الاتحاد

الإمارات

الطلاب يؤكدون سهولة الإنجليزي ·· و المنازل يشتكون


اعتماد نتيجة امتحانات الفصل الدراسي الأول نهاية الأسبوع المقبل


دبي - علي مرجان:
اختتم طلاب القسم العلمي أمس امتحانات الفصل الدراسي الأول من الثانوية العامة بنظامها الجديد في مادة اللغة الإنجليزية التي خضعت هي الأخرى لنظام جديد يتعلق بدمج امتحان ''السيبا'' بين أسئلتها في إطار اتفاقية وقعت في وقت سابق بين وزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي·
وسينتهي طلاب القسم الأدبي من ماراثون الامتحانات الأحد المقبل مع مادة الاقتصاد، ليسدل الستار على أول امتحانات فصلية تشهدها الثانوية العامة بنظامها الجديد وسط إحساس عام بالرضا سيطر على طلاب القسمين العلمي والأدبي·
امتحان طويل
وشكا طلاب وطالبات أمس في العديد من لجان دبي من طول امتحان اللغة الإنجليزية الذي جاء في 17 ورقة امتحانية تضم 4 أسئلة إجبارية، حيث أكدت طالبات مدرسة ماريا القبطية للتعليم الثانوي على سهولة الامتحان وبساطته فقد وردت إليهن تعليمات من التوجيه التربوي في المنطقة التعليمية بطبيعة امتحان ''السيبا''، لذلك لم تفاجأ الطالبات بالسؤال الأول الذي طلب منهن الإجابة عنه بالقلم الرصاص· الطالبات -ورغم ذلك- انتقدن طول الورقة الامتحانية، وطلبن زيادة الوقت المخصص للإجابة·
وجهة نظر
وفي المقابل اتفق طلاب مدرسة دبي للتعليم الثانوي على أن صيغة الامتحان ممتازة، موضحين أنه بسيط للغاية، ولكن الإشكالية الوحيدة في كونه جديدا عليهم، ولم يتدربوا عليه بشكل كامل، خصوصا وأن الامتحانات التقويمية التي استمرت على مدار الفصل الدراسي الأول لم تكن بنفس الطريقة·
طلاب مدرسة محمد بن راشد للتعليم الثانوي اعتبروا السؤال الأول ''مفاجأة'' ، حيث لم يكن غالبيتهم مستعدا للإجابة عن أي من الأسئلة بالقلم الرصاص·
وبعيدا عن حالة التوتر التي سيطرت على القاعات الامتحانية ، وصف الطلاب الامتحان بشكل عام بأنه هو ''الأسهل''، خصوصا وأنهم تدربوا عليه خلال التقويم المستمر، لكنهم انتقدوا طول الامتحان وعدم ملاءمته للوقت المخصص للإجابة عنه·
وقت إضافي
واستجابة لالتماسات طالبات في بعض لجان دبي بإضافة مزيد من الوقت، قامت مديرات بعض المدارس بتخصيص أول وقت إضافي في امتحانات الفصل الدراسي الأول بحد أقصى 15 دقيقة عن الوقت المخصص للإجابة·
وفي المقابل تعثر طلاب المنازل وتعليم الكبار داخل اللجان، مؤكدين أنهم لم يتدربوا على السؤال الأول، مما دفع مديري بعض المدارس إلى الاستعانة بمعلمي المادة للدخول إلى القاعات الامتحانية وقراءة الأسئلة على الطلاب أكثر من مرة·
إلى ذلك ما زالت الورقة الامتحانية لمادة التربية الإسلامية تثير جدلا في الميدان التربوي، فالطلاب يؤكدون على أهمية إلغاء السؤال ''الأزمة''، ومديرو المدارس يتوقعون أن تقرر اللجنة التي شكلت أمس لإعادة النظر في الورقة الامتحانية إلغاء السؤال·
اعتماد النتائج
مع انتهاء امتحانات القسم العلمي أمس، تعكف لجان التصحيح على تصحيح ما تبقى من المواد الامتحانية ومراجعتها وتدقيقها، تمهيدا لاعتمادها من المناطق التعليمية نهاية الأسبوع المقبل·
وأشاد سعادة خليفة بن فارس مدير منطقة دبي التعليمية بالجهد الذي تبذله الإدارات المدرسية ولجان تصحيح المواد الامتحانية لإعلان نتيجة امتحانات الفصل الدراسي الأول قبل بدء إجازة نصف العام في الثامن عشر من الشهر الجاري·
وأضاف: تميزت امتحانات أول فصل دراسي في امتحانات الثانوية العامة بنظامها الجديد بهدوء نسبي في أجوائها، مشيرا إلى أن بعض المعوقات التي واجهت الطلاب والإدارات المدرسية يمكن التغلب عليها مستقبلا·
وأشار إلى أن الامتحانات الحالية تميزت بانخفاض ملحوظ في شكاوى الطلاب حول مستوى الامتحانات، موضحا أنه من المستحيل أن تمر امتحانات الثانوية العامة بدون شكاوى طلابية، لكن هذا العام أفضل بكثير من السنوات السابقة·

اقرأ أيضا