الاتحاد

عربي ودولي

الإفراج عن أحد الإيرانيين المعتقلين بأربيل

عواصم العالم - ''الاتحاد''، وكالات الأنباء: أعلن الجيش الأميركي الإفراج عن أحد الأشخاص الستة الذين اعتقلهم أثناء عملية مثيرة للجدل يؤكد مسؤولون إيرانيون أنها استهدفت القنصلية الإيرانية في أربيل، كبرى مدن إقليم كردستان أمس الأول· وفي حين قالت طهران إنها تنتظر من العراق أن يتحرك بسرعة لإطلاق سراح موظفيها القنصليين، أعلن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أن الحادثة ''غير مقبولة''، مبينا أنه يسعى إلى إطلاق سراح الإيرانيين الخمسة في مكتب تمثيلي للحكومة الإيرانية بأربيل· وأكد بيان عسكري ''الإفراج عن شخص وبقاء خمسة آخرين قيد الاعتقال''· وتم استدعاء سفير العراق في طهران محمد مجيد الشيخ إلى وزارة الخارجية، حيث قدم له مدير شؤون الخليج جلال فيروزنيان طلبا شديد اللهجة بهذا الخصوص· وقال فيروزنيان إن ''مسؤولية إطلاق سراح الأشخاص المعتقلين تقع بالدرجة الأولى على عاتق السلطات العراقية والمسؤولين الأكراد''· وأضاف أن ''الولايات المتحدة ستكون مسؤولة مباشرة عن هذه النتائج''· وكان متحدث باسم ''البنتاجون'' نفى في وقت سابق أمس الأول أن يكون المبنى الذي دهمته القوات الأميركية مقرا للقنصلية الإيرانية· ووصف الجيش الأميركي العملية بأنها ''روتينية تستهدف أفرادا مشتبه بأن لهم علاقة وثيقة بنشاطات تستهدف القوات العراقية وقوات الائتلاف·'' غير أن رئاسة إقليم كردستان ورئاسة الوزراء هناك أصدرتا بيانا أدانتا فيه العملية الأميركية التي لم تجر بتنسيق مع رئاسة الإقليم أو الحكومة· واعتبر البيان أن عملية المداهمة تأتي ''ضمن الجهود التي تقوم بها قوات التحالف ضد الأشخاص الذين لهم صلة بعمليات تستهدف قتل المواطنين العراقيين والقوات العراقية وقوات التحالف''، منوها بأن قوات التحالف ''ستستمر في العمل مع الحكومة العراقية لمنع التدخل المعادي في الشؤون الداخلية العراقية·'' وقال زيباري إن لإيران مكتب اتصال تمثيلي في أربيل منذ 10 سنوات وهو يقدم خدمات للمواطنين· وأكد ان ''المكتب هو مكتب ارتباط فقط وليس قنصلية، لكن هناك طلب من اجل تغييره الى قنصلية'' قبل فترة· الى ذلك قال رجل الدين الايراني النافذ احمد جنتي أمس ان قرار الرئيس الأميركي جورج بوش ارسال قوات اضافية الى العراق يثبت جهله، معتبرا انه سيندم على هذا القرار· وقال جنتي امين سر مجلس صيانة الدستور في خطبة الجمعة في حرم جامعة طهران ''هذا السخف، هذه الملاحظات الغبية لبوش حول ارسال أكثر من 20 الف جندي اضافي الى العراق، تثبت جهله''· ودعا جنتي دول المنطقة الى عدم ''الوقوع في افخاخ الاميركيين الذين يريدون زرع التفرقة بين المسلمين''· وقال ان واشنطن ولندن ''تدعمان الارهابيين في العراق''·

اقرأ أيضا

ماي تطالب بإرجاء خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى 30 يونيو