الاتحاد

عربي ودولي

أميركا والعراق··45 شهراً من الاستراتيجيات



واشنطن- وكالات الأنباء: دشن إعلان الرئيس الأميركي جورج بوش لإستراتيجية ''''2007 في العراق مرحلة جديدة من مراحل الحرب الأميركية في العراق·
وخلال 3 سنوات و9 أشهر (أي 45 شهراً ) منذ 20 مارس 2003 ببدء العمليات العسكرية مر التدخل الأميركي بعدة مراحل وعدد من الإستراتيجيات الأميركية والعراقية لتحقيق الأمن في بلاد الرافدين، إستراتيجيات أصبح بعضها في طي النسيان، أشهرها خطة أمن بغداد في العام الماضي التى استمرت 6 أسابيع فقط لتنتهي إلى فشل جديد·
كانت بدايتها في ابريل 2003 بإعلان الجنرال المتقاعد جاي جارنر عقب احتلال القوات الأميركية للعراق عن مشروع طموح لإعادة الإعمار، وهو المشروع الذي انهار مع عمليات إحراق الوزارات ونهب الجامعات وتفكك قوات الأمن العراقية·
وغادر جارنر بلاد الرافدين بعد شهر واحد، وعين بوش بول بريمر حاكماً مدنياً للعراق في 16 مايو والذي خاض ''مهمة مستحيلة''· وجاء تعيين بريمر بعد إعلان بوش الشهير في 1 مايو 2003 نهاية العمليات القتالية الكبرى في العراق· وقام بريمر بحل الأجهزة الأمنية وهو ما اعتبر خطأ دفعت ثمنه القوات الأميركية والعراق الكثير خلال السنوات التالية·
وفي مايو ،2004 أعلن بوش عن خطة انتقالية من خمس مراحل تؤدي إلى قيام الجمعية الوطنية الانتقالية بصياغة الدستور العراقي الجديد إرساء لتشكيل حكومة عراقية دائمة، وتعهد بوش بالمساعدة على إعادة الأمن وإعادة إعمار البنية التحتية العراقية·
وفي 28 يونيو، يتم تنصيب حكومة مؤقتة وانتهاء الاحتلال الأميركي رسمياً· وفي أبريل 2005 انتخب البرلمان المؤقت الزعيم الكردي جلال طالباني رئيساً للعراق· وفي 15 أكتوبر يتم التصويت بالأغلبية لصالح مسودة الدستور الجديد·
وبعد سنة ونصف السنة من الخطة الانتقالية وتحت ضغط تصاعد العمليات ضد القوات الأميركية، أعلن بوش في نوفمبر 2005 عن خطة أخرى أطلق عليها ''الإستراتيجية الوطنية للانتصار في العراق''·
وتلا تلك الإستراتيجية إجراء الانتخابات البرلمانية في 15 ديسمبر ،2005 وفوز تحالف الأحزاب الشيعية الدينية بالأغلبية·
وفي يونيو ،2006 وبعد الانتهاء من تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، قام الرئيس الأميركي بزيارة إلى العراق للاطلاع على الخطة الجديدة لحكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الهادفة إلى تحسين الأمن وتحقيق المصالحة الوطنية والإصلاحات الاقتصادية· وتم وضع خطة جديدة لزيادة عدد القوات الأمنية العراقية في بغداد·
وفي يوليو 2006 أعلن بوش والمالكي عن خطة أمنية جديدة تنص على دمج عدد أكبر من عناصر الشرطة العسكرية الأميركية بالوحدات العراقية وإعادة نشر القوات الأميركية من المحافظات العراقية باتجاه بغداد، بعد 6 أسابيع فقط على فشل الخطة السابقة·
ثم تأتي خطة بوش الأخيرة وسط تساؤلات حول إمكانية صمودها أمام الوضع العراقي المتدهور طائفياً وأمنياً، وضغوط الديمقراطيين الأميركيين الذين يسيطرون على ''الكونجرس''·

اقرأ أيضا

ترامب يصف وزير خارجيته السابق تيلرسون بالجهل