الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول فلسطيني يتوقع استئناف الحوار خلال أيام




رام الله - وكالات الأنباء: صرح رفيق الحسيني رئيس ديوان الرئاسة الفلسطينية أمس بأن حركتيْ ''فتح'' و''حماس'' ستستأنفان الحوار الأسبوع المقبل بشأن تشكيل حكومة وحدة وطنية· وقال الحسيني للصحافيين في رام الله إن ''حماس'' وافقت على المشاركة في الحوار الذي قال إنه سيستمر على مدار أسبوعين فقط· لكنه لم يوضح ما إذا كانت ''حماس'' وافقت على مهلة الأسبوعين·
وقال الحسيني إن الرئيس عباس يريد حوارا لمدة أسبوعين فقط وليس أكثر، مشيرا إلى أن الرئاسة الفلسطينية تريد نتائج وليس مجرد حوار لا نهاية له·
وشدد على أن الحكومة التي ستنبثق عن هذا الحوار يجب أن تعترف بالاتفاقات الدولية التي تم توقيعها، لأنه من دون ذلك لن ينتهي الحصار المضروب على الشعب الفلسطيني· وأضاف الحسيني أن أفضل نتيجة يمكن توقعها من خلال الحوار، هي التوصل إلى اتفاق حول حكومة وحدة وطنية، لكن إذا لم يحدث ذلك فإن الرئيس سيستمر في خططه لإجراء انتخابات مبكرة·
ومن جهة أخرى، قدمت الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مشروعا مشتركا من أجل إنهاء حالة الفلتان الأمني واستئناف الحوار الوطني لتشكيل حكومة وحدة وطنية، إلى لجنة المتابعة العليا للمتابعة في غزة· واعتبرت الجبهتان خيار التوافق على حكومة الوحدة الوطنية هو الأساس للحاجة الماسة لمنع انزلاق حالة الفلتان الأمني نحو اقتتال داخلي، ومن أجل تنفيذ بقية بنود وثيقة الوفاق الوطني، وأشارتا إلى أن السقف الزمني لإنجاز أهداف الحوار يجب أن يكون خلال أسبوعين منذ اليوم الأول للبدء بالحوار الوطني الشامل·
ودعت الجبهتان في مشروعهما إلى استكمال تنفيذ آليات تطبيق وثيقة الوفاق الوطني والشروع بتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية، عبر اجتماع عاجل للهيئة الوطنية العليا المنصوص عليها في ''إعلان القاهرة'' لوضع جدول زمني لانتخابات المجلس الوطني في الداخل والخارج، وعلى أساس التمثيل النسبي·
كما دعت الجبهتان إلى وضع صيغة قيادية تضم الجميع إلى اللجنة التنفيذية وخاصة حركتيْ ''حماس'' و''الجهاد'' لضمان وحدة القرار والتقدم لتفعيل دوائر المنظمة·

اقرأ أيضا

بدء محاكمة رئيسة الأرجنتين السابقة كيرشنر بتهم الفساد