعلاج، وكذلك تقديم تقرير الطب الشرعي الخاص بها لتحديد ما إذا كان هناك خطأ طبي من عدمه.
وتابع: “النيابة ستقوم اليوم بإرسال ملف الواقعة وكل الأوراق التي تتعلق بها إلى لجنة المساءلة الطبية، وبدورها ستتولى التحقيق في الواقعة والوقوف على ملابساتها، وأنه في حال التوصل لوجود الإهمال أو التقصير أو الخطأ سيتم التحقيق مع الجهات المتسببة وأطراف الواقعة من الكادر الطبي، وكذلك أهل المتوفاة، وفي حال عدم ثبوت أي تقصير في هذه الإجراءات لا يتم التحقيق فيها”.
وأضاف، أن من حق أهل المتوفاة، في حال شكهم أو عدم قبولهم لنتيجة لجنة التحقيق الطعن في قرار اللجنة والمطالبة بلجنة أخرى للتحقيق في الواقعة، مشيراً إلى أن العقوبات تصل للحبس والغرامة في حال ثبوت الخطأ، وكذلك الدية إذا قبل أهل المتوفى.
وقال، إنه في مثل هذه الحالات التي تتعلق بشكاوى من أخطاء وإهمال طبي، تصدر النيابة أمراً بالتحفظ على الملف الطبي الخاص بالحالة، حيث يتم إحضاره وبمعرفة الجهة الأمنية في الإمارة من المستشفى.
من جهته، أكد وليد خالد الحمادي وكيل النيابة، أن قرار ندب لجنة طبية للتحقيق في الواقعة يأتي وفق أحكام القانون رقم 10 لسنة 2000 في شأن المسؤولية الطبية، وقرار مجلس الوزراء رقم 900 بتاريخ 7 أكتوبر لسنة 2012 الخاص بتشكيل اللجنة العليا للمسؤولية الطبية، ونظام إجراءاتها للوقوف على أسباب وبيانات ما إذا كان هناك خطأ أو إهمال أو تقصير أدى إلى الوفاة.
وأضاف أن النيابة سترفع اليوم تقريرها والملف الطبي وتقرير الطب الشرعي للجنة، وأن إجراءات النظر والتحقيق فيها من الممكن أن تستغرق عدة أيام للبت في الواقعة.
يذكر أن الأم السودانية توفيت في السادس من سبتمبر الماضي بعد أن وضعت طفلتها الأولى “مريم” من خلال عملية ولادة قيصرية، ثم عانت من ارتفاع في درجات الحرارة وآلام في منطقة الخصر، وترددت على المستشفى عدة مرات إلى أن حدثت الوفاة.
وقدم والد المتوفاة بلاغاً إلى مركز شرطة البحيرة يتهم فيه المستشفى بالإهمال والتقصير في التعامل طبياً مع ابنته، وأن المستشفى شكل لجنة “الوفيات والممارضة” للتحقيق الداخلي في الواقعة منذ دخول المتوفاة المستشفى يوم 21 أغسطس الماضي حتى حدوث الوفاة. وأكد التقرير المبدئي أن المستشفى قام بالإجراءات الطبية والعلاجات اللازمة للحالة طوال فترة بقائها في المستشفى.

اقرأ أيضا

سلطان القاسمي لأعضاء «الاستشاري»: خدمة المجتمع أولوية