الاتحاد

الاقتصادي

مساعدات فرنسية لتطوير قطاع السياحة الليبي

طرابلس - رويترز: قال مسؤول بالحكومة الليبية إن فرنسا ستساعد ليبيا على تطوير قطاعها السياحي الناشئ مع خروج البلاد من عزلة استمرت لأكثر من عشر سنوات، واضاف علي فارس أمين لجنة إدارة مصلحة التنمية السياحية أن وكالة اوديت فرانس للتنمية السياحية ستقدم المساعدة الفنية لإقامة 17 منطقة للاستثمار السياحي على امتداد 180 كيلومترا من الساحل الليبي قرب مدينة طبرق·
كما يغطي الاتفاق منطقة بطول 20 كيلومترا من المقرر تطويرها في صبراتة في غرب ليبيا، وتخلصت ليبيا من المقاطعة الدولية في عام 2003 عندما قبلت المسؤولية في تفجير طائرتي ركاب فوق اسكتلندا والنيجر في عامي 1988 و1989 وبدأت دفع تعويضات للضحايا· ويملك البلد الواقع في شمال افريقيا والغني بالنفط ثروة من المعالم الأثرية الإغريقية والرومانية القديمة تمتد على ساحل غير مستغل في أغلبه يصل طوله إلى 2000 كيلومتر وتقدم المناطق الداخلية مشاهد صحراوية رائعة ومواقع اثرية وكثبانا رملية وجبالا·
وأصبحت ليبيا مقصدا جذابا غير تقليدي رغم اضطرار السياح للانتظار فترات طويلة للحصول على تأشيرات الدخول وضعف البنية التحتية للنقل مما يجعل من الصعب التنقل في البلاد بشكل مستقل· وقال فارس في مقابلة مع رويترز إنه يتوقع زيادة كبيرة في الزائرين هذا العام لاسيما من يتوقفون بالبلاد أثناء رحلات سياحية·
ومازالت الأرقام صغيرة نسبيا ففي حين يستقبل كل من المغرب وتونس أكثر من ستة ملايين سائح سنويا قال فارس إن 600 ألف زاروا ليبيا في ·2006 واضاف قائلا ''ينظر لهذا الرقم كعلامة مبشرة رغم الافتقار إلى البنية التحتية ونقص الفنادق''· وقال إن العمل يجري في تنفيذ مشروعات سياحية باستثمارات أربعة مليارات دينار (3,13 مليار دولار) بين استثمارات أجنبية ومشتركة ومحلية· وفي أغسطس الماضي قالت شركة تعمير القابضة الإماراتية إنها وقعت اتفاقا لإقامة مشروع سكني وسياحي قرب العاصمة الليبية طرابلس·

اقرأ أيضا

تسارع حاد للاقتصاد الروسي في أبريل