الاتحاد

الرياضي

عارف الخاجة: بدأنا الإعداد لحفل أمم آسيا 96 بعد خليجي 94 مباشرة

رأفت الشيخ:

لم يكن الأديب والشاعر والفنان عارف الخاجة في حاجة الى سؤال، فقد تحدث بحماس مستعيدا ذكريات جميلة عن البطولات التي شارك في الإعداد لها، وعن العديد من المواقف التي عاشها، وعن رؤيته لحفل خليجي 18 القادم، رغم أنني كنت أساله عن خليجي ·18
وقد بدأت حواري مع الشاعر الكبير بسؤال أين أنت من خليجي 18؟ وأنت الرجل الذي كان حاضرا في كل المواقف وكل البطولات التي أقيمت على أرض الإمارات!!
رد الخاجة قائلا: حتى الآن أنا خارج اللعبة، ولا أعلم لماذا؟
وعما اذا كان قد تلقى أي اتصال أو أي دعوة للمشاركة في الحدث قال: تلقيت إشارات من بعيد، لكن لم يكن من بينها أمور جادة، فقد تلقيت اتصالا من الشركة المنظمة لحفل الافتتاح منذ فترة، وقالو لي: نريدك أن تكون معنا في اجتماع سيتم مناقشته، لأننا نريد أن تكون صاحب الكلمات في حفل الافتتاح، فيما كان في البطولات السابقة يتم تكليفي من خلال المسؤولين في اتحاد الكرة، ويضيف عارف: سألتهم عما اذا كانوا قد وقعوا العقد فقالوا: إنهم بالفعل قد وقعوا العقد، وإنهم المسؤولون عن حفل الافتتاح، والحقيقة رحبت بالاجتماع معهم، لأني أفضل التعامل مع الشركات الأجنبية، حيث ستكون الأمور واضحة ويكون هناك عقد بيني وبينهم ينص على الحقوق والواجبات، بينما في مواقف أخرى لم أحصل على حقوقي، لكن في النهاية المشاركة في أمر يتعلق بسمعة بلادي كنت- ولا زلت- أعتبره أكبر تكريم لأي إنسان·
ويواصل قائلاً: في يوم الاجتماع فوجئت باتصال آخر من الشركة يقولون فيه: إنه تم تأجيل الاجتماع لمدة أسبوع بسبب ذهاب العديد من الأعضاء المسؤولين الى أبوظبي، وحتى الآن لم يتم أي اتصال جديد، والحقيقة أنني أردت أن أحضر الاجتماع لمجرد أن أعرف ما لديهم، وحتى أشارك بأفكاري معهم، لأن الحدث يهمنا جميعا لأنه يرتبط بالوطن·
ويضيف الخاجة قائلا: لو كان القدر قد كتب لي المشاركة في خليجي 18 لحققت ''هاتريك'' بلغة الهدافين، فقد شاركت في حفل افتتاح خليجي ،1982 وحفل خليجي ،1994 وأتذكر في حفل خليجي 94 كان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية رئيسا لاتحاد الكرة آنذاك يجتمع بنا في قصر المقام بالعين، وكان يتابع كل كبيرة وصغيرة، حتى التسجيلات التي تمت في القاهرة، كان سموه يتصل بنا ليطمئن على كل شيء·
ويواصل الحاجة قائلا: لم نجد في القاهرة كورال خليجي، وقمنا بالتعاقد مع بعض العاملين في فرقة الفنان سليم سحاب مع تطعميهم بعناصر من الكبار ومع بعض الأمور الفنية تم اخراج الصوت وكأنه صوت أطفال·
ويقول الخاجة: إن سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان كان يهتم بكل شيء، ولذلك عندما استمع الى التسجيلات سألنا عن كيفية ايجاد كورال خليجي في القاهرة، لأن الصوت كان يبدو خليجيا تماما، وقلنا لسموه: ما حدث، فطلب أن يتم التسجيل بكورال خليجي حقيقي حتى يخرج العمل في أجمل صورة، وبالفعل سافرنا الى الكويت حيث كنا في الصيف وكانت المدارس كلها في عطلة عندنا وتم التسجيل هناك·
ويقول الخاجة: أذكر أنه قبل أن نبدأ في حفل كأس الخليج عام 1994 طلب منا سموه أن نفكر من الآن في حفل افتتاح أمم آسيا عام ·1996
ويقول: لأننا بدأنا العمل مبكرا في حفل افتتاح بطولة أمم أسيا عام 1996 فقد خرج العمل رائعا ولا يزال عالقا بأذهان الناس حتى الآن، وأذكر أنني قلت: إن هذا العمل لن يتجاوزه أحد قبل مرور عشر سنوات وهو ما حدث بالفعل، حيث لم يتجاوزه الا حفل افتتاح الآسياد في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت مؤخرا في قطر·
ويضيف عارف الخاجة: في النهاية كمواطن إماراتي أتمنى من قلبي أن يكون الحفل الافتتاح رائعا، وان يتجاوز حفل الخليج عام ،1994 وكاس آسيا ،1996 ونحن كلنا أبناء هذا الوطن، وكلنا نعمل من أجله في أي وقت والنجاح سيكون للإمارات كلها·
وعن الزمن الذي يحتاجه لكتابة الأوبريت قال: إنه يحتاج من شهر الى شهر ونصف، لأن هناك أشخاصا يقومون بقراءة العمل وبعدها يتم تغيير بعض المفردات حتى يتم الوصول الى أفضل مستوى·
ويواصل: أشعر بالفخر كلما عدت الى الوراء، فأنا الشاعر الوحيد الذي حضر له المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله'' أكثر من أربع أوبريتات هي حفل افتتاح دورة الخليج عام ،1982 وأوبريت فارس العرب،، وأوبريت الله يا وطن وأوبريت شدو الزمن، وسأظل أفتخر به مدى الحياة·
وسألت الشاعر الكبير اذا كان من الممكن أن يكتب أغنية للمنتخب فقال: إنه عادة يتم كتابة هذه الأغاني بتكليف، ولكن اتحاد الكرة لايملك ميزانيات لانتاج هذه الأغاني، موضحا أن بعض الأندية تملك أغاني أكثر من المنتخب، مؤكدا أن معظم الأغاني التي تم انتاجها من أجل المنتخب كانت من خلال ميزانيات يتم توفيرها من خارج الاتحاد، وأشار عارف الخاجة الى أن أي عمل يحتاج الى توافر أربعة عناصر مهمة من أجل أن يكتب له النجاح، وهي: عنصر الوقت، ثم الفكرة الجيدة، ثم التمويل، ثم وجود الأشخاص المؤهلين للتنفيذ·
وقال عارف الخاجة: إن الشركة التي تقوم بالإشراف على حفل الافتتاح هي نفس الشركة التي سبق أن قامت بالإشراف على حفل افتتاح بطولة الخليج التي أقيمت في الإمارات عام ·1994

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»