الاتحاد

عربي ودولي

القرني ينفي وجود ضغوط لتغيير المناهج الخليجية

مسقط ـ مصطفى المعمري:
أكد الدكتور علي بن عبدالخالق القرني المدير العام لمكتب التربية العربي لدول الخليج أنه ليس هناك أي إملاءات أو تدخلات خارجية تفرض على دول مجلس التعاون لتغيير المناهج الدراسية، وقال: ''إن التطوير لمناهجنا نابع من حاجة ذاتية ملحة، كما أنه ليس له علاقة بأحداث 11 سبتمبر، فنحن لنا خصوصياتنا ومبادئنا التي لا نسمح لأحد التدخل فيها''·
وقال في مؤتمر صحفي عقده أمس في مسقط بمناسبة عقد مؤتمر وزراء التربية والتعليم لدول الخليج والتي تستضيفه السلطنة يوم غد الأحد: إن مكتب التربية العربي لدول الخليج هو من يقوم بوضع وإعداد الأطر الموحدة لهذه المناهج وكل دولة تقوم بإعداد مناهجها من خلال هذه الأطر، مشيراً إلى أن دول مجلس التعاون قطعت شوطاً كبيراً في مجال تطوير التعليم مقارنة بالعمر الزمني لها·
وحول مشروع تطوير التعليم في دول المجلس قال: إن المشروع يعتبر مشروعاً كبيراً ويحتوي على برامج كثيرة وقد تم طرح هذا الموضوع في الدورة الثامنة عشرة بعد التوجيهات السامية من أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس في القمة الأخيرة·
وأكد أهمية البوابة الإلكترونية للتواصل مع المعلمين الخليجيين والاطلاع على آخر المستجدات التربوية، منوهاً بالتعاون القائم مع شركة مايكروسوفت والذي أثمر عن توقيع اتفاقية معها لتشغيل هذه البوابة الإلكترونية ·

اقرأ أيضا