الاتحاد

عربي ودولي

هجوم صاروخي على السفارة الأميركية في أثينا

اثينا -وكالات الأنباء: تعرضت السفارة الأميركية في أثينا فجر أمس لسقوط صاروخ في عملية وصفها السفير تشارلز ريس بأنها ''اعتداء خطير للغاية'' وتبناها متحدث باسم مجموعة يونانية من اليسار المتطرف·
وأوضح وزير الأمن العام اليوناني فيرون بوليدوراس أن متحدثاً مجهولاً باسم مجموعة ''الكفاح الثوري'' اليونانية أعلن مسؤولية المجموعة اليسارية المتطرفة عن الاعتداء الذي اقتصرت نتائجه على أضرار مادية طفيفة من دون أن يوقع إصابات· وأضاف بوليدوراس أن الشرطة تتحقق من صحة هذا التبني· وقال الوزير الذي توجه إلى مكان الحادث إن ''محاولة إيقاظ الإرهاب لن تمر''· ورأى السفير الأميركي متحدثاً أمام المبنى أن ليس هناك ''أي مبرر لعمل بهذا العنف''· وسارعت وزارة الخارجية الأميركية بعد الانفجار إلى التوضيح بأنه لم يسفر عن إصابات· وقال أحد المسؤولين ''حضرت الشرطة على الفور وستغلق السفارة طوال يوم الجمعة''·
وقال مسؤول كبير في الشرطة اليونانية طلب عدم كشف اسمه إن ''الصاروخ أطلق على مستوى الأرض من ورشة قريبة من السفارة''، وقد أصاب الطبقة الثالثة من المبنى والحق أضراراً بالمراحيض·
وآثار الأضرار الوحيدة التي يمكن مشاهدتها من الخارج هي بعض الزجاج المحطم وآثار دخان أسود خلف الشعار الضخم الذي يزين واجهة السفارة الرئيسة ويتوسطه النسر الأميركي· وتتمتع السفارة الأميركية في أثينا بحراسة مشددة·
وقال مصدر في الشرطة: إن العبوة المستخدمة صاروخ روسي مضاد للدبابات منتشر بين مهربي السلاح، وأكدت الشرطة أيضاً أنها تبحث عن شاحنة صغيرة رآها شهود لدى حصول الانفجار· وبناء على أمر من رئيس الوزراء كوستاس كرامنليس، أسند التحقيق إلى الرئيس السابق لأجهزة مكافحة الإرهاب اليونانية ستيليوس سيروس، وقال مقيم محلي للتلفزيون اليوناني: ''كان انفجاراً ضخماً، الأرض اهتزت، استيقظت وهرعت إلى الشرفة لأرى ما يحدث''·
وكانت السفارة الأميركية تعرضت عام 1996 لصاروخ أطلقته مجموعة ''17 نوفمبر''، كبرى المجموعات الإرهابية اليونانية التي يحاكم حالياً 16 من أعضائها أمام محكمة استئناف بعد اعتقالهم عام2000 · وسقط الصاروخ في باحة المبنى من دون أن يسفر عن أضرار جسيمة· ونددت السلطات اليونانية بالهجوم·
وأبلغ الرئيس اليوناني كارولوس بابولياس الولايات المتحدة بـ''استياء الشعب اليوناني''·
وتفقدت وزيرة الخارجية اليونانية دورا باكويانيس السفارة، وقالت: ''إن هذا النوع من الأعمال كلف بلادنا الكثير في الماضي والحكومة مصممة على بذل كل الجهود الضرورية حتى لا يتكرر''· وأضافت أن الاعتداء لن يؤثر على العلاقات اليونانية الأميركية ''المميزة''، مشيرة إلى أن ''الأميركيين يعرفون حجم الجهود التي تبذلها الحكومة'' لمكافحة الإرهاب·
وشجبت أحزاب المعارضة اليونانية كذلك الهجوم قائلة: إن من شأنه الإضرار بمصالح اليونان وصورتها بالخارج، في حين قال متحدث باسم الحكومة: إن اليونان ستلاحق مدبري هذا الهجوم·
وفي برلين وضعت الشرطة الألمانية حواجز جديدة على الشوارع التي تحيط بالسفارة الأميركية التي تقع في الحي الحكومي، وكانت الشرطة في برلين قد رفعت تلك الحواجز عن شارع صغير يمتد من شارع رئيس يعتبر أكثر الشوارع نزهة في الحي الحكومي يصل إلى السفارة الأميركية، لكنها عادت أمس وأغلقته من جديد كإجراء وقائي من عمل إرهابي قد يقع ضد السفارة الأميركية·
في روما، شجب وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما بشدة الاعتداء الصاروخي على السفارة الأميركية في أثينا، معبراً في الوقت ذاته عن ''تضامنه القوي'' مع الولايات المتحدة·
ونقل داليما إلى نظيرته اليونانية ''صداقة إيطاليا في مواجهة عمل عنفي غير مبرر''، معرباً عن أمله في أن ''يتم تسليم المسؤولين عنه بسرعة إلى العدالة''·

اقرأ أيضا

واشنطن تعاقب 4 عراقيين بسبب الفساد وانتهاك حقوق الإنسان