الاتحاد

عربي ودولي

22 قتيلاً وجريحاً عراقياً بهجمات متفرقة

بغداد - وكالات الأنباء: شهد العراق هدوءاً أمنياً نسبيا أمس، حيث قتل وجرح 22 شخصاً في هجميات متفرقة وقتلت قوات التحالف مسلحاً واعتقلت 33 آخرين، فيما اتهم الجيش الأميركي مسلحين أجانب باستخدام قاصرين في تفجيرات انتحارية· قال مصدر في وزارة الداخلية العراقية: إن شرطة بغداد انتشلت من نهر دجلة أمس الأول 37 جثة عليها آثار تعذيب وطلقات نارية ويبدو أنها لضحايا ''فرق إعدام'' طائفية·
فقد أسفر انفجار سيارة مفخخة في في سوق كركوك عن مقتل عراقي واحد وإصابة 3 آخرين بجروح· وذكرت مصادر الشرطة أن مسلحين اغتالوا ضابط شرطة برتبة مقدم أمام منزله في ضاحية بغداد الجديدة· وفي الموصل، قتل طفل نتيجة سقوط قذيفة هاون بالقرب من مركز شرطة وأصيب 5 أشخاص نتيجة انفجار عبوة ناسفة وقتل مسلحون المسؤول الإداري السابق لقضاء البعاج التابع لمحافظة نينوى عبد الله فهد العجرش، فيما قتلت الشرطة مسلحاً واعتقلت آخر واستولت على سيارتهما التي تبين أنها محملة بالأسلحة·
وقتل 3 جنود وجرح جنديان آخران، خلال هجوم شنه مسلحون على مقر للجيش العراقي في الفلوجة، كما قتل جندي وأصيب 3 آخرون بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في المقدادية، لكن أفراد الدورية اعتقلوا 3 من المشتبه بهم، وأبطلوا مفعول 4 عبوات أخرى في مكان الحادث· واغتال مسلحون تاجر مواد غذائية في بعقوبة، كما عثرت دوريات الشرطة على رأس مقطوع وسط المدينة·
من جهة أخرى، أعلن الجيش الأميركي مقتل جندي وفتى عراقيين بانفجار قنبلة كانت بحوزة الفتى عندما كانا يتحدثان في الخالدية أمس الأول· وأضاف في بيان عسكري أن هذا هو ثاني انفجار يستغل فيه قاصر لزرع أو تفجيرعبوات ناسفة محلية الصنع في محافظة الأنبار· فقد عثر على جثة فتاة تدعى صفاء حسين بين حطام سيارة مفخخة انفجرت يوم 26 نوفمبر الماضي قرب الخالدية وأسفر ذلك عن مقتل 5 مدنيين عراقيين وجندي أميركي· وألمح المتحدث باسم قوات مشاة البحرية الأميركية في العراق العقيد برايان سالاس إلى أن الجندي والفتى كانا ضحية جماعة متطرفة أجنبية، قائلاً: إن استخدام الأطفال كانتحاريين دون علمهم ليس تقليداً مشرفاً ولاتقره عشائر الأنبار·
وذكر مصدر أمني في بغداد أن قوات أميركية اعتقلت نحو 20 شخصاً في مدينة الصدر متهمين بانتمائهم إلى ميليشيا ''جيش المهدي'' التابعة لزعيم ''التيار الصدري'' مقتدى الصدر· وأعلن الجيش الأميركي أن قواته اعتقلت 9 مسلحين وصادرت كمية من الأسلحة والذخائر بينها مدفع رشاش مضاد للطائرات وعبوات ناسفة وقذائف مدفعية وقاذفة'' آر· بي· جي'' ومواد تستخدم في صنع العبوات الناسفة خلال عملية باسم ''حصاد الحراب'' استمرت يومين في قرية أحمد سهيل قرب اليوسفية للقضاء على ''ملاذ آمن للقوات المعادية للقوات العراقية''·
في غضون ذلك أصدرت المحكمة الجنائية المركزية فى العراق أمس أحكاماً بالإعدام شنقاً حتى الموت على 5 متهمين بارتكاب أعمال إرهابية، هم: نجاح مراد خلف، ونجم عبدالله مصطفى، واسكندر مصطفى مراد، وخلف جاسم خلف، وصلاح عبدالله حسن· كما حكمت بالسجن 30 عاماً على أحد المتهمين وعلى آخر بالسجن 15 عاماً·

اقرأ أيضا

للمرة الأولى منذ عقود.. "الناتو" يطرح استراتيجية عسكرية جديدة