عربي ودولي

الاتحاد

اتحاد العمال اللبناني يعلق اعتصاماته ويستعد لتظاهرة كبرى




القاهرة، بيروت -''الاتحاد'': علق الاتحاد العمالي العام في لبنان الاعتصامات التي شرع في تنفيذها أمام الوزارات رفضاً للورقة الإصلاحية التي أعدتها الحكومة الى مؤتمر ''باريس-''3 الذي سيعقد في الخامس والعشرين من الشهر الجاري، وذلك بعد أن تبين ان هذه التحركات غير مجـــــدية، لاسيما أن المعارضة التي تبنت هذا التحرك لم توعز الى أنصارها وجماهيرها بالمشاركة الفعالة فيه، الأمر الذي جعل الاعتصامين اللذين نفذا أمام وزارتي المالية والطاقة باهتين·
واستعاضت قيادة الاتحاد العمالي عن الاعتصام الذي كان مقرراً أمس أمام وزارة التربية باجتماع عقدته وناقشت فيه خطة التحرك المقبلة، التي ستركز على الاضرابات والتظاهرات وإمكانية تنفيذ اعتصامات في المؤسسات العامة المطروحة للخصخصة وتنظيم تظاهرة كبرى في وقت تكون فيه الدوائر الرسمية والشركات قد أقفلت أبوابها لتأمين مشاركة واسعة للموظفين الذين يتعرضون للضغوط الإدارية والتهديد بالفصل من الوظيفة·
وأعلن رئيس الاتحاد غسان غصن أن التحرك لم ينته بل سيتحول الى إضراب مفتوح يشمل المرافق والمؤسسات المعدة للخصخصة، مشيراً الى أن تاريخ 25 يناير الجاري هو الموعد الذي ستقر فيه الحكومة الورقة الإصلاحية التي تحمل اللبنانيين أعباء إضافية وسيواجه هذا اليوم بقوة من قبل عمال لبنان وستواجه السياسة التي أفقرت الشعب بحزم· وشدد على أن هدف الاتحاد ليس تعطيل الاقتصاد لافتاً الى أن المعارضة ليست في حاجة الى دعم الاتحاد العمالي·
في المقابل، انتقد التحالف النقابي الديمقراطي (ينتمي الى قوى 14 مارس) في اجتماع عقده امس ''قيام بعض قيادة الاتحاد العمالي باختطاف الاتحاد ووصفه في خانة سياسية وخدمة أغراض لا تخدم مطلقاً مصالح الحركة النقابية''· معتبراً ''أن التحرك الحالي للاتحاد يهدف الى الإجهاز عليه، داعياً الحرصاء على مصالح العمال وقضاياهم الى التكاتف والعمل من أجل إعادة الاستقلالية الكاملة للحركة النقابية''·
الى ذلك يتوجه رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة غداً السبت الى القاهرة لإجراء محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى·
وقال المركز الإعلامي المصري: ''إن مبارك سيجري محادثات مع السنيورة حول الوضع في لبنان والمنطقة''، دون المزيد من التوضيحات·
وأعلنت جامعة الدول العربية أن السنيورة سيقوم بزيارة لمقر الجامعة العربية يلتقي خلالها مع الأمين العام عمرو موسى· وصرح المستشار علاء رشدي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة بأن المباحثات بين موسى والسنيورة ستتناول آخر تطورات الموقف في لبنان واستكمال المشاورات بشأن المبادرة العربية المطروحة على الساحة اللبنانية· وقال رشدي إن السنيورة سيطلع الأمين العام للجامعة على آخر التطورات في لبنان والتحضيرات الخاصة ''بمؤتمر باريس ''3 الخاص بلبنان خلال الشهر الجاري· وأضاف ان السنيورة سيعقد اجتماعاً مع المندوبين الدائمين للدول الأعضاء في الجامعة لاطلاعهم على آخر التطورات في لبنان·
من جانبه أعلن السفير المصري في لبنان حسين ضرار أن عودة موسى الى بيروت لمتابعة مساعيه لمعالجة الأزمة اللبنانية مرهونة بالتطورات وإيجابية الأطراف المعنية·
وشدد بعد زيارته رئيس الحكومة فؤاد السنيورة على ضرورة تبريد الأجواء والتوصل الى حلول وسط مقبولة من الجميع، محملاً جميع الأطراف اللبنانية مسؤولية إطالة الأزمة·
وأوضح أن المبادرة العربية لا تزال موجودة وأفكارها مدار نقاش، آملاً أن تكون ديمقراطية البحث هي السبب في إطالة الأزمة· واعتبر أن الملف اللبناني يحتل أولوية متقدمة في العالم وقال: ''أرى رغم كل ما يبدو من الخارج من صورة تصعيدية، ملامح شديدة التعقل، فهناك مواقف تهدئة ومسؤولة ومنها وقف اعتصامات الاتحاد العمالي''، لافتاً الى أن دور رئيس البرلمان نبيه بري ما زال قائماً وهو يتمتع بالمسؤولية·

اقرأ أيضا

الرئيس الصيني: سنعدل سياساتنا الاقتصادية في ظل جهود احتواء كورونا