الاتحاد

مكافئة للرجل ولكن!

استطاعت المرأة في الوطن العربي كما هو الحال في بلدان العالم المختلفة أن تحقق إنجازات كبيرة في ميادين العمل والتعليم والحياة القانونية والاجتماعية وأن تصبح في نظر القانون الى حد ما مكافئة للرجل في وضعياتها الاجتماعية والسياسية·
وعلى الرغم من موجة التغيرات العاصفة في موقع المرأة الإداري والسياسي والقانوني والاقتصادي والاجتماعي، فإن الثقافة التقليدية السائدة مازالت تقف موقفا سلبيا إزاء المرأة وجودا واداءً ومصيرا·
فالرواسب الثقافية التي تضع المرأة في موضع القصور والدونية مازالت في أوج قوتها ومازالت تجد ينابيع تاريخية غنية تدفعها الى النشاط والحيوية في كل مرحلة او حقبة تاريخية، وتضرب هذه الرواسب الثقافية جذورها في عمق الثقافة التقليدية التي تجعل المرأة في مرتبة أدنى من مرتبة الرجل، وترى أن تحررها رهن بتحرر الرجل من ثقافة ومن خرافات وأوهام يسخر منها الواقع في كل دقيقة·
وفي الوطن العربي تلعب الافكار التقليدية المحافظة دورها في تبرير صيغة (المرأة المتخلفة) وبالتالي فإن المرأة العربية متخلفة لأنها تعيش ضمن علاقات متخلفة، وبناء على ذلك فإن نظرة الرجل الى المرأة يحكمها عاملان أساسيان:
1- الدور الإنتاجي للمرأة·
2- الأفكار السائدة والمتوازنة مع المجتمع·
فالمرأة منذ طفولتها تعد لدور سلبي في الحياة الاجتماعية ''فالزواج ليس لتكون فيه شريكة حياة بل لتكون موضوع إشباع الرجل ولتوفير مطالبه المادية والعاطفية ولا يترك للمرأة ان تتصور نفسها خارج إطار دورين اثنين هما دور الزوجة والأم'' لكن ما شكل هذه الصورة من واقع ما نراه حاليا في الوطن العربي؟
للإجابة عن هذا السؤال يمكن القول إن وضعية المرأة العربية تتحدد إضافة الى ما سبق في منظومة أخرى من المؤشرات أهمها:
1- الزواج المبكر: تعتبر مجتمعاتنا العربية في مقدمة المجتمعات التي تسودها هذه المظاهر الخاصة بالزواج وعاداته·
2- تعدد الزوجات والطلاق: إن ظاهرة تعدد الزوجات منتشرة في الوطن العربي عموما، وهناك نسبة كبيرة من العائلات متعددة الزوجات وتقدر بـ10% تقريبا في الوطن العربي، ولقد سعت دول عربية عديدة لتقليل هذه النسبة (تونس - الجزائر - العراق) ومنعت تعدد الزوجات بشكل رسمي وفي سوريا تطلب المحكمة من المتقدم للزواج ثانية تقديم ثبوتيات تبين أنه قادر على إعالة أكثر من زوجة·
3- الزواج المدبر: من إحدى العادات المتأصلة في مجتمعاتنا العربية·
4- زواج الأقارب: وهناك نسبة كبيرة من هذه الفئة·
5- المهور: يعد غلاء المهور من العادات المتحكمة في المجتمعات التقليدية، ويتحول المهر احيانا الى صفقة تجارية خالصة، ويبدو ذلك في الارتفاع الجنوني لمهور النساء خاصة في المجتمعات والشرائح الاجتماعية الاكثر تقليدية·
6- عمل المرأة: يتميز خارج المنزل بصفات رئيسية:
1- التركيز على مهن معينة تتناسب مع المرأة (التعليم - التمريض - السكرتاريا)·
2- إن نسبة النساء في قوة العمل منخفضة في مجال الإنتاج الصناعي واليدوي مقارنة مع الرجال·
3- أصبح للمرأة دور مزدوج حيث أنها تعمل داخل المنزل وخارجه بينما الرجل يعمل خارجه فقط·

د· أحمد سليمان

اقرأ أيضا