الاتحاد

الإمارات

طلاب تقنية العين : تنظيم الانتخابات الحدث الأبرز في حياتنا


العين- صالحة الكعبي:

اعتبر طلاب وطالبات كليات التقنية في العين المشاركون في تنظيم انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في مختلف مراكز الاقتراع في الدولة، أن مشاركتهم تشكل الحدث الأبرز والأهم في مسيرة حياتهم الطلابية، وأنهم يشعرون بالفخر والاعتزاز بهذه المشاركة، معتبرين أن الوقت والجهد اللذين يبذلانه ما هو إلا جزء بسيط من رد الدين للوطن الغالي· ونجح طلاب كليات التقنية بالعين في مشاركتهم في تنظيم سير انتخابات المجلس الوطني الاتحادي في عدد من مراكز الاقتراع في الدولة بعد أن أمضوا نحو شهر من التدريب العملي على مختلف مهارات العمل المطلوبة لكفاءة سير العمل أثناء التصويت ومهارات التعامل مع مختلف الشخصيات والمستويات، مروراً بمراحل الاقتراع من الاستقبال وإدخال البيانات حتى التصويت·
واستطلعت ''الاتحاد'' آراء الطلاب حول هذه التجربة التي أكدوا أنها لن تنمحي من ذاكرتهم، ويتحدث سعيد خلف الحمادي رئيس مجلس الطلاب في كلية العين عن تجربته في تنظيم الانتخابات قائلا: ''إنها وبكل تأكيد تجربة العمر وأجمل ما فيها هو العطاء للوطن، وأهميتها تنبع من أهمية الحدث بحد ذاته·· فالانتخابات هي التجربة الوطنية الأهم وهي الأولى في تاريخ المجلس الوطني الاتحادي''·
ويضيف: ''مشاركة طلاب التقنية في تنظيم الانتخابات من بين جميع مؤسسات التعليم العالي في الدولة أمر يدعو جميع الطلبة للفخر والاعتزاز ونجاح الطلبة في هذه المهمة·· وتمثل نجاحاً استثنائيا إلى جانب العديد من الفعاليات التي ساهموا بتنظيمها وتعد الانتخابات هي الحدث الأهم''· ويشير الحمادي إلى أن التجربة فتحت المجال أمام الطلبة لاكتساب خبرات عديدة، إذ أعطتهم فرصة التعامل مع مختلف فئات الناس من المواطن العادي حتى مستوى الوزراء والشخصيات المهمة وضيوف الدولة بجانب مهارة التعامل مع الإعلام وفرق العمل المختلفة والتواصل مع الآخرين·
وشرح الحمادي أهمية المهارات التي اكتسبها الطلبة من هذه المشاركة وقال: ''مواقف كثيرة تعرضنا لها في فترة تنظيم الانتخابات وأعطتنا خبرة في كيفية حسن التصرف ومواجهة المشكلات وحلها بروح الفريق الواحد، وأعطتنا خبرة في التعامل مع مختلف الناس ومختلف الأعمار والمستويات التعليمية والحالات الخاصة وتعاملنا أيضاً مع ناخبين من ذوي الاحتياجات الخاصة''·
وأكد رئيس مجلس طلاب تقنية العين أن أجمل اللحظات التي ستبقى في الذاكرة هي عند الانتهاء من الانتخابات وإعلان نتائج لجنة أبوظبي، أحسسنا بفرحة كبيرة لحظة إعلان النتائج وراحة إذ تنفسنا الصعداء بعد إعلان النتائج، فقد تمت المهمة على خير ما يرام·
خبرات عملية
من جانبه بدأ علي ناصر اليبهوني الطالب في الدبلوم العالي في هندسة الشبكات حديثه بالشكر إلى كليات التقنية العليا للسماح لهم بالمشاركة في هذا ''العرس الديمقراطي'' وجميع من ساهم في إنجاح هذا الحدث الذي يعد الأبرز على الساحة البرلمانية الإماراتية وهو الأهم أيضاً في حياتنا كطلبة·
ويضيف: ''بطبيعتي كفارس أهوى الخيول والسباق والتحديات ووجدت نفسي في هذا التحدي الكبير لأشارك مع مجموعة الطلبة في تنظيم هذه الفعالية خاصة أنني طالب على مشارف التخرج هذا الفصل الدراسي وسأبتعد عن الكلية لكنني عقدت العزم ألا أفوت على نفسي فرصة المشاركة في أهم الأحداث الوطنية وهي انتخابات المجلس الوطني الاتحادي''·
ويشير اليبهوني إلى أن المشاركة في هذه الفعالية هي إضافة قيمة جداً لسجل الفعاليات التي شارك بها طلاب التقنية وشاركت بها فعلياً في مختلف المؤتمرات والفعاليات المحلية والدولية·
ويضيف اليبهوني أن هذه المشاركة علّمت الطلبة الكثير من المهارات والخبرات العملية حيث اكتسب الطلبة مهارات التعامل مع الآخرين من مختلف المستويات وفي أصعب الحالات بجانب مهارات الاتصال ومواجهة المشكلات وحلها بسرعة وحكمة تتلاءم ومواقف الناخبين والمرشحين في تلك الأثناء ومهارات القيادة وفريق العمل الواحد· وحول أهم المواقف التي مرت عليه أثناء فترة تنظيم الانتخابات يقول اليبهوني: ''كثيرة هي المواقف التي ستظل في الذاكرة منها المواقف الصعبة ومنها المحرجة ومنها المشرفة، إلا أن أهمها هي تشرفنا بلقاء أصحاب السمو الشيوخ وكبار الشخصيات أثناء تلك الفترة·'' ويؤكد أن التجربة صقلت مهارات وشخصيات الطلبة حيث اعتمدوا على خبراتهم ومهاراتهم في التعامل مع مختلف المواقف الصعبة التي واجهوها في تلك الفترة في الوقت الذي تعلموا الكثير من الخبرات الجديدة التي ستضاف إلى سجلهم الطلابي· ودعا اليبهوني طلبة وطالبات الكليات إلى المشاركة في جميع الفعاليات فهي ميدان لاكتساب الخبرات ومهارات العمل التي تصقل شخصية الطلبة وتخرجهم على أعلى مستويات الجاهزية للعمل وبأعلى المستويات·
وأكد أن نجاح الطلبة في تنظيم هذه الفعالية يعكس نجاح ومستوى طلبة كليات التقنية المشرف وهم كما يراهم سفراء للكلية ويعكسون مستواها لذلك فهم يبذلون قصارى جهدهم ليمثلوا الكلية في المحافل المحلية والدولية أفضل تمثيل·
تغيير محوري
من جانبه اعتبر منصور الظاهري الطالب في السنة الأخيرة في دبلوم هندسة الشبكات أن مشاركته في تنظيم هذه الفعالية تعد نقطة تحول محورية في حياته بفعل الخبرات الكبيرة التي اكتسبها مع تنظيم أهم فعالية على الساحة الإماراتية· ويوضح الظاهري: ''أضافت هذه المشاركة لنا الكثير من الخبرات والمهارات التي صقلت شخصياتنا كطلبة وأثرت تجربتنا العملية واستفدنا من كل تفاصيلها فقد فتحت لنا المجال للتعامل مع الشخصيات المهمة والإعلام والناخبين والمرشحين وغيرهم''·
ويقول: ''إن التعامل بروح الفريق الواحد كان سر نجاح مهمتنا في تنظيم الانتخابات واكتسبنا بجانب ذلك الكثير من المهارات وأحس بفخر كبير لمشاركتي في هذا العرس الديمقراطي ونجحنا في تحدي ظروف الدراسة وقلة الوقت وأدينا المهمة بالشكل المطلوب''·
ويؤكد أن تأثيرات هذه المشاركة أثرت إيجاباً عليه شخصياً ويراها تغييراً محورياً في حياة الطلبة فالمواقف الصعبة التي اجتازها الطلبة بنجاح في تلك الفترة وهم لا زالوا طلبة على مقاعد الدراسة تدفعهم نحو التميز والإبداع·
ومن جهته يصف عبدالله الحمادي والذي يدرس في السنة الثالثة في الدبلوم العالي بتخصص الهندسة الكهربائية تجربته في تنظيم الانتخابات إنها رائعة بكل المقاييس، وأنها فتحت أبواباً وأعطتنا فرصاً جميلة للاحتكاك بفرق العمل المختلفة من مختلف الدوائر الرسمية في الدولة وتبادل المعرفة والخبرات مع الآخرين''·
ويقول: ''إن خدمة الوطن ورد الجميل لدولة الإمارات هو دين واجب علينا جميعاً أن نؤديه والمشاركة في إنجاح هذا الحدث الوطني الكبير رأيناه أحد وجوه المشاركة الإيجابية في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي''·
صعوبات
وحول الصعوبات التي واجهتهم أثناء مشاركتهم في تنظيم الانتخابات قال عبدالله الحمادي: ''احدى الصعوبات التي واجهتنا هي التوفيق ما بين الدراسة والعمل في المراكز الانتخابية إلا أن العزيمة والإصرار على النجاح وأداء المهمة على أكمل وجه يسرت علينا كل الصعوبات، وقد أديت أحد الامتحانات أثناء فترة الانتخابات وحصلت على تقدير عال·''
وختم حديثه حول أهم المواقف التي ستبقى في الذاكرة من بعد انتهاء الانتخابات قائلاً: ''القفزة النوعية في حياتنا كطالب من بعد الانتخابات هي أهم ما جنيته من تجربتي مع الانتخابات فنظرتي للأمور أصبحت مختلفة بعد معايشة أهم الأحداث على الساحة الإماراتية وما أراه هو إصرار على النجاح والتفوق من أجل جني ثمار النجاح في المستقبل القريب·''

اقرأ أيضا