الاتحاد

الرياضي

العنبري: حكومة الكويت تتحمل مسؤولية تدني الرياضة

أكرم يوسف:

في الرابع من أبريل عام 1982 صعد عبد العزيز العنبري إلى منصة استاد مدينة زايد لتسلم كأس خليجي 6 من المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان·
وكانت الكرة الكويتية في ذلك الوقت تعيش أجمل أيامها وفازت بكأس الخليج بدون نجومها الكبار الذين ادخرتهم للمشاركة في كأس العالم ·1982
وإذا كانت تلك اللحظة مازالت عالقة في ذاكرة ''الفنان'' عبد العزيز العنبري أحد نجوم الجيل الذهبي حتى اليوم فإن الواقع الذي وصلت إليه الكرة الكويتية الآن بعد مرور 25 عاما أضفى على لقائنا مع العنبري مزيدا من الصراحة وفي كل الاتجاهات حيث تخوض كأس الخليج الثامنة عشرة بعد أيام قليلة وسط ظروف صعبة للغاية بعد أن تراجع مستواها كثيرا·

؟؟ ماذا تمثل لك اللحظة التي تسلمت فيها كأس ''خليجي''6 بالإمارات عام 1982 من المغفور له الشيخ زايد ''رحمه الله'' عام 1982؟
؟؟ من اللحظات المهمة في تاريخي وأعتبرها وساما على صدري وتكريما لكرة القدم الكويتية كلها، وفي هذه البطولة كان الشيخ زايد ''رحمه الله'' قد منح سعيد صلبوخ حارس الإمارات سيارة هدية تقديرا لتألقه، وفي مباراتنا مع الإمارات أحرزت هدفا في مرمى سعيد صلبوخ بتسديدة من خارج منطقة الجزاء، وعندما صافحت الشيخ زايد أثناء استلام كأس البطولة داعبني قائلا: ''هدفك في مرمى سعيد صلبوخ جعلني أفكر في سحب السيارة منه ''، وتلك من اللحظات التي لا أنساها في حياتي، خاصة أن منتخب الكويت شارك في البطولة بالفريق الثاني حتى يحصل نجوم الفريق الكبار على قسط كبير من الراحة قبل المشاركة في نهائيات كأس العالم بإسبانيا ،1982 وتم اختياري لقيادة الفريق في كأس الخليج ونجحنا في الفوز بالبطولة·
؟؟ رغم حصولك على كأس الخليج ثلاث مرات وتألقك في العديد من الدورات إلا أن اسمك لايوجد في قائمة النجوم المرشحين للفوز بلقب أفضل لاعب في تاريخ الدورة؟
؟؟ في بعض الأحيان أتساءل ماذا ينقصني، وسأضرب لك مثالا حاليا يوجد استفتاء في قناة دبي الرياضية للتصويت على اختيار أفضل لاعب في تاريخ كأس الخليج واسمي ليس ضمن القائمة، بالفعل أمر يدعو للدهشة، لأن هذا يحدث في الوقت الذي أشاهد فيه أسماء لم تفز من قبل بكأس الخليج ولم يكن لها دور في البطولة، مع احترامي للجميع هناك نجوم في قائمة المرشحين يستاهلون وتركوا بصمات كبيرة، ولكن في نفس الوقت هناك أسماء لم تترك أية بصمات ولم تحصل على بطولة واحدة·
؟؟ وفي المقابل فزت بكأس الخليج 3 مرات وأحرزت سبعة أهداف، وبعيدا عن كأس الخليج شاركت في كأس العالم، وحصلت على كأس آسيا، وبطولة العالم العسكرية حتى أبنائي وبناتي الكبار وهم يشاهدون أسماء المرشحين لأفضل لاعب في تاريخ كأس الخليج يسألونني بدهشة: ''لماذا لا يوجد اسمك؟''
؟؟ وذكروا لي أسماء وقالوا لي: أنت أفضل من كل هؤلاء، لأنهم شاهدوا لي مباريات وتسجيلات وعاصروا جزءا من تاريخي ولم أجد إجابة مقنعة والتزمت الصمت وقلت لهم: إنه اختيار من الجماهير وأتمنى التوفيق لمن يستحق·
؟؟ من يستحق؟
؟؟ جاسم يعقوب الأفضل على الإطلاق في تاريخ دورات الخليج، ونال لقب الهداف بالثالثة والرابعة ولعب في الثانية، وهو لاعب هداف، وهناك أسماء مثل الطلياني، وفهد خميس، وماجد عبدالله، وحسين سعيد، ومنصور مفتاح، ولكن يبقى جاسم يعقوب هو جاسم يعقوب، ليست مجاملة هذا تاريخ وشاهدناه، ولكن من خلال متابعتي للتصويت أرى أن ماجد عبدالله سيفوز بها، فالسعودية عدد سكانها أكثر من 17 مليون مقابل مليونين تقريبا للكويت، وطالما هناك تصويت من الجماهير فإن هناك من يتعصب للنصر وسيختار ماجد عبدالله، وهناك من يتعصب للريان وسيختار منصور مفتاح، وهناك من يتعصب للقادسية وسيختار جاسم يعقوب، وبالتالي من المهم أن تكون هناك لجنة من الخبراء والصحفيين الذين عاصروا دورات الخليج حتى تكون هناك موضوعية في الاختيار·
جيل جديد
؟؟ لماذا تراجعت الكرة الكويتية بعد نهاية جيل جاسم يعقوب والدخيل وكميل والعنبري؟
؟؟ ظهرت أجيال جديدة مثل جاسم الهويدي، وبشار عبدالله، وفواز بخيت، ومؤيد الحداد، وسامي الحشاش، وفازوا بدورات الخليج وقدموا عروضا رائعة في الكثير من البطولات وتركوا بصمات كبيرة·
ولكن مع الأسف المشكلة في اتحاد كرة القدم والناس تتحدث كل يوم عن اتحاد كرة القدم خاصة في دبي الرياضية التي أعدت مسلسلا عن دولة الكويت، وظهرت شخصيات كويتية تتحدث عن إخفاقات المنتخب، ولكن عندي رأيا مختلفا في هذا الموضوع، المشكلة الرئيسية في الكويت وجود ''سياسة رياضية'' هي التي أثَّرت على كرة القدم، وعندنا الهرم السياسي في الكويت غير مهتم بالرياضة، والأمور السياسية شغلت الجميع ونسوا الرياضة، وأنا ألوم حكومة الكويت كلها لما حدث، وتتحمل الحكومة مسؤولية تدني مستوى الرياضة ووصولنا إلى هذه المرحلة·
الإقالة ليست الحل
؟؟ هل اتحاد الكرة بريء مما يحدث؟
؟؟ الإقالات طوال الوقت لن تفيد الكرة ·
؟؟ إذاً إقالة اتحاد الكرة ليست الحل؟
؟؟ نعم ليست الحل، لابد أن تتدخل الحكومة كلها لتدعم الرياضة، سواء بالمنشآت أوالاحتراف أو الإداريين كما يحدث في قطر اليوم، الكل محترف، سواء اللاعب أوالمدرب أوالإدراي، وشاهدنا مستواهم في كأس الخليج السابقة، وآسياد الدوحة، ولكن نحن حتى الآن لا نعرف مصير الرياضة في الكويت، لعدم وجود قرار·
؟؟ إذاً ليست أزمة مواهب ولا أزمة اتحاد كرة ولكنها أزمة حكومة، في رأيك ماذا يجب أن تفعل الحكومة؟
؟؟ أولا لابد من دعم الرياضة، الآن في الكويت اتحاد الكرة يعمل وفقا للإمكانيات المتاحة، وأقصد الإمكانيات المادية والبشرية وإمكانيات الشخص نفسه، والاتحاد لا يتحمل وحده المسؤولية، لأن مثلث الحكومة والإدارة والرياضة يتقاسمون المسؤولية، ولابد من اختيار إداري يملك خبرات رياضية سبق أن مارس اللعبة وقريب الصلة من الرياضة، ولكن أن يأتي إداري لا يعرف ماهي الرياضة وتشاهده فقط في السفريات، لن يساعد هذا على التقدم خطوة واحدة للإمام·
وبكل صراحة الحكومة لها دور كبير ويجب أن تضع يدها وتدعم الرياضة، وهذا ما أتمناه يوم 16 أو 17 الجاري عندما يطرح ملف الرياضة في مجلس الأمة، ولكن مشكلتنا أيضا مع مجلس الأمة، لأن هذا موافق وهذا غير موافق، وهذا مع الحكومة والآخر ضد الحكومة، وبالتالي إذا كان هناك قرار ستجده ''يلف يلف يلف''، وفي النهاية يدخل إلى الدرج، نريد قرارا سياسيا من فوقُ من الأمير أو من رئيس مجلس الوزراء لتوفير الدعم المادي للرياضة وإقامة المنشآت واختيار الإدارة في جميع الاتحادات اختيارا سليما·
ثلاثة أحزاب
؟؟ تعيين أم انتخاب؟
؟؟ أعتقد أن التعيين أفضل في تلك المرحلة على الأقل لمدة أربع سنوات، لأن الانتخابات تأتي بالشخص غير المناسب وتلك مشكلتنا·
؟؟ إذاً الانتخابات لا تأتي بالأفضل؟
؟؟ مشكلتنا الديمقراطية، وأطالب الحكومة ورئيس الوزراء بضرورة التعيين في الاتحادات للمناصب التنفيذية رئيس ونائب رئيس وأمين صندوق·
؟؟ لماذا لاتشارك في الاتحاد وتقدم خبراتك لتطوير اللعبة؟
؟؟ إنهم يريدون ''بصام'' من يبصم على القررات كما يحدث حاليا، وسبق أن دخل جاسم يعقوب، وحمود فليطح، وعبدالله معيوف، وفيصل الدخيل، ولكنهم لم يستمروا لوجود ''بلوك'' لوبي عليهم، وبالتالي لم يتمكنوا من عمل شيء، وحتى الآن يوجد داخل اتحاد الكرة ثلاثة أحزاب، لوبي رئيس الاتحاد، ولوبي الشيخ خالد الفهد، ولوبي أمانة السر وتلك مشكلة!!·
؟؟ وهل هذا لصالح الكرة الكويتية؟
؟؟ بالطبع ليس في صالح الكرة الكويتية وانظر للقرارات التي تصدر من الاتحاد كلها قررات ''تعبانه'' بصراحة·
؟؟ تنعكس على أداء المنتخب؟
؟؟ بالطبع وشاهدنا 13 مدربا في آخر عشر سنوات، وفي المباراة الأخيرة في تصفيات آسيا رغم الخسارة من البحرين إلا أن الأداء كان جيدا، وكان لدينا استقرار، وعليك أن تشاهد أداء الكويت في الشوط الأول والثاني، بصراحة أداء جيد واتفقت الآراء على ضرورة بقاء المدرب واستمراره لكأس الخليج، ولا أعرف ماذا حدث وجاء صالح زكريا، وهو مدرب كبير وله خبرة ومكانة ولكن ليس هذا وقت صالح زكريا، لأن الوقت صعب ، وأقيل مهياي في الوقت الذي بدأ فيه المنتخب يكون له طعم وكنت اتمنى أن يستمر حتى دورة الخليج·
؟؟ هل ترى قرار الإقالة مغامرة في هذا التوقيت؟
؟؟ نعم مغامرة، إلا إذا تدخل الحظ أثناء البطولة فهذا شيئ ثان، ودورات الخليج لها معايير مختلفة لدى كل لاعبي المنطقة خاصة الكويت، وفي الدورة الثامنة بالبحرين تم اختيار صالح زكريا قبل الدورة بأسبوع وشاركنا وفزنا باللقب، وكنت موجودا إلا أن روح اللاعبين والظروف كانت مختلفة في ذلك الوقت لوجود مواهب ونجوم في صفوف المنتخب·
؟؟ هل يمكن أن يتكرر سيناريو خليجي 8 مع خليجي 18؟
؟؟ صعب، الظروف اختلفت، هل مستوى قطر وعمان والبحرين هو نفس مستواهم في الدورة الثامنة، السعودية تشارك بقوة، والإمارات أعدت نفسها، ولكن يبقى فريقنا غامضا، والعراق تألقت في الآسياد·
؟؟ لماذا يدخل المنتخب الكويتي أي بطولة حاليا وهو خائف بعد أن كان يدخل للفوز باللقب؟
؟؟ المواهب تغيرت، ومن الصعب أن تقارن بين مواهب الآن ومواهب زمان، من قبل كان الجمهور يجلس ينتظر الهدف في أي لحظة، وكان يوجد جاسم يعقوب وفتحي كميل وعبدالعزيز وفيصل الدخيل ويوسف الملا ومؤيد الحداد، والآن من الصعب أن تصل المرمى، وإذا وصلت مَن يسجل، وتلك المواهب تراجعت ليست فقط في الكويت ولكن في كل دول المنطقة العربية، وتلك مشكلة وزارة التربية التي كانت تفرز مواهب في كل اللعبات من خلال الرياضة في المدارس والآن دور وزارة التربية ''مهمش'' والحياة تغيرت، وإذا لم تعط للاعب لن يقدم كل ما لديه، بعكس جيلنا زمان نلعب لمجرد اللعب·
وقبل عدة أيام كنت أتحدث مع صالح زكريا عن فترات التدريب، وعندما تقارن اليوم عدد الساعات التي تتدربها الأندية الأوروبية كم ستجد أنها تصل إلى 6 ساعات، في الصباح والظهر والمساء، واليوم تريد أن تتدرب ساعة ونصف الساعة في اليوم وتنافس أستراليا مثلا صعب، والعقليات كلها تغيرت وخريطة اللعبة تغيرت ودخلت دول كثيرة زمن الاحتراف إلا نحن·
النوم في الدوري
؟؟ هل تشعر بالدوري في الكويت؟
؟؟ لا، هذا العام لانشعر أن هناك دوريا مع الآسف، والصحافة تكتب ولكن لايوجد مستوى، وإذا كان المعلق يتحدث والناس نائمون، حتى المعلق نفسه ينام أثناء المباراة، التعليق يعطيك طعما، وفي الحقيقة لاتجد ما يجذبك للمباراة، والناس انشغلوا بأشياء بعيدة عن كرة القدم، الهموم اليومية، والدخل المادي، والعمل وساهم غياب المواهب والإنجازات في وصولنا إلى هذا الحال· من قبلُ الجماهير كانت تحضر من أندية أخرى من أجل مشاهدة عبدالعزيز العنبري أوجاسم يعقوب أوفتحي كميل، الموهبة والفوز والبطولات تجذب الجماهير·
؟؟ هل أنت حزين لحال الكرة الكويتية؟
؟؟ أنا أقيم في قطر، حيث أعمل في قناة الكأس وأقارن ما يحدث هنا وفي قطر، في قطر يوجد عمل بدون توقف، والحكومة تدفع والدعم من كل مكان والرياضة في حالة انتعاش دائم·

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف