الاتحاد

الاقتصادي

ضربة جديدة لـ فولكسفاجن

فولفسبورج - د ب أ: كشف مارتن فينتركورن الرئيس التنفيذي الجديد لشركة فولكسفاجن النقاب عن خطة رئيسية لاعادة هيكلة أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا وذلك وسط الاعلان عن استقالة أحد المسؤولين التنفيذيين الرئيسيين بالشركة، وفيما تعد ضربة جديدة أخرى لشركة صناعة السيارات التي يوجد مقرها في ألمانيا، أعلنت فولكسفاجن استقالة فولفجانج بيرنهارد مدير الانتاج بالشركة خلال اجتماع مجلس الادارة، ومن المقرر أن يترك بيرنهارد الشركة في نهاية الشهر الجاري·
وتأتي استقالة بيرنهارد في أعقاب الخطوات التي اتخذها فينتركورن بهدف وضع بصمته الخاصة على الشركة وبعد أن أقر مجلس إدارتها برنامجه بعيد الاثر لاعادة الهيكلة والذي يهدف إلى تقسيم الشركة إلى مجموعتين، كما تأتي الاستقالة بعد أسابيع فقط من تولي فينتركورن منصبه الجديد كرئيس للشركة في أعقاب رحيل الرئيس التنفيذي بيرند بيشتسرايدر·
وبموجب خطة إعادة الهيكلة التي اقترحها فينتركورن، سيتم تقسيم الشركة إلى مجموعة تضم منتجاتها من السيارات ذات العلامات التجارية الفاخرة مثل أودى وبنتلي وبوجاتي ولومبارجيني، ومجموعة أخرى تضم سياراتها غير الفاخرة وهي فولكسفاجن وسكودا وسيات·
يذكر أن بيرنهارد البالغ من العمر 46 عاما قد كان الشخصية المحورية فيما يتعلق بخطط فولكسفاجن لمواجهة المنافسة العالمية الحادة وذلك بتقليص القوة العاملة الالمانية في الشركة بواقع 20 ألف شخص·
من جهة أخرى أعلنت فولكسفاجن رفضها لعرض الاستحواذ الاجباري الذي قدمته شركة مان الالمانية لانتاج الشاحنات للاستحواذ على منافستها السويدية سكانيا أي بي، وقالت فولكسفاجن، وهي أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا وأيضا أكبر مساهم في الشركتين، إنها ستضغط من أجل إجراء عملية دمج ودية، حسبما جاء في بيان صدر بعد اجتماع لمجلس إدارة الشركة·
وكانت شركة مان قدمت عرض الاستحواذ في سبتمبر من العام الماضي ثم أعلنت زيادة قيمة عرضها فيما بعد إلى 10,3 مليار يورو (13,7 مليار دولار)· ومن المقرر أن ينتهي هذا العرض في 31 من الشهر الجاري· يذكر أنه في ديسمبر الماضي أعطت سلطات المنافسة التابعة للمفوضية الاوروبية الضوء الاخضر بشأن المضي في عرض الاستحواذ المقدم من شركة مان والذي قد عارضته إدارة شركة سكانيا وبعض مساهميها الرئيسيين ومن بينهم شركة ''انفستور السويدية''·

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني