الاتحاد

الرياضي

مفترق طرق

بعد أن أصبحت مباراتنا الأولى في ذمة التاريخ، يعود منتخبنا الوطني بعون الله تعالى إلى أجواء المنافسة من جديد في مباراته الثانية أمام المنتخب القطري· ممنياً النفس بالنقاط الثلاث بعد فوزه على المنتخب اليمني في بداية المشوار·
مباراة منتخبنا اليوم مفترق طرق ولا تقبل القسمة على اثنين، فالفوز ينقلنا مباشرة إلى الدور الثاني بعيدا عن التوتر قاطعين نصف الطريق للبطولة، منتظرين مبارتنا الثالثة بأعصاب هادئة·
وبالرغم من فوزنا في المباراة الأولى، هناك بعض الأخطاء التي يجب ألا تتكرر خصوصاً أننا نقابل خصماً عنيداً يسعى لانتزاع البطولة من جديد باعتباره بطلاً لخيجي ·17 ورغم ثقتنا الكبيرة بإمكانيات لاعبينا وقدرتهم وحرصهم على تقديم وتمثيل وطنهم خير تمثيل، فإني أقول للاعبين:
- التفكير بالقطعة باعتبار أن لكل مباراة خصوصيتها، هي الإستراتيجية التي يجب أن يسير عليها الفريق بعيداً عن ضعط التفكير بالبطولة حتى لا تتشتت الأذهان·
- اللعب الرجولي وتحمل المسؤولية وتقديم المستوى الجيد البعيد عن التوتر هو المطلب الأساسي لهذه المباراة·
- الابتعاد عن الأخطاء المؤثرة ومحاولة تصحيح الأخطاء التي حصلت في المباراة الأولى وخصوصاً حالة السرحان وعدم الخروج الذهني والبقاء في جو المباراة·
- أخذ زمام المبادرة والسيطرة على المباراة تكتيكياً وعدم إعطاء الخصم فرصة المبادرة·
- الهدوء والتركيز واستغلال أنصاف الفرص من قبل المهاجمين وعدم إضاعة الفرص السهلة أمام المرمى، فالفرص لاتعوض في مثل هذه المباريات·
- استغلال المهارات الفردية لدى اللاعبين في خدمة الفريق وزعزعة المدافعين·
- سرعة الانتقال من الدفاع للهجوم لتحسين استغلال المهارات الفردية العالية للمهاجمين إسماعيل مطر واسماعيل الحمادي

اقرأ أيضا