الاتحاد

الرئيسية

بوش يحذر حكومة المالكي من التقاعس



واشنطن- هدى توفيق
عواصم- وكالات الأنباء: تحدى الرئيس الأميركي جورج بوش فجر أمس الكونجرس بأغلبيته الديمقراطية والرأي العام الأميركي، عندما عرض الاستراتيجية الجديدة في العراق مؤكدا تصميمه على الأخذ بخيار الحرب، الأمر الذي سارعت المعارضة الديمقراطية إلى رفضه، حيث وصفت الاستراتيجية الجديدة بأنها ''كارثة'' و''خطأ مأساوي''، وقالت: إنها تصعيد لحرب سيمضي فيها الرئيس وحيدا، فيما قال سناتور جمهوري: ''إنها أكبر خطأ في السياسة الأميركية منذ حرب فيتنام''·
وأعلن بوش أنه يتحمل شخصيا مسؤولية أخطاء حدثت في العراق، معربا عن رفضه الوضع الحالي وعن شكوكه في أن تؤدي الاستراتيجية الجديدة إلى وقف الخسائر، متوقعا عاما جديدا من التضحيات والدماء· وتقتضي الخطة الاستراتيجية التي أعلن عنها بوش إرسال 21 ألفا و500 جندي إضافي للعراق·
وحذر بوش حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من عدم الوفاء بأهداف الإصلاح السياسي، مبينا أن أي تقاعس سيكون مرفوضا من الشعبين الأميركي والعراقي، وتعهد بالعمل على إيقاف كل ''دعم يأتي من إيران وسوريا'' للمسلحين في العراق، وقال: إن قواته ستبحث عن شبكات تقدم الأسلحة المتطورة للمتمردين لتدميرها، مشددا على أن أي انسحاب أميركي مبكر سيؤدي إلى انهيار الحكومة العراقية·
واتفقت كبريات الصحف الأميركية أمس على أن بوش أشار إلى أن الفشل في العـراق سيكون خطيرا على أميركا والمنطقة، لكن ''الكارثة الحقيقية هي أنه لم يســتغل هذه الفرصــة لتغيير حديثــه المبهــم عن الانتصــــار على الإرهـــــاب''، وقالت: إن بوش ''يتحدث عن فشل وكأن البيت الأبيض والبنتاجون ليسا مسؤولين عن الكارثة''·

اقرأ أيضا

سنة لننطلق