الاتحاد

عربي ودولي

ترامب يكشف لمقربين استياءه من مساعديه "الذين ورطوه"

بعد أن أصيب بالإحباط من البداية الصعبة لإدارته، يشتكي الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأصدقائه وحلفائه من بعض أهم كبار معاونيه. ما يثير أسئلة حول ما إذا كان ينوي القيام بتعديل في طاقمه.



ونقل موقع «بوليتيكو» أن ترامب أبلغ العديد من الناس أنه مستاء على وجه الخصوص من مستشاره للأمن القومي مايكل فلين بخصوص تقارير تفيد بأنه أجرى محادثات سرية مع مسؤولين روس وكذب بخصوصها. وتم تنبيه الرئيس، الذي أمضى عطلة نهاية الأسبوع وهو يفكر في قضية فلين المثيرة للجدل، بعد أن وصلته تقارير من مساعدين كبار بأنهم لا يثقون في فلين.

وقال شخص على اطلاع بتفكير الرئيس إن «ترمب يعتقد أن فلين يمثل مشكلة». وأضاف المصدر «كنت سأكون قلقاً لو أني الجنرال فلين».

كما بدأ ترامب يفكر بصوت عال بخصوص المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر. وسأل ترامب بعض من يثق فيهم حول أداء سبايسر خلف المنصة أثناء المؤتمرات الصحفية.



وقد عبر الرئيس، خلال لقاءاته مع المتحدث، عن عدم رضاه عن كيفية تناول سبايسر لبعض القضايا، مشيراً في بعض الأحيان إلى بعض الأشياء البسيطة التي يقوم بها سبايسر والتي لا تعجب الرئيس.

كما بدأ بعض من تحدثوا مع الرئيس يتساءلون عن مستقبل كبير موظفي البيت الأبيض رينس بريوس. وقد أعد بعض مساعدي حملة ترامب مسودة للائحة بدلاء محتملين لبريوس تضم موظفين كباراً في البيت الأبيض: كليان كونووي وريك ديربورن وعضو مجموعة الضغط ديفيد يوربان. كما تتحدث تلك الأنباء عن إمكانية تغيير غاري كوهن وهو مستشار اقتصادي لترامب مقرب من جارد كوشنير زوج ابنة الرئيس وكبير مستشاريه.



وإذا كانت ثمة قضية يشعر الرئيس إزاءها أن مساعديه خذلوه، فهي الأمر التنفيذي المتعلق بالهجرة. فقد اشتكى الرئيس لشخص واحد على الأقل حول «كيف أن رجاله لم يقدموا له الاستشارة الجيدة» حول طرح حظر السفر وأنه كان عليه أن ينتظر قبل توقيعه بدلاً من «التعجل كما أرادوه أن يفعل». كما تعجب ترامب لماذا ليس له فريق قانوني يدافع عنه في وجه التحديات.

اقرأ أيضا

ماكرون يستبعد "تغيير التوجه" السياسي بعد نتائج الانتخابات الأوروبية