الاتحاد

الإمارات

جناح هنغاريا في القرية العالمية يعرض السيراميك




دبي- ''الاتحاد'': بات بالإمكان اليوم رؤية برلمان بودابست في دبي من خلال زيارة القرية العالمية، عضو في تطوير، وبالتحديد جناح هنغاريا، حيث يعد برلمان بودابست من الصروح الشهيرة في هنغاريا والذي تم بناؤه من الخشب والفولاذ، وبذل الأخوان المنظمان للجناح وهما ''روبرت غالوتي'' و''بالاتز'' جهوداً حثيثة في سبيل خلق انطباع وشعور لزوار الجناح أن هنغاريا أصبحت تقع وسط دبي·
وقال بالاتز معلقاً على نجاح هذه الخطوة: ''راعينا في تصميم واجهة جناح هنغاريا أن يتبادر على الفور إلى ذهن الزوار أنهم في هنغاريا، حيث إننا نسعى إلى لفت أنظار الزوار وحثهم على الدخول إلى جناحنا بغية تعريفهم على هويتنا وثقافتنا الوطنية، وعليه، تلعب الواجهة دوراً بارزاً في استقطاب الزوار، إذ إنها تعد الخطوة الأولى التي تدفع الزوار إلى زيارة هذه الأجنحة''·
وتشارك هنغاريا للمرة الثانية في القرية العالمية، وتسترعي المنتجات الهنغارية انتباه زوار القرية وبالتحديد السيراميك والبورسلين، وذلك بالاستناد إلى تجربة مشاركة العام الماضي· ويعد السيراميك والبورسيلين من المنتجات الرئيسية التي تشتهر بها هنغاريا، بالإضافة إلى ذلك، يعرض الجناح منتجات متميزة أخرى بما فيها أغطية الطاولات والقمصان القطنية والسلال الخشبية والألعاب وأدوات المطبخ·
وأضاف بالاتز: ''خصصنا محلاً تجارياً لعرض مختلف منتجات السيراميك والخزف من الأباريق والكؤوس المزخرفة يدوياً، كما توجد قطع فنية خاصة ومميزة بتوقيع الفنان الذي صنعها، وتشتهر هنغاريا عالمياً بمنتجاتها من السيراميك والخزف والتي أصبحت تعرف من خلال هذه المنتجات لا سيما السيراميك من نوع ''هيرسيندي'' الذي يلقى رواجاً عالمياً، ويعتبر هذا النوع غالياً نظراً لجودة صناعته، حيث يجري تصنيعه وتزيينه يدوياً بالكامل، وعليه يعتبر اقتناؤها ميزة لهواة جمع هذه المنتجات''·
واختتم بالاتز: ''تعتبر هنغاريا من الدول الأوروبية الجميلة التي تتميز بمناخها المعتدل في أغلب شهور السنة إلا فصل الشتاء فهو قارس جداً تصل درجة الحرارة فيه إلى -25 درجة مئوية·



، أما في الصيف فتبلغ أقصاها 40 درجة مئوية، بينما درجة الحرارة المثالية للسكان تتراوح ما بين 30 إلى 35 درجة مئوية·
ويعد فصلا الخريف والربيع أفضل أوقات السنة، حيث تتراوح درجة الحرارة فيهما ما بين 15 إلى 20 درجة مئوية، وهو الوقت الملائم للسكان للقيام بالنزهات والرحلات والترفيه عن أنفسهم، ويشتهر الشعب الهنغاري بطيبته وتفانيه في العمل، إلى جانب رغبته بالتمتع في الحياة إلى أقصى درجة، وهذا ما نسعى إلى إظهاره من خلال مشاركتنا الفاعلة في القرية العالمية''·

اقرأ أيضا