الاتحاد

الرياضي

محسن صالح: لم يطالبني أحد بالتأهل إلى الدور الثاني



رأفت الشيخ

يؤدى اليوم المنتخب اليمني آخر مبارياته التجريبية استعدادا لبطولة خليجى 18 مع البحرين، وهي المباراة التي أراد محسن صالح المدير الفني للمنتخب اليمني احاطتها بسرية تامة من أجل عدم كشف أوراق فريقه قبل انطلاق بطولة الخليج ولكنه كما يقول فؤجىء بوجود أخبار عن اقامتها بالصحف·
وكان المنتخب اليمني قد أدى أول تدريباته أمس على ملعب أكاديمية الاتصالات في دبي حيث مقر اقامة البعثة وهو الملعب الذي يؤدى عليه الفريق تدريباته حتى مغادرته الى أبوظبي يوم 15 يناير الحالي·
وكانت البعثة اليمنية قد وصلت في الساعة التاسعة والنصف من صباح أمس حيث خلد جميع اللاعبين الى الراحة بعد تأخر الطائرة في مطار اليمن حيث كان من المقرر انطلاقها في الساعة السابعة والنصف مساء ولكنها تأخرت لتقلع في الرابعة والنصف فجرا تقريبا حيث خلد اللاعبون الى الراحة والنوم بعد وصولهم قبل أن يؤدوا مرانهم الأول ·
وقال محسن صالح المدير الفني للمنتخب اليمني والذي تولى المهمة منذ نحو شهرين فقط إن الفريق خلال تلك الفترة لعب مباراتين في التصفيات التمهيدية لبطولة العرب حيث فاز على كل من جيبوتى وجزر القمر وتأهل الى الدور الثاني·
وأضاف أنه على مستوى الاستعداد للبطولة فقد أقام الفريق معسكرا في القاهرة حيث لعب مباراتين خسر في الأولى من المقاولون بهدف وتعادل في الثانية مع فريق انبي قبل أن يفوز على أرتيريا بأربعة أهداف مقابل هدف في صنعاء قبل الحضور الى الإمارات·
وأكد محسن صالح أنه تم مخاطبة العديد من المنتخبات مثل منتخب المغرب وتونس والسودان وسوريا من أجل اقامة مباريات ودية ولكن ظروف ارتباطات هذه المنتخبات حالت دون اللعب معها·
المفأجاة
وعن حظوظ فريقه في المجموعة قال إن لاعبيه سيبذلون كل جهودهم من أجل تقديم صورة أفضل مما قدمه الفريق في البطولتين السابقتين مؤكدا أنه ومن قبله من المسؤولين عن الكرة اليمنية يتعاملون بواقعية ونعرف أن الفرق المشاركة في البطولة أكثر خبرة وتملك امكانات أكبر لكن ذلك لا يعني على الاطلاق أننا سنكون لقمة سائغة للفرق التي تضمها مجموعته بل سنقاتل في كل مباراة من أجل تقديم أداء مميز·
وعن أحلامه وأحلام فريقه وطموحاته في التأهل الى الدور الثاني قال لا أبالغ اذا قلت إن المسؤولين لم يطالبوا الفريق ولا جهازه الفني بالتأهل الى الدور الثاني لكن في النهاية ليس هناك مدرب ولا فريق يرفض أن يذهب الى الأدوار المتقدمة وعادة في كرة القدم ليس دائما صاحب الامكانات هو من يفوز وهناك عوامل أخرى قد تلعب دورا مهما مثل أداء اللاعبين وروحهم العالية وحماسهم وجديتهم مؤكدا أنه يسعى مع لاعبيه ليكون المنتخب اليمني هو مفاجأة البطولة·
وعن طريقة لعبه وما اذا كان سيلعب بطريقة دفاعية أغلب الوقت قال إن لكل مباراة ظروفها وخطة اللعب تتغير حسب ظروف المباراة ونتيجتها·
وعن المنتخبات التي تضمها مجموعة اليمن قال إن الكرة الإماراتية تطورت كثيرا وأصبحت أنديتها حاضرة بقوة في البطولات المختلفة ومن الطبيعي ومن المنطقي أنها ستسعى نحو اللقب، أما عمان فهو القوة الجديدة في كرة الخليج بعد أن توافرت الامكانات اضافة الى احتراف العديد من اللاعبين في دول الخليج والفريق بالطبع يسعى لتأكيد صورته الجيدة التي ظهر عليها في خليجي 17 ، أما الكويت فهي تبحث عن الهيبة المفقودة وتريد اعادة كتابة التاريخ من جديد·
مرشحون
وعن الفرق المرشحة للقب من وجهة نظره على ضوء المستويات الحالية قال المدير الفني لمنتخب اليمن إن المستويات متقاربة وكل الفرق تسعى الى اللقب ولكن الفريق الذي يكون قادرا على تجنب الأخطاء الساذجة سيكون أقرب الى اللقب موضحا أن تلك الأخطاء هي عدم تركيز لاعب في الدقائق القاتلة، أو استهتار لاعب وميله الى الاستعراض في منطقة خطرة أو انفلات أعصاب لاعب أثناء المباراة·
وأضاف أن التركيز مهم جدا أثناء مباريات البطولة ولكن اذا تحدثنا عن المستويات الفنية فإن المنتخب السعودي هو أحد أقوى المرشحين باعتباره الفريق الوحيد من المنتخبات المشاركة الذي تأهل الى كأس العالم الأخيرة، كما أن المنتخب القطري يعتبر من أقوى المرشحين هو الآخر باعتباره صاحب ذهبية الآسياد وهو سيشارك بنفس الفريق تقريبا، اضافة الى المنتخب العراقي الذي خاض المباراة النهائية أمام قطر ومعهم منتخب الامارات صاحب الأرض والجمهور وأرى أن المسؤولين عن الكرة الإماراتية وفروا كل شيء للمنتخب من أجل الفوز بالبطولة·
وعن نظام المجموعتين الذي تم تطبيقه بدءا من البطولة السابقة قال محسن صالح إنه عند النظر الى الهدف من اقامة البطولة نجد أن نظام المجموعتين يتعارض مع هذا الهدف وهو لقاء الأشقاء واحتكاك فرق الخليج في تنافس كروي شريف لكن من الناحية الفنية فأن النظام الجديد يمنح البطولة مزيدا من القوة حيث أصبحت هناك مباراة نهائية وان كنت أرى أنه أيضا في ظل النظام القديم كنا سنشاهد مباريات قوية لأنه بشكل عام فأن مستوى منتخبات الخليج أصبح أكثر قوة بعد توافر الخبرات والامكانات·
23 عاما
وأكد المدير الفني للمنتخب اليمني أن متوسط أعمار لاعبيه هو 23 عاما موضحا أن هناك أربعة لاعبين فقط في قائمة فريقه التي تضم 26 لاعبا يزيد أعمارهم عن 23 عاما مضيفا أنه قام بالاعتماد على اللاعبين الصغار لأنه يقوم باعداد منتخب يمني يكون جاهزا للمشاركة في خليجي 20 التي تستضيفها اليمن مضيفا أنه يملك فقط اثنين من المحترفين هما علي النونو ويلعب في سوريا ومحمد سالم ويلعب في البحرين·
وعن تجربته مع الكرة اليمنية قال إنه راض تمام ولكنه يتمنى أن تتوافر المزيد من الامكانات وأن يكون هناك نظام مسابقات جيد على مستوى المراحل السنية من أجل اكتشاف المواهب·

اقرأ أيضا

الوحدة يستعد للآسيوية في هولندا