الاتحاد

عربي ودولي

بوش للجنود: خطة العراق الجديدة تستغرق وقتاً

فورت بنينج (جورجيا) - وكالات الأنباء: قال الرئيس الأميركي جورج بوش فجر أمس لجنود أميركيين: إن استراتيجيته التي تتضمن إرسال قوات أميركية إضافية إلى العراق لن تحقق نتائج فورية بشأن قمع العنف الطائفي، فيما حذر وزيردفاعه روبرت جيتس من أن بلاده سوف تعيد النظر بخطتها إرسال 21500 جندي إضافي الى العراق في حال لم يحترم قادة هذا البلد تعهداتهم مبيناً أن زيادة عديد القوات سيستمر في الأغلب لعدة أشهر إلا أنه لم يضع إطاراً زمنياً يحدد مدة بقاء هذه القوات، من جهتهم عبر أعضاء ديمقراطيون وجمهوريون في مجلس الشيوخ عن قلقهم الشديد خشية أن تمتد حرب العراق إلى إيران وسوريا المجاورتين إذا قدر للقوات الأميركية أن تطارد المقاتلين عبر الحدود· وبعد يوم من اقتراح زيادة القوات الأميركية للمساعدة في تأمين بغداد دعا بوش إلى التحلي بالصبر·
وقال في فورت بنينج وهي قاعدة عسكرية في جورجيا سينشر منها أربعة آلاف جندي في العراق قريباً: ''الاستراتيجية الجديدة لن تحقق نتائج فورية· ستستغرق وقتاً''· وأضاف: ''على الشعب الأميركي أن يدرك أن التفجيرات الانتحارية لن تتوقف على الفور''· وقال بوش: إن ''الصراع الطويل'' ضد التطرف الإسلامي والإرهاب '' سيتطلب تصميماً كاملاً ليس من قبل هذه الحكومة فقط، ولكن من الحكومات المقبلة أيضاً''· وقال جيتس: ''سنعرف مبكراً للغاية ما إذا كان العراقيون يفون بالتزاماتهم العسكرية فيما يتعلق بالقدرة على الدخول إلى كل الأحياء''·
ورأى خبراء أن الإستراتيجية الأميركية الجديدة في العراق تتضمن إجراءات عدة أوصت بها مجموعة الدراسات حول العراق، خلافاً لما يؤكد منتقدوها·
من جهته قال جيتس أمام لجنة القوات المسلحة في الكونجرس: إن ''أول رد فعل في حال اكتشفنا أن العراقيين لا يفون بتعهداتهم سيكون تذكيرهم بهذه التعهدات بقوة ''، مضيفاً: ''في حال لم يحترموا في نهاية المطاف تعهداتهم· سنكون ملزمين اعادة النظر باستراتيجيتنا''· وأعرب أعضاء في مجلس الشيوخ عن شكهم في قدرة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وضع حد لأعمال العنف الطائفي في العراق، وقال جيتس أيضاً: إن العمليات التي ستجري في الضواحي السنية والشيعية للتصدي للعنف ستكون الاختبار الأول· قال روبرت جيتس وزير الدفاع الأميركي أمس الأول: إن الجيش الأميركي لم يضع إطاراً زمنياً يحدد مدة بقاء القوات الإضافية في العراق·
ويقول خبراء عسكريون: إن قرار بوش بإرسال 21500 جندي إضافي إلى العراق سيؤدي إلى زيادة الضغوط على الحرس الوطني الذي من مهام أفراده البالغ عددهم 458 ألفاً حماية البـــلاد في داخــل البلاد وخارجها·

اقرأ أيضا

آلاف المستوطنين يقتحمون ساحة البراق