الاتحاد

الطفل وانهيار الأسرة




إذا انهارت الأسرة والعلاقة بين الزوجين بعد كثرة المشاجرات و''المطاحنات'' تنشأ لدى الطفل صراعات داخلية نتيجة لانهيار الحياة الأسرية فيحمل هذا الطفل دوافع عدوانية تجاه الأبوين وباقي أفراد المجتمع·
وفي كثير من الحالات ينتقل الطفل من مقر الأسرة المتفككة ليعيش غريبا مع أبيه أو أمه فيواجه بذلك صعوبات كبيرة في التكيف مع زوجة الأب أو زوج الأم، وقد يقوم الطفل بعقد عدة مقارنات بين والديه وبين الوالدين الجدد مما يجعله في حالة اضطراب نفسي مستمر·
ويتحتم على الطفل وفقا لهذا الوضع الجديد أن يتكيف مع بيئات منزلية مختلفة في النواحي الاقتصادية والاجتماعية والمستوى الثقافي مما يؤثر على شخصية الطفل بدرجة كبيرة فيخلق منها شخصية مهزوزة غير مستقرة ومتأرجحة، كما ويتحمل الطفل كالآباء تماما عبء التفكير الدائم في مشكلة الانفصال·
ويعقد الطفل مقارنات مستمرة بين أسرته المتفككة والحياة الاسرية التي يعيشها باقي الاطفال مما يولد لديه الشعور بالاحباط، او قد يكسبه اتجاها عدوانيا تجاه الجميع وبالأخص اطفال الأسر السليمة·
ايضا يتعرض الطفل للاضطراب والقلق نتيجة عدم إدراكه للاهداف الكامنة وراء الصراع بين الوالدين أو اسباب محاولة استخدامه - من قبل والديه - في شن الهجوم على بعضهما البعض واستخدامه كأداة لتحقيق النصر على الطرف الآخر·
ويؤدي هذا الاضطراب في مرحلة الطفولة الى اضطراب النمو الانفعالي والعقلي للطفل فيبرز للمجتمع فرد بشخصية مهزوزة او معتلة يعود بالضرر على المجتمع بأكمله·
شيخة الظاهري

اقرأ أيضا